EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

صالح بن هندي.. صرح شامخ لا ينتهي

sport article

المبدع صالح بن عيسى بن هندي برغم السنوات التي قضاها في منصبه كمستشار لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى لشؤون الشباب والرياضة.. مازال لديه طموحات وأفكار

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

صالح بن هندي.. صرح شامخ لا ينتهي

(فؤاد فهد) المبدع صالح بن عيسى بن هندي برغم السنوات التي قضاها في منصبه كمستشار لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى لشؤون الشباب والرياضة.. مازال لديه طموحات وأفكار .. وما زال يستمتع أطال الله عمره بعمله اليومي.. ليرد ولو جزء من دين الوطن عليه .. لبلورة أحلامه التي ليس لها حدود !! فهذا الرجل النموذج في العمل الدبلوماسي بجانبه الرياضي متميز وغير عادي .. كان وما زال صادقا في وعوده .. كان وما زال مخلصاً في مشاعره .. كل الطرق في حياته تؤدي إليه .. وكل الأماني في قلبه لخدمة قيادة هذا البلد العزيز وشبابه الرياضي. بوعيسى .. ليال طويلة وهو يطرز الأحلام لرفع سمعة الوطن بثوب جميل ونادر .. يرسم بفرشاة الأماني كل ما يجول في عقله لشيء واحد فقط اسمه البحرين وبجانبه نادي البحرين للتنس الذي هو جزء أساس في جسمه وبروحه بل هو مساهم حقيقي في أنشطته وفعالياته وبطولاته التي ينظمها على مدار العام . وما رعايته الأخيرة للحفل الختامي لبطولـة البحرين الدولية « فيوتشر « الأولي في التنـس للمحترفين للرجال نيابة عن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، الا تأكيد على نجاح البطولة لمكانته الكبيرة وشخصيته المعروفة وهذا بلا شك قمة التميز وإضافة إليها. نقطة شديدة الوضوح لصالح بن هندي الرائع الفنان ابن البحرين والمحرق الرياضي الجميل في قلبي مكانة كبيرة كيف لا وهو إنسان رياضي من طراز فريد من نوعه، غني عن التعريف وصاحب بصمات واضحة في تطور الرياضة البحرينية .. فإذا ذكرت بوعيسى تذكرت الألقاب والبطولات والانجازات المدوية المدنية والعسكرية، وتذكرت لوحة إبداع تغنى لها الصغار قبل الكبار.. فلازلت أتذكر عندما اذهب لنادي المحرق ( بالبسيتين ) وانتهي من التدريب به لا انصرف للمنزل وإنما اتاخر لأتعلم منه وأشاهده مراراً عندما يتواجد بالنادي فأقف مكاني محتارا.. ومنبهرا .. بفنه سواء داخل الملعب أو خارجه .. فعندما تقربت أكثر منه شاهدته تاريخا كبيرا .. وتيقنت بأنه مفتاح أصيل لا يصدأ.. يزيد بريقه كلما تقدم في السن حفظه الله، يرهق ويتعب خصومه ويشتاق لفرح محبيه .. صفق له الجميع بدون استثناء .. فبدون تردد نزكيه ليكون قائدا.. ورمزا .. لقوته المذهلة وهذه صفات لا تجدها الا عند الأبطال المتميزين من أمثاله.. إذًا، هو صرح شامخ وصورة راقية تصلح كنموذج للأجيال الحالية والمستقبلية.

 

منقول من صحيفة "الأيام" البحرينية