EN
  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2009

يفاضل بين نيجيريا والرأس الأخضر سعدان يحافظ على تشكيلة "الخضر" المنتصرة

سعدان يفكر في مباراة زامبيا من الآن

سعدان يفكر في مباراة زامبيا من الآن

قال رابح سعدان المدير الفني للمنتخب الجزائري متصدر المجموعة الثالثة في تصفيات كأس العالم 2010، إنه سيحافظ على نفس التشكيلة التي خاضت مباراتي مصر وزامبيا؛ من أجل المحافظة على استقرار الفريق.

قال رابح سعدان المدير الفني للمنتخب الجزائري متصدر المجموعة الثالثة في تصفيات كأس العالم 2010، إنه سيحافظ على نفس التشكيلة التي خاضت مباراتي مصر وزامبيا؛ من أجل المحافظة على استقرار الفريق.

كما جدّد شيخ المدربين الجزائريين، في حديثه للقناة الإذاعية الجزائرية الأولى، تأكيده على أن الأكثر جاهزية سيكون حاضرا في تشكيلة "الخضرلكنه ترك الباب مفتوحا لتغير بعض العناصر، وفقا للحال الفنية والبدنية لكل لاعب.

وتتصدر الجزائر المجموعة برصيد سبع نقاط، بفارق ثلاث نقاط عن زامبيا وست نقاط عن كل من رواندا ومصر؛ اللتين تلتقيان الأحد المقبل في القاهرة، في ختام الجولة الثالثة من التصفيات.

وجدد المسؤول الأول للإدارة الفنية الجزائرية تأكيده أنه لن يوجّه الدعوة مجددا لمهدي لحسن لاعب وسط راسينج سانتاندار الإسباني، حيث قال "إن الاتحاد الجزائري منحه الوقت الكافي للتفكير والرد، لكنه فضّل البقاء بعيدا وعدم الاستجابة للدعوة".

وأكد سعدان مرة أخرى على الاتفاق الحاصل سواء بين مسؤولي "الفاف" والجهاز الفني وحتى اللاعبين بالعودة إلى ملعب 5 يوليو في العاصمة، حيث أكد أن المباراتين المقبلتين أمام زامبيا ثم رواندا ستقامان هناك، كما لم يفوّت الفرصة لتوجيه الشكر لجميع مسؤولي وسكان مدينة البلدية التي احتضنت "الخضر" أمام مصر وساهمت في تألقه.

ودعا سعدان الجميع إلى وضع الأرجل على الأرض، وعدم الانبهار بالنتائج المحققة، والانسياق وراء كل ما يحدث، حيث شدّد على ضرورة الإبقاء على التركيز ومواصلة العمل لبلوغ الأهداف المسطرة سابقا.

وكشف المدرب الجزائري عن ترتيب مباراة ودية يوم 12 أغسطس/آب القادم في ملعب 5 يوليو، مشيرا إلى أنه سيمّكن اللاعبين من التعوّد على هذا الملعب، وأوضح أن الخصم سيكون الرأس الأخضر، لكن مسؤولي الاتحاد لم يؤكدوا هذا الخيار.

من جانبه، قال مدرب منتخب نيجيريا شييبو أمودو أنه يتمنى مواجهة المنتخب الجزائري أو المغربي، تحسبا للقاء العودة الذي سيجمع "النسور الخضراء" بمنتخب تونس "نسور قرطاج" في سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال مدرب منتخب نيجيريا، الذي فرض التعادل السلبي على المنتخب التونسي في رادس في العشرين من الشهر الجاري، "أتمنى لو يتمّكن الاتحاد النيجيري من تنظيم مواجهة تجمع منتخبنا بمنتخبي الجزائر أو المغرب؛ لأن لعب هذين المنتخبين يشبه إلى درجة كبيرة لعب المنتخب التونسي".

وكان سعدان قد قرر أن يجري كل المعسكرات التي ستسبق مواجهتي زامبيا ورواندا بالجزائر العاصمة، موضحا أن ذلك يعود إلى تزامن اللقاءات وشهر رمضان المعظم.