EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2010

عقاباً له على احتسابه ركلة جزاء سعودي يقود مباراة في مكة تنتهي ببتر أحد أصابعه

اللاعبون فرّوا بعد الاعتداء على الفتى السعودي

اللاعبون فرّوا بعد الاعتداء على الفتى السعودي

لم يكن فتى سعودي يعلم أن موافقته على القيام بمهمة قيادة تحكيم مباراة كروية في أحد أحياء مكة المكرمة سيؤدي إلى بتر أحد أصابعه عقوبةً له على احتسابه ركلة جزاء لإحدى الفرق.

  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2010

عقاباً له على احتسابه ركلة جزاء سعودي يقود مباراة في مكة تنتهي ببتر أحد أصابعه

لم يكن فتى سعودي يعلم أن موافقته على القيام بمهمة قيادة تحكيم مباراة كروية في أحد أحياء مكة المكرمة سيؤدي إلى بتر أحد أصابعه عقوبةً له على احتسابه ركلة جزاء لإحدى الفرق.

وكان الفتى حاول الاشتراك في مباراةٍ تقام في إحدى الحدائق المزروعة في حي العزيزية أحد أشهر أحياء العاصمة المقدسة- لكن المجموعة والمكونة من لاعبين أسيويين رفضوا ذلك بحجة اكتمال عدد الفريقين، ما دفعهم لاختياره حكماً للمواجهة التي سارت بشكل طبيعي حتى قرر احتساب ركلة جزاء لأحد الفريقين، ما دفع أحد أفراد الفريق المتضرر إلى الاعتراض، الذي تطور إلى إخراج سكين -كانت بحوزته- والهجوم على الفتى، ما تسبب في بتر أحد أصابعه، وجرح غائر في أصبع آخر.

وأكد والد الفتى لصحيفة "عكاظ" السعودية -التي نشرت الخبر مفصلاً- أن المعتدين لاذوا بالفرار من الموقع مباشرة، مشيراً إلى أن ابنه تنقل برفقة شقيقه الأكبر بين ثلاثة مستشفيات بين مكة وجدة، إلا أن الأطباء لم يتمكنوا من إعادة الأصبع المقطوع، مشيرا إلى تقديمه شكوى لقسم شرطة العزيزية، مطالبا بالقبض على المعتدين، ومحاسبتهم.

وكان الناطق الإعلامي في شرطة مكة المكرمة صادق على صحة الواقعة، مشيراً إلى أن قسم شرطة العزيزية تلقى الشكوى، ومشدداً على أن البحث مستمر لإلقاء القبض على الجاني.