EN
  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2011

بعد خسارته السادسة أمام سان شاين شبيبة القبائل يحقق أسوأ الأرقام العربية في تاريخ الكونفدرالية

المغرب الفاسي تأهل إلى المربع الذهبي بالكونفدرالية

المغرب الفاسي تأهل إلى المربع الذهبي بالكونفدرالية

فريق الشبيبة الجزائري يحقق أسوأ رقم في تاريخ مشاركة الأندية العربية بدور الثمانية بكأس الاتحاد الإفريقي "الكونفدرالية".

  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2011

بعد خسارته السادسة أمام سان شاين شبيبة القبائل يحقق أسوأ الأرقام العربية في تاريخ الكونفدرالية

حصد فريق شبيبة القبائل الجزائري رقمًا عربيًا محبطًا في مشاركته الجارية ببطولة كأس الاتحاد الإفريقي "الكونفدراليةبعدما نال الكناري 6 هزائم متتالية في دور الثمانية بالبطولة.
وسبحان مغير الأحوال.. فبعد أن كان فريق شبيبة القبائل الجزائري هو الفريق العربي الأول الذي يحقق ثلاثة ألقاب متتالية للبطولة أعوام 2000، و2001 ، و2002، انحدرت نتائج الفريق بقوة محققًا أسوا النتائج العام الجاري.
وخلال دور الثمانية في البطولة هذا العام، سقط الفريق 6 مرات بالهزيمة منها على أرضه ثلاث مرات، ومثلها خارج أرضه، ولم يحصد أية نقطة خلال هذا الدور، ما اعتبر النتيجة الأسوأ لمشاركة فريق عربي في البطولة.
وكان فريق فيلو ستارز الغيني قد حصد خيبة الأمل نفسها خلال مشاركته في البطولة ذاتها في عام 2005، مع الفارق الكبير بينه وبين شبيبة القبائل.
الشبيبة بدأ دور الثمانية بالهزيمة خارج أرضه أمام المغرب الفاسي بهدف، ليعود الفريق على أرضه في المباراة الثانية ويخسر أمام فريق سان شاين النيجيري، ويخسر بهدفين مقابل هدف.
ويواصل الفريق سقوطه على أرضه ووسط جماهيره أمام موتيما الكونغولي بالهزيمة بهدفين، ويعاود الفريق سقوطه في الجولة الرابعة أمام الفريق نفسه بالنتيجة نفسها.
وفي الجولة الخامسة، واصل الفريق سقطاته بالخسارة أمام المغرب الفاسي بهدف في مدينة فاس، ليعود الفريق بالهزيمة السادسة أمام سان شاين من نيجيريا بهدف، ويترك البطولة بواحدة من أسوأ الذكريات الأليمة للكناري الذي طالما عذب منافسيه من قبل.
الغريب أن يأتي هذا السقوط بعد أن كان الشبيبة الموسم الماضي أحد الفرق المرشحة للحصول على لقب بطولة دوري أبطال إفريقيا، قبل أن يخسر الفريق أمام مازيمبي الكونغولي في نصف نهائي البطولة.