EN
  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2012

صالح.. طالح

sport article

التصرفات الغريبة والعجيبة من قبل انور صالح رئيس لجنة تسيير الاعمال بالاتحاد المصري تثير الثورة والاحتقان داخل الاوساط الرياضية خاصة وان هذا الرجل ربما وجدها فرصة للانقضاض علي عرش الاتحاد المصري للكرة والتصرف في هذا المكان وكأنه ورث جاءه هدية من الثورة التي اطاحت بالكثير.

  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2012

صالح.. طالح

(أسامة صقر) التصرفات الغريبة والعجيبة من قبل انور صالح رئيس لجنة تسيير الاعمال بالاتحاد المصري تثير الثورة والاحتقان داخل الاوساط الرياضية خاصة وان هذا الرجل ربما وجدها فرصة للانقضاض علي عرش الاتحاد المصري للكرة والتصرف في هذا المكان وكأنه ورث جاءه هدية من الثورة التي اطاحت بالكثير.

الرجل متناقض تماما يتعامل من خلال التعليمات العليا التي تصله من البعض يتخذ قرارات ويعود فيها دون مراعاة للصالح العام ويكفي ان هذا الرجل وشه لم يكن فألأ حسناً علي الكرة المصرية فلم يستطع حتي الان حل اي مشكلة داخل اللجنة الموقرة وبقيت الامور كما هي اتخذ قرارا رائعا بحل مايسمي رجل الاعلام في المنتخبات وهو يعلم تماما انها سبوبة من النوع الفاضح ثم عاد والغي القرار باعتبار الرياضيين المصريين لا يفهمون وكأنه يستهزء بالقرارات التي يتخذها قبل ان يتراجع فيها وكانت الطامة الكبري بخروج المنتخب المصري الاول من التصفيات الافريقية في اولي المحطات البعيدة من التصفيات امام افريقيا الوسطي رغم انه وفر لهذا المنتخب لبن العصفور من اجل تحقيق الامنيات التي انتحرت مع اقدام لاعبي افريقيا الوسطي الغلابة في المباراة الاولي والثانية وقدم للمنتخب الاولمبي كل العون من مباريات وامكانيات ووفر لهم كل شيء حتي المخالفات والاقدام علي الافعال الفاضحة ومع ذلك لن يقدم هذا المنتخب شيئا لان النية المبيتة هي هدم ما تبقي من الكرة المصرية اما منتخب الشباب فالعناد وعدم الاهتمام دون وجود من يسأل عن هذا المنتخب والسبب معروف عندا في ربيع ياسين الذي لا يسكت عن حق ويطالب بضرورة توفير المناخ المناسب لهذا المنتخب الذي بدأ لاعبوه ينفلتون بسبب قلة الاهتمام بهم ويكفي درجات الاقامة والملاعب علي عكس مايحدث لمثل هذا المنتخب في السابق والارقام المالية الجبارة التي صرفت عليهم.

انور صالح أذناه من طين والاخري من عجين لا يلتفت لاحد يسمع لنفسه ولمن يقف الي جواره حاليا في حملة الدعم القصوي لانتخابات الاتحاد المقبلة حتي يضمن العودة من رئيس لجنة تسيير اعمال لنفس المهنة ولكن كمدير اداري للاتحاد مع المجلس الجديد ويضمن المكافأة المقررة من قبل الرئيس الجديد ولذلك ارجوه ان يتعلم الدرس بان الغالبية الصامتة ستتكلم ولن تسكت مهما كانت الضغوط والتهديدات.

العديد من الرسائل عبر الايميلات تصلني وتؤكد ان الفرصة مواتية امام الجميع ممن يحبون مصر لتحويل الرياضة المصرية الي مفهوم آخر وجديد للمنافسة خاصة وان الامكانيات الموجودة تفوق بلاداً هي في الاصل اقزام بالنسبة لنا ومع ذلك تفوقوا ووصلوا الي العالمية من اوسع ابوابها لسبب بسيط انهم تحرروا بعقولهم وافكارهم وانطلقوا فكانت النتيجة بقينا كما نحن في نفس المراتب الاخيرة وهم تفوقوا وتقدموا.

ولذلك انتظر من العديد اراءهم وافكارهم عبر الايميل الخاص بي وساحاول جاهدا نشر هذه الافكار وتوصيلها للمسئولين باعتبارهم الاجدر بمعرفة مشاكلنا وهمومنا في الرياضة خاصة وانهم يعيشونها بعيدا عن افكار مصاصي الدماء بالفضائيات المشبوهة والذين يحللون الامور اسفل اعتي التكييفات والهواء البارد.

منقول من الجمهورية المصرية