EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2009

تعهد بالفوز رغم الانتقادات الشديدة ضده سعدان: سأترك مقعدي فورا لمن يستطيع الفوز على مصر

سعدان يرفض إغراءات الإمارات واليمن من أجل الخضر

سعدان يرفض إغراءات الإمارات واليمن من أجل الخضر

قال رابح سعدان المدير الفني للمنتخب الجزائري إن "الخضر" مجبرون على اجتياز عقبة المنتخب المصري، وإنه متيقن من تحقيق الفوز للإبقاء عن كامل الحظوظ الجزائرية في المشاركة في نهائيات كأسي إفريقيا والعالم 2010.

قال رابح سعدان المدير الفني للمنتخب الجزائري إن "الخضر" مجبرون على اجتياز عقبة المنتخب المصري، وإنه متيقن من تحقيق الفوز للإبقاء عن كامل الحظوظ الجزائرية في المشاركة في نهائيات كأسي إفريقيا والعالم 2010.

وأضاف سعدان -في حوار لصحيفة "الشروق" الجزائرية اليوم السبت- "أوافق طموحات وآمال الشعب الجزائري، فمن منا لا يرغب في الفوز على المنتخب المصري والوصول إلى المونديال، لكن يجب أن نكون واقعيين، نحن فريق في طور التكوين ولا بد من تضافر الجهود لتحقيق هذا الإنجاز".

وأبدى مدرب "الخضر" تذمره الشديد من الانتقادات التي وجهت له عقب التعادل أمام رواندا في كيجالي، ضمن منافسات الجولة الأولى من تصفيات المجموعة الإفريقية الثالثة.

وأوضح سعدان "أنه مستعد لترك مكانه لأي أحد ليتولى المسؤولية، لأن مهمته وطنية وهي قيادة الفريق إلى الفوز، ومن باستطاعته تقديم الوصفة السحرية للفوز على المنتخب المصري فأنا مستعد للسماع إليه".

وأضاف "كلنا نرغب في الفوز على مصر، ومن بإمكانه قيادة الخضر للفوز في هذه المباراة فليتقدم وليطلب المسؤوليةوذلك في إشارة إلى بعض المدربين الذين انتقدوا بشدة خياراته التكتيكية خلال مباراة رواندا.

ويستضيف المنتخب الجزائري نظيره المصري في ثاني جولات تصفيات المجموعة الإفريقية الثالثة على ملعب البليدة في الجزائر، يوم السابع من يونيو/حزيران المقبل.

وأشار سعدان إلى أن "الخضر" لم يستطيعوا -خلال دورتين متتاليتين- التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الإفريقية، والآن يتطلعون للتأهل للمونديال، لذا علينا أن نكون أكثر واقعية.

ورفض الانتقادات التي وجهت له بخصوص إشراك الثنائي كمال جيلاس ورفيق صايفي وعدم إدراج بزاز، لافتا إلى "أن الصحافة الجزائرية تتحين الفرصة للانقضاض عليه، فاللاعب الذي لا يشرك تتجه نحوه أملا في الحصول على عتاب أو انتقاد، حتى وإن لم يكن في مصلحة الخضر".

وشدد سعدان على أنه المسؤول عن اختيارات اللاعبين وكذلك التشكيلة، قائلا أتحمل المسؤولية كاملة، مشيرا إلى أن غيرته على الوطن هي التي دفعته إلى تحمل كامل المسؤولية، والقبول بهذه المهمة والانتقادات التي توجه يمينا وشمالا.

وأكد مدرب "الخضر" أنه لولا غيرته على الوطن ورغبته في تقديم شيء للبلاد خلال الفترة المقبلة لما رفض عرضي اليمن والإمارات، على رغم الإغراءات التي قدمت له من هذين المنتخبين.

وعلى رغم تهديدات سعدان والانتقادات التي وجهت له من طرف كثيرين، إلا أن مدرب "الخضر" حظي بثقة تامة من طرف مسؤولي الاتحاد في اجتماع المكتب الفيدرالي الأربعاء الماضي.

وجدد محمد روراوة وأعضاء المكتب الفيدرالي ثقتهم في الجهاز الفني الذي يرأسه سعدان، بمساعدة من جلول وبلكبير وبلحاجي إلى نهاية التصفيات، وبالتالي يعد مكسبا معنويا للطاقم الفني للتحضير بجد لمواجهة "الفراعنة".