EN
  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2009

يسعى لتطبيق طريقة هجومية مثالية سعدان يخشى الدفاع الرواندي ويحذر اللاعبين من الغرور

سعدان يبحث جديا طريقة اللعب أمام رواندا

سعدان يبحث جديا طريقة اللعب أمام رواندا

أعرب رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري- عن تخوفه من لجوء رواندا إلى الدفاع خلال مباراة المنتخبين -الأحد المقبل- في الجولة الخامسة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، وذلك في محاولة منها للتعادل أو الخروج بأقل هزيمة ممكنة؛ للاحتفاظ بآمالها في التأهل لبطولة إفريقيا المقررة في أنجولا.

أعرب رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري- عن تخوفه من لجوء رواندا إلى الدفاع خلال مباراة المنتخبين -الأحد المقبل- في الجولة الخامسة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، وذلك في محاولة منها للتعادل أو الخروج بأقل هزيمة ممكنة؛ للاحتفاظ بآمالها في التأهل لبطولة إفريقيا المقررة في أنجولا.

وأبدى سعدان لأفراد الجهاز الفني للخضر قلقله من هذا الأمر، بعدما وصلته معلومات من معسكر رواندا بأن المدرب الفرنسي توتشاك برانكو ينوي الدخول بخطة دفاعية محضة، بعد الإصابة التي تعرض لها مهاجمه القوي كاريكازي، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الفجر" الجزائرية -الأحد 5 أكتوبر/تشرين الأول-.

ويبحث سعدان جديا، منذ فترة، الطريقة المناسبة التي سيدخل بها المباراة، والتي سوف يعتمد فيها غالبا على الهجوم السريع؛ لعدم إعطاء الفرصة للدفاع الرواندي لتنظيم صفوفه، مع الاعتماد على الهجوم من الجانبين لخلخلة الدفاع، وكذلك الهجوم المرتد.

ويعد مدرب الخضر لقاء رواندا أصعب من مواجهة زامبيا الأخيرة؛ لأن رواندا سوف تخوض المباراة بروح معنوية قوية، بما أنها لن تخسر شيئا من هذه المواجهة، وهذا ما يخيف سعدان كثيرا؛ مما جعله يكشف ذلك لطاقمه الفني مؤخرا، ويؤكد على ضرورة عدم الاستهانة بالمباراة، وتحذير اللاعبين من ضمان الفوز أو الثقة المفرطة.

في المقابل، سيدخل المنتخب الرواندي مباراة الجزائر وهدفه الأول العودة بنقطة التعادل، أو الهزيمة بعدد من الأهداف، قبل أن يستقبل زامبيا في آخر جولة للمحافظة على آماله في التأهل لبطولة إفريقيا، وذلك في حال فوز مصر على زامبيا في لوساكا، أما في حال تحقيق زامبيا أي نتيجة أخرى فإنها سوف تضمن بطاقة التأهل لأمم إفريقيا بغض النظر عن نتيجة مباراتها الأخيرة مع رواندا.

على صعيد متصل، استدعى مدرب المنتخب الرواندي، توتشاك برانكو، 15 لاعبا محليا تحسبا للمباراة ضد الجزائر بملعب مصطفى تشاكر لمدينة البليدة.

وأوضح الاتحاد الرواندي أن اللاعبين الـ15 تم جمعهم بعد ظهر يوم الجمعة، بفندق "ألفا بالاس" بكيجالي، وسيخضعون إلى تدريبات مكثفة بملعب أماهورو قبل التحاقهم بالجزائر.

وسيسجل ثلاثة لاعبين غابوا عن المواجهة ضد مصر عودتهم، وهم إلياس نتاجيندا وجون موجيرانيزا "ميجي" وباتريك مافيسانجو.

يذكر أن مافينسانجو كان معاقبا، في حين لم يسترجع زميله ميجي لياقته البدنية، أما نتاجيندا فقد تقرر تركه يخلد للراحة، فيما تم استبعاد مبويوتويتي.

وسيكون أوليفيي كاريكيزي، الذي ينشط في البطولة النرويجية، من أكبر الغائبين عن موقعة البليدة؛ بسبب إصابة تتطلب أربعة أسابيع من الراحة.

أما اللاعبون المحترفون الخمسة الآخرون؛ الذين تم استدعاؤهم، فسيلتحقون بالمجموعة مباشرة بالجزائر، ويتعلق الأمر بكل من حماد نديكومانا وسادوبوباكاري ولويس أنيواتا وسعيد أبيدي ماكاسي وديديي كابيت.