EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2011

رفض الرد على تصريحات منصوري سعدان: لن أنشر غسيل "الخضر" حتى لا نكون "نكتة"

سعدان: أعرف أسرارا تزلزل الكرة الجزائرية

سعدان: أعرف أسرارا تزلزل الكرة الجزائرية

كشف المدير الفني السابق للمنتخب الجزائري رابح سعدان عن أنه يملك أسرارا خطيرة عن "الخضر" من شأنها أن تزلزل الوسط الكروي الجزائري، مؤكدا أنه يرفض الكشف عنها حفاظا على استقرار المنتخب بشكل عام، وأنه قرر عدم الرد على تصريحات القائد السابق للمنتخب يزيد منصوري ضده.

كشف المدير الفني السابق للمنتخب الجزائري رابح سعدان عن أنه يملك أسرارا خطيرة عن "الخضر" من شأنها أن تزلزل الوسط الكروي الجزائري، مؤكدا أنه يرفض الكشف عنها حفاظا على استقرار المنتخب بشكل عام، وأنه قرر عدم الرد على تصريحات القائد السابق للمنتخب يزيد منصوري ضده.

وقال سعدان في تصريح لصحيفة "الشروق" الجزائرية يوم الإثنين: "أنا محبط جدا مما قاله منصوري عني، لقد تحدث ثلاث مرات عني عبر الصحف، ورأيت أن من الواجب أن أضع النقاط على الحروف، كنت في كل مرة ألتزم الصمت، ما كنت لأرد عليه لو لم يتجاوز حدوده ويفتري علي، لكني ندمت على ذلك".

وأضاف: "صبرت مدة ثلاث سنوات، وكنت في كل مرة أغطي على العديد من التجاوزات، وكل ذلك كان من أجل مصلحة المنتخب والجزائر.. أظهرت أنني إنسان مسؤول، لا أريد أن أنشر غسيل المنتخب والكرة الجزائرية كي لا يضحك علينا الناس.. بلادنا بصدد التطور في شتى المجالات، ومن العيب علينا أن نعيق ذلك من خلال مثل هذه التصريحات".

وأكد سعدان أنه يعلم الكثير من الأسرار عن المنتخب وعن الكرة الجزائرية من خلال إشرافه على المنتخب طيلة السنوات الثلاث الماضية، مشيرا إلى أن هذه الأسرار لو عرفها المواطنون لأحدثت زلزالا هائلا في الجزائر كلها، وهو ما لا يرضاه.

وقال: "إن هذه الأسرار ستبقى مدفونة في قلبي، وسأحتفظ بها، ولن أكشف عنها أبدا، فبغض النظر عن واجب التحفظ الذي يفرض عليّ عدم الخوض في أسرار المنتخب، فإنني إنسان مسؤول ولن أنساق وراء هذه الحملة".

وأضاف: "ابتعدت عن المنتخب وعن محيط الكرة الجزائرية، وليس لدي ما أقوله.. لن أعمل في الجزائر مجددا، أنا مرتاح حاليا مع عائلتي وأحبابي.. لقد رفضت مرتين شغل منصب المدير الفني للمنتخبات الوطنية، ولن أتراجع عن موقفي أبدا".

وتابع سعدان قائلا: "لم نكن لنتأهل إلى أكبر المحافل الكروية لولا النضال والتضحيات التي قدمناها.. قررت ألا أرد على منصوري، أنا متأكد من أن ما يصدر من انتقادات باطلة وافتراءات في حقي لم يكن ليحدث لو شارك في المونديال، لقد تكلمت عندما كان يجب أن أفعل ذلك، والآن سألتزم الصمت".

وأضاف: "لاعب مثل بودبوز مثال للاحترام، لا يفوت أي فرصة كي يشكرني على ضمي له للتشكيلة التي لعبت بالمونديال، في كل مرة يقول لي شكرا يا شيخ لأنك وضعت ثقتك فيّ، بالرغم من أنه لم يلعب كثيرا خلال المونديال، شأنه شأن العديد من اللاعبين وخاصة الجدد منهم".

وكان منصوري شن هجوما عنيفا ضد سعدان بقوله: "إن سعدان لا يفقه شيئا عن التدريب، وإنه يفعل شيئا جنونيا بإشراك 12 لاعبا في التقسيمة خلال التدريبات بدلا من 11، وأيضا يخاف من اللاعبين، وينصت إلى تعليماتهم بين شوطي أي لقاء بدلا من أن يتكلم ويوجههم، والكثير من المواقف الساخرة التي رواها اللاعب عن مدربه".