EN
  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2009

أكد قدرة الخضر على الفوز سعدان: لن نقع في "مصيدة" زامبيا مثل المصريين

سعدان يصف مدرب زامبيا بالثعلب

سعدان يصف مدرب زامبيا بالثعلب

بدأت الحرب النفسية بين المنتخبين الجزائري والزامبي تشتعل، خاصةً بين المدربين الوطني رابح سعدان والفرنسي هيرفي رونارد، وذلك قبل المباراة المرتقبة بينهما في الـ20 من يونيو/حزيران الحالي ضمن تصفيات المجموعة الإفريقية الثالثة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا وكأس العالم 2010 معًا.

بدأت الحرب النفسية بين المنتخبين الجزائري والزامبي تشتعل، خاصةً بين المدربين الوطني رابح سعدان والفرنسي هيرفي رونارد، وذلك قبل المباراة المرتقبة بينهما في الـ20 من يونيو/حزيران الحالي ضمن تصفيات المجموعة الإفريقية الثالثة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا وكأس العالم 2010 معًا.

وصف الجزائري سعدان مدرب زامبيا بالثعلب "المكار" الذي يضحك دائمًا على فريسته لتقع وحدها دون عناء، وذلك بعد تصريحاته بعد فوز الجزائر على مصر، بأن المنتخب الجزائري هو المرشح الأول للتأهل إلى نهائيات مونديال 2010 بجنوب إفريقيا، وذلك حسب ما ذكرت وسائل الإعلام الجزائرية اليوم الخميس.

وتساءل المدرب الجزائري لماذا لا يرشح الفرنسي رونارد مدرب زامبيا لبطاقة المونديال رغم أنه حقق أربع نقاط هو الآخر ويشترك في صدارة المجموعة، كما أنه حقق تعادلاً ثمينًا مع مصر في القاهرة.

وأوضح سعدان أن رونارد يكرر نفس السيناريو الذي استخدمه مع المصريين قبل لقاء القاهرة، والذي نجح خلاله من تنويم المصريين والتعادل معهم في القاهرة.. مشيرًا إلى أنه يهدف من هذا الأسلوب فرض ضغطٍ على المنتخب الجزائري قبل المباراة المرتقبة بينهما.

وأعرب مدرب الجزائر عن ثقته الكبيرة في قدرة "الخضر" على تخطي عقبة نظيره الزامبي، من أجل تعزيز حظوظ التأهل إلى نهائيات مونديال جنوب إفريقيا، مشيرًا إلى ضرورة الحفاظ على الديناميكية التي ظهرت عليها التشكيلة بعد الفوز الكبير على مصر في الجولة الثانية.

وأضاف "أن لاعبي المنتخب يتمتعون حاليًا بمعنويات مرتفعة جدًّا عقب الفوز على المنتخب المصري، وأن التحضير النفسي للاعبين سيستمر تحسبًا لمباراة زامبيا، يوم 20 يونيو/حزيران الحالي.

وأكد سعدان على إجراء تغييرات في الخطة التي سيلعب بها الفريق أمام زامبيا، بقوله: "إن ظروف اللّقاء تفرض إجراء هذه التغييرات دون أن يشير إلى طبيعتها.

وأضاف "أنه لا خوف على الفريق من الظروف المناخية في زامبيا كونها مناسبة، كون هذا البلد يوجد في فصل الشتاء، إضافةً إلى أن المناخ في بريتوريا مشابه لمناخ زامبيا، إلا أن المشكل الوحيد الذي يعيق المنتخب أمام زامبيا يقول سعدان، هو صِغر الملعب، وسوء أرضية الميدان، إلا أن هذا العامل سيلعب ضد كلا الفريقين".

واستبعد سعدان أن يتم نقل المباراة إلى ملعب آخر بقرار من الفيفا، مثلما تم تداوله مؤخرًا، قائلاً: "نحن نعلم ما ينتظرنا بملعب تشيليلابومبي، وسنحضر أنفسنا لذلك، وأعتقد أن المباراة ستبقى مبرمجة في ذات الملعب".

وحول قضية إبعاد صانع ألعاب وفاق سطيف لزهر حاج عيسى من المنتخب، قال سعدان: "القضية كانت بيني وبينه وقد طويتها نهائيًّاوأضاف "حاج عيسى طلب جواز سفره مباشرةً بعد علمه بأنه لن يكون في التشكيلة التي اختيرت لمواجهة مصر، ولم يكن بوسعي إلا أن أعفيه من مواجهة زامبيا".

وتابع سعدان قائلاً: "تجنبت رفع تقرير ضده إلى اتحاد الكرة كي لا تتم معاقبته بشكل رسمي، فاللاعب موهوب ويتمتع بإمكانيات فنية تؤهله لأن يصبح لاعبًا كبيرًا، إلا أن عقليته ونقص احترافيته، ستعرقل تطوره".

وأكد أن الباب يبقى مفتوحًا لعودة حاج عيسى إلى الفريق لاحقًا. وأضاف "لقد تحدثت كثيرًا مع اللاعبين في معسكر مارسيليا عن الأمور الانضباطية، وأخطرتهم بأن هناك خطًا أحمر وكل من يتجاوزه سيجد نفسه خارج الفريق".