EN
  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2009

هدف أبو تريكة قد يؤثر صدمة شديدة في الشارع المصري بعد فضيحة البليدة

جماهير الجزائر أصابت المصريين بالصدمة

جماهير الجزائر أصابت المصريين بالصدمة

تعرضت الجماهير المصرية لصدمة هائلة من الخسارة بالثلاثة أمام الجزائر، في تصفيات كأس العالم 2010، وتقلص فرص الوصول لجنوب إفريقيا، إلا إذا استعاد بطل إفريقيا عافيته وحقق الفوز في مبارياته المتبقية بالتصفيات.

تعرضت الجماهير المصرية لصدمة هائلة من الخسارة بالثلاثة أمام الجزائر، في تصفيات كأس العالم 2010، وتقلص فرص الوصول لجنوب إفريقيا، إلا إذا استعاد بطل إفريقيا عافيته وحقق الفوز في مبارياته المتبقية بالتصفيات.

وأرسلت الخسارة بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في البليدة منتخب مصر إلى قاع المجموعة الثالثة بالمجموعة الإفريقية، برصيد نقطة واحدة، فيما صعد منتخب "الخضر" إلى الصدارة، وأنعش آماله في التأهل لكأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه، والأولى منذ عام 1986.

وما زاد من حسرة وألم المصريين أن الخسارة جاءت بعد تفوق نسبي في الشوط الأول، الذي انتهى بالتعادل السلبي، قبل أن تتوالى أهداف الجزائر عن طريق كريم مطمور وعبد القادر غزال ورفيق جبور في نحو ربع ساعة فقط.

لكن ومنذ متى تحتسب كرة القدم بالسيطرة؟

وقال كارلوس دونجا المدير الفني لمنتخب البرازيل "تقام كرة القدم بين 11 لاعبا ضد 11 لاعبا، ويفوز الفريق الذي يتمكن من وضع الكرة داخل شباك منافسه".

تعليقات قائد "السامبا" السابق لم تكن بالطبع تعليقا على مباراة الجزائر ومصر، لكنه كان يتحدث عن منتخب بلاده بعد الفوز على مضيفه منتخب أوروجواي بأربعة أهداف نظيفة مساء السبت في تصفيات المونديال، بعد سيطرة أصحاب الأرض على فترات طويلة من اللقاء.

وعلى رغم الإحباط الكبير في مصر من الحصول على نقطة واحدة من مباراتين في تصفيات كأس العالم، وهو ما ربما يجعل المصريين ينتظرون على الأقل حتى عام 2014 لرؤية منتخب البلاد يشارك في المونديال، إلا أن هدف محمد أبو تريكة أعاد بعض آمال الظهور في جنوب إفريقيا.

فخسارة مصر بثلاثة أهداف نظيفة، كان سيمنح الأفضلية للجزائر في حال تعادل المنتخبين في نفس رصيد النقاط، إذ سيكون من المستحيل على الفراعنة الفوز برباعية، لكن الآن الوضع اختلف.

وأصبح الآن بوسع مصر التأهل لكأس العالم في حال الفوز بأي نتيجة على رواندا ذهابا وإيابا وزامبيا، في اللقاءات الثلاثة المقبلة، ثم التغلب على الجزائر بهدفين نظيفين في الجولة الأخيرة، بغض النظر عن نتائج باقي المنتخبات.

وعلى رغم أن المستوى الحالي لمنتخب مصر يجعله من الصعب أن يفوز في المواجهات المقبلة، فإنه في حال تحقيق ذلك سيرفع رصيده إلى 13 نقطة، وسيتفوق على الجزائر وزامبيا في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، إذا بلغ أي منهما نفس هذا الرصيد.

وسيكون منتخب مصر مطالبا بنسيان آلام الخسارة القاسية من المنتخب الجزائري سريعا، إذا ما كان الفريق يسعى لتمثيل القارة الإفريقية بشكل مناسب في كأس القارات بجنوب إفريقيا الأسبوع المقبل.

فيوم الاثنين المقبل سيلعب الفراعنة مع منتخب البرازيل ضمن منافسات المجموعة الثانية بكأس القارات، قبل أن يلعب مع المنتخبين الإيطالي -بطل العالم- والأمريكي.

وبسبب ضيق المسافة فلن يكون من الممكن إجراء تغييرات جذرية في تشكيلة أو أسلوب لعب المنتخب المصري.

ويرى فاروق جعفر، لاعب الزمالك السابق وزميل حسن شحاتة المدير الفني الحالي لمنتخب مصر، أنه يجب إجراء تغييرات بنسبة تتراوح بين 30% و40% في تشكيلة منتخب بلاده، قبل استكمال منافسات تصفيات كأس العالم.

وقال جعفر، في تصريحات للقناة الثانية المصرية، "يجب ضم لاعبين جدد لتشكيلة مصر بهذه النسبة، إذ إننا لسنا في حاجة للاعبين الذين يشاركون في المباريات وكأنهم ضيوف".

وعلى رغم الاعتراف بموهبة معظم لاعبي هذا الجيل الذهبي لمنتخب مصر، فإن غياب الروح القتالية في فترة طويلة من لقاء الجزائر أثار علامات الاستفهام، حتى أن مجدي عبد الغني عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري انتقد بشدة مستوى اللاعبين.

وقال عبد الغني، صاحب هدف مصر الوحيد في كأس العالم 1990، في تصريحات لقناة النيل الرياضية، إن الجزائر فازت فقط بالروح القتالية الغائبة عن لاعبي مصر، كما أكد على أن شحاتة كان يجب أن يستبدل عمرو زكي في وقت مبكر، بعد وضوح ابتعاده عن مستواه.

ومع انتهاء المباراة بعد منتصف الليل بتوقيت القاهرة، فلم تتمكن الصحف المصرية من إفراد مساحات واسعة للحديث عن تفاصيل اللقاء، لكن في المقابل فإن مواقع الإنترنت المصرية قامت بهذا الدور.

وقال موقع يالاكورة "مصر تسقط بالثلاثة أمام الجزائرفيما جاء عنوان موقع فيلجول "أحلام الفراعنة في مهب الريح بثلاثية جزائريةوفي تقييم لهذا الموقع اختار الحارس عصام الحضري كأسوأ لاعب في المباراة وأعطاه درجة صفر من عشرة.

ولم يكن هذا هو الانتقاد الوحيد لمستوى الحضري؛ الذي يتحمل بدراجات متفاوتة الأهداف الثلاثة للمنتخب الجزائري، بل قالت صحيفة الجمهورية "الجزائر والحضري هزمونا 3-1".

وأضافت هذه الصحيفة القومية واسعة الانتشار في تقرير المباراة "كالعادة في مبارياتنا مع المنتخب الجزائري.. أهدر منتخبنا فرصة الفوز وسقط في فخ ثعالب الصحراء".

أما صحيفة الشروق؛ فقالت بموقعها الإلكتروني تعليقا على الهزيمة الثقيلة، "منتخب مصر ينهار أمام الجزائر بثلاثية.. وأحلام المونديال تتبخر".

وأضافت الصحيفة "جاءت المباراة قوية وممتعة ومثيرة، وحفلت بكل فنون الكرة من الفريقين، وخاصة من الفريق الجزائري الذي قدم كرة أوروبية راقية، تميزت بالسعة والقوة في الالتحام".