EN
  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2011

شجاعة.. و"تهور"

الحكم هو العنصر الكروي الوحيد الذي لا يمكن الاقتراب منه لكنه أمس الأول تحول هذا التحكيم إلى سلعة تباع وتشترى.. فمن يريد حكما أسيويا حتى لو كان من كوريا لا مانع من يملك المال يأمر ولجنة الحكام الموقرة والمغلوب على أمرها تحت أمر الجميع

(عدنان السيد) < الحكم الكوري الجنوبي الذي أدار لقاء الكويت وسوانغ تونغ التايلاندي في كأس الاتحاد الأسيوي أمس الأول الذي لا يعرف حتى "أبجديات" التحكيم الكروي لارتكابه أخطاء فادحة، وتمثلت بقرارات عكسية وإشهاره البطاقات بعدد اللاعبين، هذا الحكم ذكرني بالحكم الأسترالي بنيامين ويليام الذي أدار لقاء منتخب الكويت والصين في كأس أسيا الأخيرة التي أقيمت في قطر.. وما شاهدناه في مباراة نادي الكويت من حكم لم يُرس المساواة بين فريقين بل وتحامل على فريقنا بشكل غير طبيعي وكاد أن يحرمه من حقوقه وتأهله لنصف النهائي.. التحكيم هو سيد الموقف والحكم هو الميقاتي الوحيد الأوحد وقراره لا يُصدّ ولا يرد.. قراره مثل السيف عندما ينزل على رقاب اللاعبين ضربة النهاية.
والحكم هو العنصر الكروي الوحيد الذي لا يمكن الاقتراب منه لكنه أمس الأول تحول هذا التحكيم إلى سلعة تباع وتشترى.. فمن يريد حكما أسيويا حتى لو كان من كوريا لا مانع من يملك المال يأمر ولجنة الحكام الموقرة والمغلوب على أمرها تحت أمر الجميع.. من يملك تغير النتائج فليستأجر حكما من أسيا.. وهنا يعني أن نحترم حكامنا العرب والخليجيين ونقدر مجهودهم.. وهل يا ترى الحكم الأسيوي "لا يقبض أو لا يخربط".. وبالمناسبة لا بد أن نشيد بالروح والعزيمة القتالية القوية لرجال الأبيض الذين تحدوا الصعوبات وتحدوا قرارات الكوري المتهور وحافظوا على نتيجة المباراة التي تؤهلهم لنصف النهائي.. ويمكن وضع هذا الأداء في خانة الشجاعة وتصدت لحكم حكم محسوب على الاتحاد الأسيوي لقناعته أنه أدى عمله بكل كفاءة! وأجزم أن هذا الحكم إما مصاب بانفصام في الشخصية أو معتوه.. وعسى ألا يخرج علينا من الاتحاد الأسيوي لكرة القدم أو من لجنته التحكيمية الفاشلة من يدافع عن هذا الحكم وقراراته التعسفية.. كذلك اختلف مع كل من انتقد تصرف مدرب نادي الكويت الذي لم يحتمل الأمر وقام لاعبو الفريق التايلاندي بركل وتسديد الكرة للاعب نادي الكويت روجيريو والهجوم عليه بالضرب من كل حدب وصوب! وحبذا لو تسرع مجلس إدارة نادي الكويت بكتابة احتجاج رسمي على تعرض هذا الحكم "المتين" الذي لا فكرة لديه عن التحكيم.
٭٭٭
< دبابيس ع الطاير؟
< اعتذارات: نتابع بين الفترة والأخرى في استعدادات المنتخبات الوطنية في الطائرة والسلة واليد وغيرها من "تعذر" لاعبين يتم اختيارهم لتمثيل الكويت في الوقت نفسه لم نجد أي عقوبة بحقهم.. على الرغم من أن تمثيل الوطن شرف لكل من يرتدي الفانلة الزرقاء.. باختصار إدارات الاتحادات للأسف الشديد كلها دون استثناء ضعيفة ودون شخصية!
< خسارة السفير: لقاء العودة بين السفير الكويتي "؟؟؟؟؟؟؟" مع الأهلي الإماراتي يوم 18 أكتوبر يحدد الفائز لنهائي الأندية الخليجية.. وأظن أن السفير سوف يستعد أكثر ويعوض خسارته أمس الأول لفوز وتأهل بإذن الله.
< حكمات: جميل جدا ان ينظم اتحاد الكرة دورة لحكمات كرة القدم وحبذا لو استعان الاتحاد بنائب الأمة وليد الطبطبائي لإلقاء محاضرة يتحدث فيها عن "شرعية" التحكيم النسوي ومحاضرة أخرى للنائب هايف!
< اقتراح: أتمنى أن تخاطب اللجنة الأولمبية الكويتية نظيرتها الدولية لاستحداث دورة وبطولة دولية ودية تقام كل سنة في ألعاب السلة والطائرة.. واجزم ان الكويت سوف تحتكر هذه البطولات دون منافس.
< الوعد: محمد الأنصاري عضو مجلس إدارة اتحاد الطائرة ورئيس وفد الناشئين في البطولة الأخيرة قال بعد فوز فريقه في الافتتاح على السعودية إنه واثق من العودة فائزا وصاعدا المقصورة.. والنتيجة كانت "الأخير".. بانتظار الوعد يا بوجاسم!
< صمت القبور: بحجم النادي العربي تجده بعد صلاة العشاء خالي الحركة ولم تجد أي شخص فيه. وكان صمت القبور قد لازم هذه القلعة وربما لكثرة البطولات والانتصارات وإسكات المتشمتين!

نقلا عن صحيفة "الوطن" الكويتية يوم الخميس الموافق 29 سبتمبر/أيلول 2011