EN
  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2009

قبل ثلاثة أيام من الموقعة المرتقبة صحيفة تكشف تشكيلة الجزائر "السرية" لمواجهة الفراعنة

تشكيلة الجزائر أصبحت متاحة

تشكيلة الجزائر أصبحت متاحة

كشفت صحيفةٌ جزائرية عن الخطة التي سيلعب بها المدير الفني رابح سعدان لمواجهة الفراعنة يوم الأحد المقبل على ملعب البليدة في ثاني جولات التصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولتي كأس العالم بجنوب إفريقيا عام 2010 وكأس الأمم الإفريقية بأنجولا في نفس العام.

  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2009

قبل ثلاثة أيام من الموقعة المرتقبة صحيفة تكشف تشكيلة الجزائر "السرية" لمواجهة الفراعنة

كشفت صحيفةٌ جزائرية عن الخطة التي سيلعب بها المدير الفني رابح سعدان لمواجهة الفراعنة يوم الأحد المقبل على ملعب البليدة في ثاني جولات التصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولتي كأس العالم بجنوب إفريقيا عام 2010 وكأس الأمم الإفريقية بأنجولا في نفس العام.

ورغم أن كل عاشق للمنتخب الجزائري يعرف تشكيلة منتخب بلاده لهذه المباراة الصعبة، ونفس الأمر تقريبًا بالنسبة للجماهير المصرية، إلا أن الظروف التي تسبق اللقاء تضع كل مدير فني يختار قائمةً قد تكون إجبارية للمواجهة الملتهبة.

واخترقت صحيفة "الهداف" الجزائرية معسكر الخضر في باريس، مؤكدةً أن رابح سعدان فضَّل الإعلان للاعبيه عن الأسماء التي ستخوض اللقاء قبل ثلاثة أيام من المواجهة حتى يتفادى ما وقع فيه اللاعبون في مباراة رواندا؛ حينما عبَّر البعض عن غضبهم لاستبعادهم عن التشكيلة الأساسية.

ولن تختلف التشكيلة كثيرًا عن الأسماء التي خاضت لقاء رواندا في كيجالي؛ حيث سيلعب قاواوي في حراسة المرمى، وسليمان رحو في اليمين، ونذير بلحاج في اليسار، وفي القلب مجيد بوقرة، وبجواره عنتر يحيى على حساب حليش الذي خاض المباراة الأولى.

ولم يجد سعدان صعوبةً في اختيارات لاعبي الدفاع وحراس المرمى، لكنه عانى كثيرًا في اختيار لاعبي الوسط، حيث استقر على الرباعي كريم زياني، ويزيد منصوري، وخالد لموشية وعامر بو عزة، وذلك في ظل عدم اكتمال لياقة كريم مطمور وياسين بزاز، لكنهما سيكونان جاهزين للدفع بهما في أي وقت.

أما خط الهجوم فلا تزال الحيرة تسيطر على سعدان لاختيار اثنين من الثلاثي كمال غيلاس وعبد القادر غزال ورفيق جبور؛ حيث بات الاستقرار تقريبًا على غيلاس وغزل للبدء بهما في اللقاء.

وبخلاف الـ11 لاعبًا الذين استقر عليهم المدير الفني الوطني لمواجهة الفراعنة تبقى لديه العديد من الأوراق الرابحة للدفع بها حسب معطيات المباراة؛ حيث يبرز اللاعب حسين أشيو الذي يعتبر فألاً حسنًا على الكرة الجزائرية.

ويبقى ياسين بزاز أيضًا من اللاعبين الذين يستطيعون تحقيق الفارق خلال المباراة، خاصةً وأن بزاز توعد شباك الفراعنة من قبل وأظهر حماسًا كبيرًا في التدريبات، الأمر الذي قد يستثمره سعدان بقوة خلال المواجهة.

من جهةٍ ثانية اشتعلت الحرب على تذاكر اللقاء في الجزائر بعدما انهالت الجماهير الجزائرية على حجز تذاكرها مبكرًا، والتي وصلت لأسعار خيالية، حيث بلغت 2000 دينار جزائري للمدرجات المغطاة، و100 للمدرجات غير المغطاة (دينار يساوي 0.72 دولار).

ومن المؤكد أن تشتعل السوق السوداء خلال الأيام التي تسبق اللقاء، خاصةً وان ملعب البليدة لا يسع إلا لـ40 ألف متفرج فقط.