EN
  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2012

سعدان: سياسة روراوة وراء تراجع الكرة الجزائرية

رابح سعدان

سعدان: لم أتوقع فشل الخضر في التأهل للأولمبياد

رابح سعدان المدير الفني الأسبق لمنتخب الجزائر يشن هجوما لاذعا على الاتحاد الجزائري لكرة القدم "الفاف" برئاسة محمد روراوة،

  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2012

سعدان: سياسة روراوة وراء تراجع الكرة الجزائرية

فتح رابح سعدان المدير الفني الأسبق لمنتخب الجزائر النار على الاتحاد الجزائري لكرة القدم "الفاف" برئاسة محمد روراوة، مرجعا تراجع مستوى الكرة الجزائرية عام 2011 إلى سوء التسيير من طرف الفاف، الذي كان من الممكن تلافيها إذا اتبع الاتحاد سياسة جيدة وليس التي تسيّر بها الكرة في البلاد حاليا.

وقال سعدان: "إن الإمكانات البشرية المتمثلة في اللاعبين موجودة، فضلا عن ذلك فإن الإمكانات المادية حاليا أيضا موجودة، فالاتحاد يملك الملايين في رصيده، لهذا فالإمكانات متوفرة وهي في حاجة فقط إلى من يسيرها بشكل جيد ويضع كل شيء في مكانهوذلك حسب ما ذكرت صحيفة "النهار الجديد" الجزائرية.

وأضاف "أن غياب النية من جهة وغياب الصدق والإخلاص في العمل هو السبب في عدم الوصول إلى المستوى المطلوب.. الجزائر كانت قادرة على تحقيق أحسن بكثير مما حققته في عام 2011، التي كانت خيبة أمل على طول الخط بالنسبة للكرة الجزائرية".

وشدد سعدان على أن الفاف مطالب بعدم تكرار الأخطاء التي ارتكبت في عام 2011، وإعادة النظر فيها خلال عام 2012، من أجل تفادي الوقوع في نفس النتائج السلبية التي حققها منتخب الخضر وكل الكرة الجزائرية بشكل عام.

لفاف مطالب بعدم تكرار الأخطاء التي ارتكبت في 2011، من أجل تفادي النتائج السلبية التي حققها منتخب الخضر وكل الكرة الجزائرية بشكل عام

وأشار شيخ المدربين إلى أن تونس والمغرب استغلا ديناميكية الكرة الجزائرية في 2010، وتمكنوا من خلق جو رائع وحققا نتائج جيدة في عام 2011، ومن المفروض أن الجزائر هي التي تستغل هذه الديناميكية، ولسوء الحظ حصل العكس.

ورأى سعدان أن إقصاء المنتخب الأولمبي من تصفيات أولمبياد لندن 2012 فاجأه كثيرا، حيث كان يتوقع وصوله إلى الأولمبياد، لكن ولسوء الحظ وقعت مشاكل كثيرة حالت دون ذلك.

وكشف عن أنه قرر العودة إلى الملاعب لكن بشرط، لا يريد الإشراف على أي ناد كمدرب رئيسي، مع الوقوف على التدريبات طيلة الأسبوع والوقوف على المواجهات، بل يريد العمل كمدير فني، ولم يستبعد العودة إلى المغرب.

وأعرب سعدان عن أمله في تحقيق كل الخير للكرة الجزائرية عام 2012، مؤكدا أن ما حدث في عام 2011 يجب نسيانه والتركيز على ما ينتظر المنتخب في العام الجديد من تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2013 وكأس العالم 2014.