EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2009

انطلقت من إحدى المنتديات الكروية العربية شائعة صلاة ساركوزي لنصرة المصريين تغضب الجزائريين

جدلٌ في الشارع الجزائري بسبب شائعة ساركوزي

جدلٌ في الشارع الجزائري بسبب شائعة ساركوزي

أثارت شائعةٌ على أحد المنتديات الكروية العربية ضجةً كبيرةً في الساحة الرياضية بين الجماهير المصرية والجزائرية، بشأن قيام الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزى بالصلاة والدعاء من أجل فوز مصر على الجزائر يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني في تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2010.

أثارت شائعةٌ على أحد المنتديات الكروية العربية ضجةً كبيرةً في الساحة الرياضية بين الجماهير المصرية والجزائرية، بشأن قيام الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزى بالصلاة والدعاء من أجل فوز مصر على الجزائر يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني في تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2010.

وبرر مصدر الشائعة الكلام الذي قاله ساركوزي بأنه يخاف من فوز الجزائر حتى لا تقوم الجالية الجزائرية الموجودة في فرنسا بإحداث ضجيجٍ بشوارع باريس ويملؤون الشوارع فوضى كلما حقق المنتخب الجزائري الفوز في أي مباراة، فضلاً عن أطنان القمامة التي يخلفونها وراءهم في الشوارع.

ونسب المنتدى المعلومة إلى الرئيس الفرنسي خلال حوارٍ أجراه مع أحد الصحفيين العرب العاملين من موقع "سيفون سبورت" أو Sefon sport، رغم أن هذا الموقع غير صحيح وليس له وجود على الإنترنت.

وللأسف تفاعلت وسائل الإعلام المصرية والجزائرية مع هذه الشائعة دون أن تتأكد من مصدرها؛ حيث قامت جريدة "اليوم" السابع المصرية بنشر هذا الموضوع على موقعها الإلكتروني فور انتشاره على المنتديات وإثارته الجدل.

كما قامت جريدة "البلاد" الجزائرية بنشر الخبر على صفحتها الرئيسية، واستنكرت موقف الرئيس الفرنسي، ولم تتأكد هي الأخرى من مصداقية الخبر أو الموقع المنقول عنه Sefon sport.

وقام منتدى "كورة مصرية" الذي نشر الشائعة على سبيل المزاح وليس المصداقية، بتخصيص موضوع للتعليق على الشائعة التي تناقلتها الصحف، واصفا إياها بعدم المصداقية.

وقد أثار هذا الخبر جدلاً كبيرا في الساحة السياسية أيضا، حيث نفى الدكتور محمد بوسلطان -المتحدث الرسمي للخارجية الجزائرية- هذه التصريحات جملة وتفصيلاً.

وذكر المسؤول الجزائري أن هذا الخبر لا أساس له من الصحة إطلاقا، ولا يعرف ما أسباب إطلاق هذه الشائعة السخيفة.

في المقابل فتح روبار جاك السفير الفرنسي بالجزائر تحقيقا رسميا حول الخبر، مؤكدا حرص بلاده على تطوير علاقاتها مع الجزائر؛ لأنها أهم شركاء فرنسا في حوض المتوسط وأحد أهم الدول الفاعلة والمحورية في المنطقة.