EN
  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2011

سيدات اليابان قهرن الزلزال

تألقن وأحرزن اللقب

تألقن وأحرزن اللقب

قبل أربعة أشهر فقط، انهمرت الدموع على وجوه ملايين اليابانيين بسبب الزلزال الذي ضرب بلادهم وموجات المد العاتية (تسونامي) التي أودت بحياة آلاف وخلفت آثار دمار وخراب كثيرة.

قبل أربعة أشهر فقط، انهمرت الدموع على وجوه ملايين اليابانيين بسبب الزلزال الذي ضرب بلادهم وموجات المد العاتية (تسونامي) التي أودت بحياة آلاف وخلفت آثار دمار وخراب كثيرة.

لكن اليابانيين استيقظوا اليوم على ابتسامة قلما تتكرر، عندما وصلت لاعبات المنتخب الياباني الفائز بلقب بطولة كأس العالم السادسة لكرة القدم للسيدات، والتي اختُتمت فعالياتها، أمس الأول الأحد، في ألمانيا.

ورسم الفريق الابتسامة على وجوه ملايين اليابانيين على مدار اليومين الماضيين، قبل أن تشهد العاصمة اليابانية طوكيو، صباح اليوم، استقبالاً حافلاً للبطلات اللاتي ارتسمت على وجوههن الابتسامة العريضة بالإنجاز الكبير.

وتوج المنتخب الياباني بلقب كأس العالم للسيدات 2011 بفوزه على نظيره الأمريكي العريق 3-1 بضربات الترجيح بعد انتهاء المباراة النهائية بينهما بالتعادل 2-2 في مدينة فرانكفورت الألمانية.

ومنحت لاعبات الفريق شعبهن أول فرصة للابتسامة وأجواء السعادة منذ الزلزال الذي ضرب بلادهن في 11 مارس/آذار الماضي.

وامتزجت السعادة بالحزن في احتفالات الجماهير اليابانية بهذا النصر والإنجاز الثمين لمنتخب بلادهم.

وقالت آيومي كايهوري حارسة مرمى الفريق: "أمتنا لا تعيش أفضل فتراتها حاليًّا. وأعتقد أننا منحنا كل اليابانيين سعادة طاغية.. كان ذلك هو حافزنا منذ البداية.. أردنا تقديم شيء كبير لبلدنا".

وكانت كايهوري إحدى بطلات المباراة النهائية للبطولة، والتي تصدت لمحاولات هجومية عديدة للفريق الأمريكي، كما تصدت لضربتي ترجيح.

وحرص التلفزيون الياباني على نقل بث مباشر للمباراة التي أقيمت الأحد (في ساعة مبكرة من صباح الاثنين بتوقيت اليابانوكرر التلفزيون الياباني نقل صور ولقطات عديدة من المباراة.

وربط وزير الدفاع الياباني توشيمي كيتازاوا بين فوز الفريق باللقب العالمي وكارثة مارس/آذار الماضي التي تمثل واحدة من أسوأ الكوارث الطبيعية في التاريخ.

ونقلت وكالة (كيودو) اليابانية للأنباء، عن كيتازاوا قوله: "أشعر بالسعادة.. الفريق أظهر إصرارًا هائلاً ووجَّه رسالة جيدة تحث الجميع على التعافي بعد الكارثة التي عانيناها".

ولم يَنْسَ الفريق الياباني ذكريات هذه الكارثة؛ فظلت صور الدمار والخراب والقتلى عالقة في أذهان اللاعبات منذ الدقيقة الأولى في البطولة لتكون حافزًا لهن على تحقيق إنجاز حقيقي.

وحرصت لاعبات المنتخب الياباني على حمل لافتة قبل بداية كل مباراة للفريق كتب عليها: "أصدقاؤنا في كل مكان.. نشكركم على المساندة والدعم".

كما عمد المدرب نوريو ساساكي المدير الفني للمنتخب الياباني، قبل كل مباراة للفريق؛ إلى عرض مقاطع فيديو وصور للزلزال والكارثة التي خلفها مع متابعتها بعبارة: "ماذا يمكننا أن نفعل الآن؟".

وكانت إجابة السؤال في الملعب رائعةً إلى أبعد مدى؛ فأحرزت اللاعبات لقب البطولة بعد تجاوز أكثر من عقبة كبيرة؛ منها المنتخب الألماني حامل اللقب في البطولتين الماضيتين وصاحب الأرض في دور الثمانية للبطولة، ثم المنتخب السويدي العريق في المربع الذهبي، وأخيرًا المنتخب الأمريكي المصنف الأول عالميًّا.