EN
  • تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2011

احتفلت بتربع السد القطري على العرش الأسيوي صحف الخليج: "الزعيم" بطل الأبطال وسفير أسيا في المونديال

السد القطري

لاعبو السد يحتفلون بالفوز باللقب الأسيوي

أبرزت الصحف الخليجية إنجاز السد القطري الذي تُوِّج بطلاً لدوري أبطال أسيا لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه

احتفلت الصحف الخليجية الصادرة يوم الأحد، بإنجاز السد القطري الذي تُوِّج بطلاً لدوري أبطال أسيا لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه، مركزةً على أنه "زعيم أسيا" وأعاد اللقب إلى الفرق العربية.

وتربَّع السد الملقَّب بـ"الزعيم" في قطر، على العرش الأسيوي، بالفوز على شونبوك موتورز الكوري الجنوبي بركلات الترجيح 4-2، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي 2-2 في المباراة النهائية بمدينة جيونجو الكورية الجنوبية،

فأعاد السد اللقب إلى الفرق العربية ومنطقة غرب أسيا بعد أن احتكرته الفرق الكورية الجنوبية واليابانية منذ عام 2006.

الصحف القطرية أفردت مساحات واسعة للقب؛ فعنونت الوطن "السد زعيم أسيا". وكتبت داخل العدد: "بهذا اللقب حقق فريق السد إنجازًا جديدًا لكرة القدم القطرية، وسيشارك في بطولة العالم للأندية التي ستُقام في العاصمة اليابانية طوكيو في ديسمبر المقبل".

أما الشرق فعنونت: "السد انتزع دوري الأبطال، وتأهل للمونديال بكل جدارةوكتبت: "لاعبونا كانوا أبطالاً وشرفوا الكرة القطرية والعربيةو"حقق الزعيم أغلى انتصار وسطَّر التاريخ بعدما توج الزعيم بلقب دوري أبطال أسيا".

وجاء عنوان الراية مشابهًا: "الزعيم بطل الأبطال وسفير أسيا في المونديال". وأضافت: "بروح قتالية عالية، وبجهد استثنائي خارق، نجح السد في اعتلاء عرش الكرة الأسيوية ليتوج بطلاً لدوري أبطال القارة بجدارة واستحقاق كبيرين؛ وذلك بعد أن نجح في قهر كل الصعاب وتحدِّي كل الظروف ليحسم لقاءه الصعب ضد فريق شونبك الكوري الجنوبي لمصلحته بركلات الترجيح التي تألق فيها خاصةً الحارس العملاق محمد صقر عندما رد اثنتين من الركلات الكورية".

وكان صقر نجم المباراة بلا منازع؛ إذ تصدى لركلتين ترجيحيتين ليكرر إنجازه في صفوف منتخب بلاده بكأس الخليج عام 2003 عندنا تصدى لركلتين في النهائي أيضًا ضد سلطنة عمان فمنح فريقه اللقب .

 

صقر النجم بلامنازع

 

الصحف الخليجية أشادت بدورها بفوز السد باللقب؛ فعنونت الشرق الأوسط السعودية: "الحارس صقر قاتل ببسالة وقاد السد للقب الكبير رغم استماتة لاعبي شونبوكمضيفةً: "ذئاب قطر تلتهم النمور الكورية وتنتزع السيادة الأسيوية في النهائي المثير".

وعنونت عكاظ السعودية أيضًا بكلمات مختصرة: "السد القطري زعيمًا للقارة الصفراء".

في الكويت كتبت الرأي: "فاز على شونبوك بركلات الترجيح في نهائي دوري الأبطال وتأهل لمونديال الأندية.. السد "عالي" أسيويًّا". أما "الأنباء الكويتية فعنونت بدورها: "أعاد السد اللقب إلى الفرق العربية ومنطقة غرب أسيا بعد أن احتكرته الفرق الكورية الجنوبية واليابانية منذ عام 2006".

في الإمارات، خصَّصت "الخليج" صفحتها الأولى في الملحق الرياضي لإنجاز السد؛ فعنونت على صورة كبيرة للتتويج: "السد القطري بطل أندية أسيا 2011". أما البيان فكتبت: "توج بطلاً لدوري أبطال أسيا للمرة الأولى.. السد يُعيد اللقب عربيًّا بفوزه على شونبوك بركلات الترجيح". وكتبت الاتحاد من جهتها: "السد زعيم أسيا".

 

السد يتزعم

 

الأيام البحرينية أيضًا عنونت: "أعاد اللقب عربيًّا بفوزه على شونبوك بركلات الترجيح.. السد القطري يتزعم القارة الأسيوية بتتويجه بطلاً لدوري الأبطال".

السد سيمثل القارة في كأس العالم للأندية التي تحتضنها طوكيو في ديسمبر/كانون الأول المقبل، بعد أن استضافتها أبو ظبي في النسختين الماضيتين اللتين شهدتا تتويج برشلونة الإسباني وإنتر ميلان الإيطالي على التوالي.

يُذكَر أن السد كان أول فريق عربي يحقق اللقب القاري عام 1989 تحت المسمى القديم (بطولة الأندية الأسيويةكما أنه أول فريق قطري يحقق الفوز ببطولتي الأندية العربية والأندية الخليجية.