EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2011

صحيفة جزائرية: حظوظ الخضر كبيرة في مونديال 2014

جانب من لقاء الجزائر وإنجلترا بمونديال 2010

جانب من لقاء الجزائر وإنجلترا بمونديال 2010

أكدت صحيفة جزائرية أن منتخب بلادها يملك إمكانية كبيرة للتأهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014 في البرازيل، حيث إن الحظوظ متوفرة بنسبة كبيرة للخضر من أجل تحقيق التأهل للمرة الثانية على التوالي مثلما حدث في بطولتي إسبانيا (1982) والمكسيك (1986).

أكدت صحيفة جزائرية أن منتخب بلادها يملك إمكانية كبيرة للتأهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014 في البرازيل، حيث إن الحظوظ متوفرة بنسبة كبيرة للخضر من أجل تحقيق التأهل للمرة الثانية على التوالي مثلما حدث في بطولتي إسبانيا (1982) والمكسيك (1986).

وذكرت صحيفة "المساء" أنه لا شك في أن الإعفاء من المشاركة في الدور التمهيدي من التصفيات الإفريقية للمونديال سيسمح للخضر التحضير جيدا للدور القادم من هذه المنافسة، حيث أوقعته عملية القرعة ضمن مجموعة تبدو سهلة، يتواجد فيها بالإضافة إلى الجزائر كل من مالي والبنين ورواندا أو إريتريا.

ويرى النقاد أن منتخب مالي يعد الوحيد من بين المنتخبات الإفريقية المتواجدة في هذه المجموعة القادر على خلق مشاكل للخضر، لكنهم رأوا أنه بإمكان المنتخب الجزائري تجاوز عقبة مالي بالنظر إلى معطيات النجاح الكبيرة المتوفرة لديه، مثل امتلاكه لاعبين محترفين شاركوا في تصفيات كأس العالم السابقة التي وصلوا إليها، فضلا عن المدرب وحيد حليلودزيتش سيدعم إعداده بلاعبين محترفين ومحليين جدد سيعطون قوة إضافية للمنتخب الذي لن يواجه أي عائق سيكولوجي عندما يلتقي نظيره المالي، حيث سبق له وأن انتصر عليه في الدور ربع النهائي من كأس أمم إفريقيا الأخيرة التي جرت بأنجولا 2010.

وأوضحت الصحيفة أنه سيكون إلى جانب الفريق الجزائري معطيات نفسية هامة من شأنها أن تعطي له قوة إضافية لمواجهة خصومه بكثير من الإرادة والعزيمة، حيث سيخوض بداية التصفيات بعقر داره، وسيستقبل في أول مباراة له ما بين 1 و5 يونيو/حزيران 2012 الفائز من اللقاء الذي يجمع رواندا وإريتريا، ومن الجيد أن يبدأ الخضر بتحقيق انتصار في متناوله، حيث لا يعقل أن يخسر أو يتعادل أمام أحد هذين المنافسين اللذين ليس لهما حظوظ للدخول في المنافسة.

ومن حظ المنتخب الجزائري أيضا، أنه سيلعب مباراة الذهاب ضد نظيره المالي ما بين 8 و12 يونيو/حزيران 2012، ويعد ذلك عاملا نفسيا هاما سيساعد اللاعبين على خوض المواجهة الأولى ضد منافسهم المالي بكثير من الثقة لاعتقادهم أن ساعة الحسم بين التشكيلتين ستكون في الجزائر في مباراة العودة، حيث سيستفيد الخضر من عاملي الملعب والجمهور.

وجدير بالذكر أيضا أن الفريق الجزائري سيستقبل منتخب البنين في آخر مباراة له ضمن تصفيات المجموعة السابعة الخاصة بكاس العالم 2014 وذلك ما بين 22 و26 مارس/آذار 2013.

وسيكون من الضروري على منتخب الخضر عدم التأثر كثيرا في حالة الفشل في الذهاب إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2012 ما دام أن أمامه فرصة ذهبية للعودة إلى الساحة العالمية من الباب الكبير، وينبغي فقط على لاعبيه استغلال حظوظ التأهل المتوفرة لديهم من أجل المشاركة في مونديال البرازيل.

سيدخل المنتخب الجزائري أول أكتوبر/تشرين القادم في معسكر لمدة عشرة أيام بالمركز التقني لسيدي موسى من أجل تحضير المباراة الأخيرة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2012 والتي سيستقبل فيها منتخب إفريقيا الوسطى يوم 9 أكتوبر/تشرين الأول.

وستنطلق استعدادات الخضر لتصفيات كأس أمم إفريقيا 2013 وكأس العالم 2014 خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني القادم بإجراء مواجهتين وديتين بالجزائر ضد كل من تونس والكاميرون.