EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2009

خط هجومه حطم الأرقام القياسية سداسيات برشلونة "تزلزل" إسبانيا

فرحة لن ينساها لاعبو برشلونة

فرحة لن ينساها لاعبو برشلونة

وجدت ماكينة الأهداف الخاصة ببرشلونة سهولة كبيرة في هزّ شباك حارس ريال مدريد -إيكر كاسياس- ست مرات خلال 90 دقيقة في "الكلاسيكو" يوم السبت، فلم يجرؤ القائد الثاني للفريق الملكي لرفع رأسه أمام جماهيره التي ملأت مدرجات "سانتياجو برنابيوأملا في رؤية سقوط المتصدر برشلونة، واقتراب فريقهم من صدارة الدوري بفارق نقطة، لكن الحلم انقلب لكابوس بخسارة فادحة واتساع الفارق إلى سبع نقاط.

وجدت ماكينة الأهداف الخاصة ببرشلونة سهولة كبيرة في هزّ شباك حارس ريال مدريد -إيكر كاسياس- ست مرات خلال 90 دقيقة في "الكلاسيكو" يوم السبت، فلم يجرؤ القائد الثاني للفريق الملكي لرفع رأسه أمام جماهيره التي ملأت مدرجات "سانتياجو برنابيوأملا في رؤية سقوط المتصدر برشلونة، واقتراب فريقهم من صدارة الدوري بفارق نقطة، لكن الحلم انقلب لكابوس بخسارة فادحة واتساع الفارق إلى سبع نقاط.

وعلق جوسيب جوارديولا -المدير الفني لبرشلونة على الفوز الكبير قائلا-: "الشجاعة كانت طريقنا الوحيد للفوز، فبعد أن تلقت شباكنا هدفا لم نهتز أو نفقد الثقة في قدراتنا، لكننا أخلصنا كما فعلنا طوال الموسم، فاستطعنا تحقيق الفوز. وصراحة لا بد أن أبدي تقديري لشجاعة اللاعبين، والمستوى العالي من التركيز والحضور الذهني".

أثبت برشلونة باستعراض عضلاته أمام جماهير ريال مدريد، وإسقاطه للنادي الملكي بنتيجة (6-2)، بأنه أقوى أندية الإسبانية هذا الموسم، فسداسية النادي الكتالوني تكررت للمرة الخامسة خلال مشوار "البارسا" لاستعادة للقب "الليجا" بعد غياب موسمين متتاليين.

جاءت السداسية الأولى في الجولة الثالث أثناء مواجهة مضيفه سبورتينج خيخون بنتيجة (6-1)، ثم تكررت ثانيا بعدها بثلاثة أسابيع أمام ضيفه أتليتكو مدريد (6-1)، ثم ثالثا في الأسبوع العاشر ووسط جماهيره (6-0)، ورابعا في ملعبه "كامب نو" على حساب ملقا (6-0)، وأخيرا للمرة الخامسة على حساب ريال مدريد (6-2).

وحقق برشلونة الفوز بخماسية في أكثر من مناسبة، ففي أبطال أوروبا فاز أمام بازل السويسري (5-0)، وسبورتينج لشبونة البرتغالي (5-2)، وليون الفرنسي (5-2)، وبالعودة للدوري الإسباني فأسقط ألمريا (5-0)، وديبورتيفو لاكورونيا (5-0).

تؤكد جميع أرقام الدوري الإسباني لموسم 2008/2009 قبل نهايته بأربع جولات، بأن برشلونة هو الأقوى في جميع الجوانب، فعلى المستوى الهجومي، فالفريق الكتالوني قد سجل 100 هدفا خلال 34 مباراة ليكون صاحب خط الهجوم الأكثر فعالية على مرمى المنافسين، أما ريال مدريد فيأتي ثانيا برصيد 79 هدفا.

بينما اهتزت شباك برشلونة بـ28 هدفا فقط، ليملك بذلك أقوى خط دفاع، وبفارق كبير عن أقرب منافسيه وهو أشبيلية الذي تلقى 38 هدفا طوال الموسم.

ويتواجد ثلاثة لاعبين من برشلونة في قائمة أفضل عشرة هدافين في الدوري الإسباني لنسخته الأخيرة، فيأتي الكاميروني صامويل إيتو في الصدارة (27 هدفاوديفيد فيا هداف فالنسيا ثانيا (25 هدفا) ثم دييجو فورلان هداف أتليتكو مدريد (23 هدفا) الأرجنتيني ليونيل ميسي رابعا (23 هدفاوالفرنسي تيري هنري خامسا (19 هدفا).

وبهذه الأهداف وصل عدد أهداف ثلاثي هجوم برشلونة المكون من ميسي، وهنري وإيتو لـ69 هدفا، وتجاوزوا الـ66 هدفا التي سجلها ثلاثي ريال مدريد لموسم 1960/1961؛ حيث سجل بوسكاس 28 هدفا، دي ستيفانو 21 هدفا وديل سول 17 هدفا.

ويأتي برشلونة ليكون أكثر الفرق تحقيقا للفوز بـ27 فوزا، والأقل خسارة بـ3 هزائم، وتعادل في أربع لقاءات، ليصل بذلك إلى الصدارة بـ85 نقطة محطما رقما قياسيّا في عدد النقاط التي يجمعها فريق واحد في الدوري الإسباني خلال موسم واحد، لم يتحقق منذ أكثر من 11 عاما، مع العلم أنه مازال أربع جولات على مرحلة النهاية.

ويحتاج برشلونة لحصد ست نقاط خلال الأسابيع الأربعة المتبقية من الدوري للتتويج رسميا باللقب، في حالة عدم سقوط ريال مدريد في أي مباراة.

ويسعى النادي الكتالوني لاستعادة لقب كأس ملك إسبانيا بعد غياب 10 مواسم، عندما يواجه أتلتيك بيلباو في اللقاء النهائي يوم 13 مايو/أيار.

كما يبحث عن لقبه الأوروبي الثالث، عندما يواجه تشيلسي في لقاء الإياب لنصف نهائي دوري الأبطال على ملعب "ستامفورد بريدج" يوم الأربعاء المقبل، وكان الذهاب انتهى بالتعادل السلبي.