EN
  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2011

في بلاي أوف الدوري الأمريكي للسلة شيكاغو بولز يتأهل لنهائي المنطقة الشرقية

إثارة وتشويق في الدوري الأمريكي للسلة

إثارة وتشويق في الدوري الأمريكي للسلة

بلغ شيكاغو بولز نهائي المنطقة الشرقية للمرة الأولى منذ 1998م، بعدما حسم مواجهته مع أطلانطا هوكس 4-2، بالفوز عليه في المباراة السادسة بسهولة 93-73 أمس الخميس ضمن بلاي أوف الدوري الأمريكي للمحترفين في كرة السلة.

  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2011

في بلاي أوف الدوري الأمريكي للسلة شيكاغو بولز يتأهل لنهائي المنطقة الشرقية

بلغ شيكاغو بولز نهائي المنطقة الشرقية للمرة الأولى منذ 1998م، بعدما حسم مواجهته مع أطلانطا هوكس 4-2، بالفوز عليه في المباراة السادسة بسهولة 93-73 أمس الخميس ضمن بلاي أوف الدوري الأمريكي للمحترفين في كرة السلة.

على ملعب "فيليبس أرينا" وأمام 19378م متفرجا، انتزع شيكاغو بطاقة التأهل إلى نهائي المنطقة الشرقية من ملعب أطلانطا، بعدما تفوق عليه تماما منذ صافرة البداية حتى النهاية دون أن يتخلف في أي مناسبة، ليحرم صاحب الأرض من مواصلة الحلم ببلوغ نهائي المنطقة منذ 1968م، عندما كان هوكس في ساينت لويس حينها وليس أطلانطا.

وهذه المرة الأولى التي يبلغ فيها شيكاغو نهائي المنطقة منذ 1998م، عندما توج حينها بلقبه الثالث على التوالي والسادس في تاريخه بقيادة مدرب لوس أنجلوس ليكرز الحالي فيل جاكسون والأسطورة مايكل جوردن ورفيقه سكوتي بيبين؛ الذي كان حاضرا أمس على مقاعد احتياط الفريق؛ لكي يقدم الدعم للاعبي المدرب توم ثيبودو.

وضرب شيكاغو موعدا في النهائي؛ الذي تنطلق سلسلة مبارياته الأحد المقبل على ملعب "يونايتد سنترمع ليبرون جيمس ودواين وإيد وكريس بوش وزملائهم في ميامي هيت؛ الذي كان أطاح ببوسطن سلتيكس وصيف بطل الموسم الماضي.

ويأمل شيكاغو أن يؤكد تفوقه على ميامي في الأدوار الإقصائية؛ لأنه لم يخسر أمام الأخير سوى مرة واحدة في الدور الأول من موسم 2006م (2-4)، عندما توج ميامي بلقبه الأول والأخير، فيما فاز فريق "مدينة الرياح" في المواجهات الأربع الأخرى، وكانت في الدور الأول عامي 1992 و1996م (3-0 في المواجهتينوفي نهائي المنطقة عام 1997م (4-1)، وفي الدور الأول عام 2007م (4-0).

وستتوجه الأنظار إلى المواجهة المرتقبة بين نجم شيكاغو ديريك روز؛ الذي أحرز جائزة أفضل لاعب في الموسم المنتظم، والثنائي جيمس-وايد؛ لكن الأول سيكون بحاجة لمؤازرة زملائه، كما كانت الحال في مباراة الأمس عندما اكتفى بـ19 نقطة (ثاني أدنى معدل له في البلاي أوف)؛ لأنه فضل اللعب الجماعي على الفردية، محققا 12 تمريرة حاسمة، إضافة إلى اكتفائه بـ14 محاولة فقط سجل منها 8 سلال.