EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2010

في لقاء اتسم بالإثارة والندية سطيف يحرم الترجي من الفوز بهدف غزالي القاتل

الترجي وسطيف يكتفيان بالتعادل

الترجي وسطيف يكتفيان بالتعادل

حرم وفاق سطيف الجزائري نظيره الترجي التونسي من الفوز ،بعدما تعادلا إيجابيا بهدفين لكل منهما، ضمن منافسات الجولة الخامسة للبطولة، ليرتفع رصيد الترجي إلى 10 نقاط وسطيف إلى 5 نقاط وتنتعش آماله في إمكانية المنافسة على التأهل.

  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2010

في لقاء اتسم بالإثارة والندية سطيف يحرم الترجي من الفوز بهدف غزالي القاتل

حرم وفاق سطيف الجزائري نظيره الترجي التونسي من حجز بطاقة التأهل مبكرا إلى المربع الذهبي لبطولة دوري الأبطال الإفريقي لكرة القدم، بعدما تعادلا إيجابيا بهدفين لكل منهما، ضمن منافسات الجولة الخامسة للبطولة، ليرتفع رصيد الترجي إلى 10 نقاط وسطيف إلى 5 نقاط وتنتعش آماله في إمكانية المنافسة على التأهل.

دخل سطيف اللقاء مهاجما منذ أول دقيقة في اللقاء في رحلة بحث عن هدف مبكر يربك به حسابات أصحاب الأرض، وتحقق مراده بالفعل في الدقيقة الخامسة عن طريق يوسف غزالي، ليصاب لاعبو الترجي بالصدمة من هول الهدف المبكر الذي سكن مرماهم.

بعدها مال أداء سطيف للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، في محاولة منه لاستغلال حالة الارتباك الواضحة في دفاع الترجي التونسي الذي بات مهزوزا بشكل ملاحظ في الدقائق الأولى من اللقاء، على الرغم من أن المباراة تقام على ملعبه ووسط جمهوره.

وكادت أن تشهد الدقيقة 17 عن هدف التعادل للترجي، عندما احتسب حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة، نفذها خليل شمام، إلا أنها اصطدمت بالعارضة لتجد رأسية وليد الهشيري الذي وضعها بتسرع لخارج الملعب، على الرغم من أن المرمى كان خاليا من حارسه فوزي الشاوشي.

بعدها كثف الترجي من هجماته المتتالية في محاولة منه لتسجيل التعادل، فبعدها بدقائق تهيأت الكرة إلى مايكل إينيرامو الذي وضع كرة مزدوجة خلفية، لكنها اصطدمت بالعارضة مجددا.

شن الترجي هجمات مكثفة، وهدد لاعبوه مرمى فوزي الشاوشي في أكثر من مناسبة، إلى أن جاءت الدقيقة 42 لتشهد معها التعادل للترجي عندما نفذ أسامة دراجي ركلة حرة مباشرة سكنت أقصى الزاوية اليمنى لفوزي الشاوشي، لتحتفل الجماهير في المدرجات بهذا الهدف، وتشتعل معها حساسية اللقاء، لتمر الدقائق المتبقية من الشوط بسلام على لاعبي الفريقين، ويكتفي كلا منهما بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

وفي الشوط الثاني،كثف الترجي من هجماته وحاول تسجيل الهدف الثاني من أجل إسعاد جماهيره، وتحقق مراده بالفعل في الدقيقة 59، إثر رمية تماس طويلة وصلت داخل منطقة الجزاء، انقض عليها تراوي برأسه في الشباك مسجلا الهدف الثاني لأصحاب الأرض.

مال الأداء للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، في محاولة منه للخروج باللقاء بالفوز، وأهدر مايكل إينيرامو سلسلة من الفرص السهلة أمام مرمى الشاوشي كانت كفيلة بخروج الترجي فائزا بعدد وافر من الأهداف.

وفي الوقت الذي احتفلت فيه جماهير الترجي بالفوز، قضى يوسف غزالي على تلك الآمال، وسجل هدف التعادل في الدقيقة 42 من عمر اللقاء، لتشتعل بعدها حساسية اللقاء وتتعاطف العارضة مجددا مع الشاوشي وتحرم الترجي من هدف ثالث، ليطلق بعدها حكم اللقاء صافرة النهاية معلنا التعادل الإيجابي.