EN
  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2010

أكد عدم وجود خلاف مع ابن همام سلطان بن فهد يؤكد إقامة خليجي 20 في موعده

سلطان بن فهد يؤكد ثقته في استضافة اليمن لكأس الخليج

سلطان بن فهد يؤكد ثقته في استضافة اليمن لكأس الخليج

أكد الرئيس العام لرعاية الشباب في السعودية الأمير سلطان بن فهد أن "نجاح الخطوات الأمنية التي تتخذها الحكومة اليمنية قبل افتتاح دورة خليج 20 في عدن، مضمونوشدد على أنهم كمسؤولين في اتحادات كرة القدم الخليجية يثقون كثيرا بقدرة اليمن على النجاح في استضافة البطولة والمنتخبات الخليجية.

  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2010

أكد عدم وجود خلاف مع ابن همام سلطان بن فهد يؤكد إقامة خليجي 20 في موعده

أكد الرئيس العام لرعاية الشباب في السعودية الأمير سلطان بن فهد أن "نجاح الخطوات الأمنية التي تتخذها الحكومة اليمنية قبل افتتاح دورة خليج 20 في عدن، مضمونوشدد على أنهم كمسؤولين في اتحادات كرة القدم الخليجية يثقون كثيرا بقدرة اليمن على النجاح في استضافة البطولة والمنتخبات الخليجية.

وقال الأمير سلطان بن فهد في مقابلة مع برنامج "في العمق" على قناة "دبي الرياضية": "هناك تنسيق واتصالات ومخاطبات بين اليمن وبقية دول الخليج في هذا الشأن، وجميع الخليجيين وضيوف البطولة سيكونون تحت حماية أمنية مشددة، وأمر إقامة البطولة في اليمن هو قرار اتخذه رؤساء اتحادات كرة القدم، ولم يردنا أي ملاحظة من أي اتحاد حول الجانب الأمني، والمؤكد أن من حق الشارع الرياضي أن يتساءل عن وضع البطولة".

وأبدى ثقته في نجاح وزراء الداخلية في دول الخليج بالخروج من اجتماعاتهم المنعقدة في الكويت بقرارات حكيمة بشأن "خليجي 20"، وحرصهم على نجاحها.

وعن إمكانية حدوث اختراق أمني؛ قال الأمير سلطان بن فهد: "كل شيء وارد، لكننا نثق في قدرات اليمن التنظيمية، ومن الصعوبة الحديث عن فرضية معينة، لكن الواجب أن نرفع درجات الحيطة والحذر، والجميع سيتحمل تبعات ومسؤولية أي اختراق قد يحدث، لأننا جميعا ندعم اليمن قبل وبعد البطولة".

وعن الأنباء التي تحدثت عن رغبة قطر باستضافة البطولة في حال تعذر إقامتها في اليمن، أضاف: "هذه الإشاعات غير صحيحة، ولكن قطر قادرة على تنظيم البطولة فيما لو اعتذرت اليمن، وجديرة بذلك، لكن حتى هذه اللحظة البطولة ستقام في اليمن".

ولم يعط الأمير سلطان بن فهد قراره بشأن ذهابه إلى اليمن، وقال: "الاتحاد سيعلن عن رئيس الوفد، وإن ذهبت إلى اليمن فسأتواجد حتى نهاية البطولة، وليس لأحضر مباراة واحدة".

وفي تعليقه على حديث نائب رئيس المجلس الأعلى للرياضة والشباب في البحرين الشيخ عيسى بن راشد الذي أكد خوفه من إقامة البطولة في اليمن، قال: "الشيخ عيسى له رأيه الذي يستحق الاحترام، الهاجس الأمني في الحسبان، لكننا لا نكابر بقرارنا الذي اتخذناه بقناعة".

وشدد الأمير سلطان على أن "الرياضة مرتبطة في بعض الأحيان بالسياسةفي إشارة لأحداث عدة في دورات الخليج الماضية ارتبطت بالأوضاع السياسية، ومضى: "الدورات الأخيرة سارت بلا مشاكل أو حتى ملاحظات تتعلق بمصل هذه الجوانب، نحن ندرس الأمور والأحداث بشكل علمي".

وفي المحور المتعلق بإخفاقات المنتخبات والفرق السعودية قال: "لم نتأهل لكأس العالم 2010 بسبب 3 عوامل، أهمها الإصابات التي داهمت 7 لاعبين في المنتخب، بالإضافة للتحكيم الذي أثر بشكل واضح، خصوصا في مباراتينا أمام إيران وكوريا الجنوبية في الرياض، بالإضافة لانخفاض مستوى عدد من اللاعبين، فهذه الأمور لا يستطيع معها المدربون فعل شيء".

وتابع: "لم أنتقد التحكيم إلا في هاتين المباراتين، لأن التحكيم أضاع 5 نقاط كانت ستؤهلنا مباشرة للنهائيات، لكننا تجاوزنا هذا الأمر، ونحن نعمل على التطوير بدراسات استمرت 9 أشهر، ونحن نهدف من خلال هذه الدراسات للاستفادة منها حتى عام 2022".

وأيد الأمير سلطان بن فهد ترشيح الأمير علي بن الحسين ليكون نائبا لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" عن قارة أسيا، وأشار إلى أنه كفاءة مميزة ولديه أفكار جيدة، قبل أن ينفي وجود خلافات مع رئيس الاتحاد الأسيوي محمد بن همام أو رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الأسيوي يوسف السركال.

وتابع قائلا: "إن اختلفت مع عمل معين وبرنامج يقدمه شخص، فهذا ليس معناه أنني أكرهه، ونحن نؤيد محمد بن همام في انتخابات رئاسة الاتحاد الأسيوي، وهذا رأي رسمي، لأن ابن همام طوّر الاتحاد الأسيوي، وانتقادي للسركال كان بسبب اختيار الحكام الضعيفين لإدارة مباريات المنتخب السعودي الذي يعد من أقوى المنتخبات في القارة، نحن نطالب بإصلاح بعض الأمور في الاتحاد الأسيوي، وتناقشت مع ابن همام في هذا الأمر".