EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2009

وصفتهم بالأقزام عُراة العورات صحيفة: لاعبو المغرب جلبوا لنا الذل والعار

الجمهور المغربي أكثر المتضريين لخسارة المنتخب

الجمهور المغربي أكثر المتضريين لخسارة المنتخب

اعتبرت صحيفة "المنتخب" المغربية الرياضية أن لاعبي المنتخب المغربي "أسود الأطلس" جلبوا العار للمغاربة، وخاصة في ظل تضاؤل فرصة الأسود في اللحاق بمقعد في بطولة الأمم الإفريقية في أنجولا يناير المقبل، وعقب الهزيمة المذلة للمنتخب المغربي أمام الجابون بثلاثة أهداف مقابل هدف في الجولة الخامسة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال 2010.

اعتبرت صحيفة "المنتخب" المغربية الرياضية أن لاعبي المنتخب المغربي "أسود الأطلس" جلبوا العار للمغاربة، وخاصة في ظل تضاؤل فرصة الأسود في اللحاق بمقعد في بطولة الأمم الإفريقية في أنجولا يناير المقبل، وعقب الهزيمة المذلة للمنتخب المغربي أمام الجابون بثلاثة أهداف مقابل هدف في الجولة الخامسة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال 2010.

ووصفت الصحيفة منتخب الجابون بأنه آكل الأسود، وآكل نبضها وضعفها، وقاهر وقاتل كل الدقات الأخيرة لمنتخب مغربي كان مستسلما للهزيمة نفسيا، وغير مؤهل إطلاقا لأن يتعادل، وظهر بلا حول ولا قوة، وبدا عاري العورات أمام أي مدرب.

وقالت: لم يعد منتخب المغرب سوى أقزام إفريقيا.. والجابون أعطى درسا في التطور، وهزم تاريخه بأول تأهل على حساب فريق وطني كان دائما هو قاتل أحلامه.

وتابعت أن فشل الجامعة "اتحاد الكرة" ودخول السماسرة عرينا لم يكن يوما أهلا لهذه المصائب، والهزيمة لم تكن وليدة اليوم، بل كانت وليدة مشاكل عميقة حتى بين اللاعبين والتكتلات الخطيرة فيما بينهم لدرجة احتواها أداؤهم وسوء عطائهم في كثير من المباريات الودية والرسمية.

وكشفت أن الهزيمة كانت متوقعة، ولا بد أن تحدث لتؤكد بالملموس فشل ومساءلة العهد الجامعي السابق في تدبير المنتخب واختيار أطره الفنية، ليجترها أيضا طاقم فني رباعي هو مسؤول أيضا داخل المباريات الملعوبة، وليس عن الإحباط التدريجي للمنتخب منذ 2004، ما يعني أن المنتخب الذي ضاع مع لومير وحتى مع الرباعي المغربي لم ينجح مع أي كان منهم.

ويحتل المنتخب المغربي المركز الرابع في المجموعة الأولى من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم برصيد 3 نقاط، ويلعب في الجولة الأخيرة مباراة صعبة على ملعبه مع المنتخب الكاميروني متصدر المجموعة برصيد 10 نقاط، في حين تلعب توجو صاحبة المركز الثالث برصيد 5 نقاط، مع الجابون صاحبة المركز الثاني برصيد 9 نقاط.

وتحتاج المغرب للفوز على الكاميرون، بالإضافة إلى خسارة توجو من الجابون أو تعادلها حتى تضمن التأهل للمونديال الإفريقي، وهو الأمل الأخير للجماهير المغربية التي باتت تتحسر على حال فريقها الذي كان يصول ويجول في البطولات الإفريقية والعالمية من قبل.