EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2011

أكد‭ ‬محدودية‭ ‬مستوى‭ ‬اللاعبين سعدان: عملت المستحيل لتفادي إهانة الخضر في المونديال

رابح‭ ‬سعدان

سعدان: أجبرت على الاستقالة

رابح‭ ‬سعدان -المدير الفني الأسبق لمنتخب الجزائر-‭ ‬يؤكد أن‭ ‬تأهل‭ ‬الخضر‭ ‬إلى‭ ‬نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 في جنوب ‭‬إفريقيا‭ ‬كان‭ ‬معجزة‭ ‬حقيقية،‭ ‬مقارنة‭ ‬بالإمكانيات‭ ‬التي‭ ‬تمتلكها‭ ‬الجزائر‭ ‬محدودية‭ ‬مستوى‭ ‬اللاعبين‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬بين‭ ‬يديه.

أكد رابح‭ ‬سعدان -المدير الفني الأسبق لمنتخب الجزائر-‭ ‬أن‭ ‬تأهل‭ ‬الخضر‭ ‬إلى‭ ‬نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 في جنوب ‭‬إفريقيا‭ ‬كان‭ ‬معجزة‭ ‬حقيقية،‭ ‬مقارنة‭ ‬بالإمكانيات‭ ‬التي‭ ‬تمتلكها‭ ‬الجزائر‭ ‬محدودية‭ ‬مستوى‭ ‬اللاعبين‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬بين‭ ‬يديه.

وقال سعدان إنه "ركز على تفادي الهزيمة بنتيجة عريضة أمام المنتخبات التي واجهها الخضر في مونديال جنوب إفريقيا، خاصة أمام منتخبي إنجلترا والولايات المتحدة من أجل تفادي الإهانة".

وأضاف "عملت المستحيل مع المنتخب كي لا يهان خلال‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬2010‮، والحمد الله حافظنا على صورة البلاد قدر المستطاع".‬

وشدد سعدان على أن  تأهل‭ ‬الخضرلمونديال 2010 ‭ ‬كان‭ ‬معجزة‭ ‬حقيقية،‭ ‬لافتا إلى أن لاعبي الخضر المتوفرين له كانوا محدودي المستوى، فضلا عن أن المنتخب لم يكن يملك الإمكانيات المالية اللازمة.

وكشف مدرب الخضر الأسبق عن أنه بدأ في الفترة الأخيرة من ولايته بالنزول بسن عناصر المنتخب الجزائري حتى يمنح التشكيلة روحا جديدة، لافتا إلى أن الإقالة من منصبه لم تعطه الفرصة للانتهاء من هذا الأمر.

وأوضح سعدان أنه أجبر على الاستقالة، وهذه هي المشكلة الحقيقية في المسؤولين الجزائريين، لافتا إلى أنهم لا يعطون أهمية كبيرة لاستقرار واستمرارية الأجهزة الفنية لتحقيق الإنجازات.