EN
  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2009

ثلاثة مرشحين لانتخابات الرئاسة شراء الأصوات يشعل الصراع على رئاسة العميد

منافسة ساخنة على كرسي الرئاسة في الاتحاد

منافسة ساخنة على كرسي الرئاسة في الاتحاد

اشتعلت انتخابات رئاسة نادي اتحاد جدة السعودي في الساعات الـ24 الأخيرة قبل عقد الجمعية العمومية غير العادية لاختيار رئيس النادي الجديد؛ حيث أعلن د. عبد الإله ساعاتي انسحابه من الترشيح لتنحصر المنافسة بين د. خالد المرزوقي، ومدحت قاروب، وعادل جمجوم.

اشتعلت انتخابات رئاسة نادي اتحاد جدة السعودي في الساعات الـ24 الأخيرة قبل عقد الجمعية العمومية غير العادية لاختيار رئيس النادي الجديد؛ حيث أعلن د. عبد الإله ساعاتي انسحابه من الترشيح لتنحصر المنافسة بين د. خالد المرزوقي، ومدحت قاروب، وعادل جمجوم.

وأرجع د. ساعاتي انسحابه المفاجئ من الانتخابات بحجة شراء أصوات العاملين من قبل أعضاء مؤثرين في النادي ومنحها لمرشح واحد دون تحديد هويته أو الكشف عنه، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الاقتصادية" السعودية اليوم الأربعاء.

وأوضح أن هذا الأمر من شأنه أن يخل بالعملية الانتخابية وهو ما دفعه للانسحاب، وهو ما يرفضه كل أعضاء نادي الاتحاد الذين يبحثون عن الديمقراطية أولا وأخيرا من أجل خدمة ناديهم في كافة المجالات سواء الاجتماعية أم الرياضية.

وتمنى لزميله المرشح الآخر د. خالد المرزوقي كل التوفيق في حال رئاسته لنادي، موجها الشكر لكل من وقف معه خلال برنامجه الانتخابي خصوصا الأشخاص الذين كانوا سيصوتون له، مشيرا بأنه سيبقى عضو شرف اتحادي باستمرار ولن يبتعد عن أسوار العميد بأي شكل من الأشكال.

ويتجه نحو 273 اتحاديا اليوم للإدلاء بأصواتهم لانتخاب رئيس جديد لنادي الاتحاد، وسط متابعة لجنة من الرئاسة العامة لرعاية الشباب برئاسة نائب مدير شؤون الأندية في الرئاسة محمد النجار، ومندوبي الرئاسة العامة فهد السبيعي، وسعود الدوسري، ونائب مدير مكتب جدة يوسف فروان.

واعتمدت بطاقات الناخبين الشرفيين والعاملين البالغ عددهم 273؛ حيث يكفي حضور نصف العدد لاعتماد الجمعية، وفي حال لم يكتمل النصاب يحدد موعد جديد للجمعية، ويقتصر عملها اليوم في تنظيم عملية التصويت وفرز الأصوات قبل الإعلان عن المرشح الفائز.

ومن المقرر أن تعلن اللجنة نتائج التصويت مساء اليوم خلال الجمعية العمومية التي ستعقد في قاعة المحاضرات في النادي عقب فرز الأصوات.

ويعود تأسيس النادي إلى عام 1926م، حين اجتمع عدد من الشباب في محافظة جدة ليناقشوا فكرة تشكيل فريق يجمعهم، وضم الاجتماع حينها كلا من: عبد الصمد نجيب، وعثمان باناجة، وعبد العزيز جميل، وعبد اللطيف جميل، وإسماعيل زهران، وحمزة فتيحي، وعلي يماني، وأحمد أبو طالب، وبحث الحاضرون مسألة تأسيس ناد واختيار اسمه ورئيسه.

وكان التأسيس الرسمي للنادي في عام 1927م ليكون بذلك أول ناد يتأسس في منطقة الحجاز العربي، وبعدها تم البحث عن اسم للنادي وطرحت أسماء عديدة لكن الرأي الأخير استقر على اسم (الاتحادوتم تنصيب علي سلطان رئيسا للنادي، وتعول اليوم الجماهير الاتحادية على رئيسهم رقم 37 الكثير من التطلعات والآمال خاصة بعد الإنجازات المتتالية التي حققها النادي طوال 83 عاما.