EN
  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2012

اعتبر أن الاحتراف الخارجي الحل شاعر سعودي: فقدان اللاعبين للروح والقتالية وراء فشل "الأخضر"

منتخب قطر الأولمبي ومنتخب السعودية الأولمبي

الأخضر في موقف صعب بتصفيات المونديال

الشاعر والأديب إبراهيم خفاجي يرى أن احتراف الخارجي للاعبين السعوديين هو السبيل الوحيد لتفادي الفشل والإخفاقات التي يتعرض لها الأخضر مؤخرا،

  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2012

اعتبر أن الاحتراف الخارجي الحل شاعر سعودي: فقدان اللاعبين للروح والقتالية وراء فشل "الأخضر"

رأى الشاعر والأديب إبراهيم خفاجي أن احتراف الخارجي للاعبين السعوديين هو السبيل الوحيد لتفادي الفشل والإخفاقات التي يتعرض لها الأخضر مؤخرا، منتقدا أداء اللاعبين الحالي؛ حيث إنه يغلب عليه السلبية وفقدان الروح والحماسة والقتالية في الأداء خوفا من الإصابة.

وقال خفاجي -في حوار لصحيفة "المدينة" السعودية اليوم الاثنين-: "أطالب باحتراف اللاعب السعودي خارجيا لأنه يحقق المعنى الصحيح للاحتراف، وبما ينعكس ذلك إيجابيا على اللاعب المحلي وعلى النادي، إضافة إلى أن الخارج لا يقبل باللاعب غير الرصين وغير المبدع، مما يعني أن المحترفين سيكونون منتخبا جيدا كما هو حاصل في معظم الدول".

وأضاف "أن اللاعب السعودي عندما يحترف خارجيا سيكسب مهارات وسلوكيات إيجابية، وتجده حريصا على نفسه وعلى مستواه وصحته وأكله وشربه ونومه وعدم سهره وغير ذلك مما يحافظ على مستواه".

الروح والقتالية

وشدد الشاعر السعودي على أن كرة القدم في السابق كانت لها طعم رغم قلة الإمكانيات؛ حيث كان اللاعبون يؤدون بروح وقتالية، مشيرا إلى أن اللاعب اليوم أقل عطاء ولا يبذل مجهودا كليا لأنه يخاف على نفسه، وهو سبب فشل الأخضر وتراجع مستواه في الفترة الأخيرة.

وأوضح خفاجي أن اللاعب في السابق رغم عدم وجود تأمين طبي عليه إلا أنه كان يقاتل من أجل إمتاع الجمهور وتسجيل الأهداف، لافتا إلى أن اللاعبين اليوم موجودون بالاسم فقط، ورغم الماديات العالية إلا أنه مصاب بالخوف ولا يشارك في الكرات القوية التي يمكن أن يسجل منها الأهداف مثلما يحدث في الكرة الأوروبية.

وجاءت تصريحات الأديب السعودي قبل أيام قليلة من المواجهة المصيرية لمنتخب السعودية أمام أستراليا في ملبورن نهاية الشهر الحالي، والتي يحتاج فيها الأخضر للفوز حتى يتأهل للدور الثالث من التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014.

إذا لعب الهلال فخبِّروني

وعبر كاتب النشيد الوطني والشخصية المكرمة من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في المهرجان الوطني للتراث والثقافة لهذا العام "الجنادرية" عن سعادته بحصول نادي الهلال على بطولة كأس ولي العهد، مشيرا إلى أن سعادته تكمن في حصول الهلال على هذه البطولة بالتزامن مع تكريمه في الجنادرية من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

وقال الخفاجي إنه ما زال متابعا للحركة الرياضية محليا وعالميا رغم تقدمه في السن، كاشفا عن مساهمته في تأسيس نادي الهلال، إضافة إلى معلومات عن تأسيس نادي الشباب، مؤكدا أنه لا يزال هلاليا رغم وحداوية عدد من أبنائه.

وأشار إلى أن عشقه للهلال قد دفعه لكتابة القصيدة الأشهر "إذا لعب الهلال فخبرونيالتي علقت عند مدخل النادي في بداية تأسيسه، حيث كان نائبا لرئيس النادي الشيخ عبدالرحمن بن سعيد كأول نائب لرئيس الهلال، مشيرا إلى أنه قد قام بتطوير هذه القصيدة وتحديثها لتكون في متناول الجميع، كما أكد أنه على استعداد لكتابة "أغنية" لتكون نشيدا لنادي الهلال؟