EN
  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2011

لم أساند ملف الدوحة من أجل المال زيدان يرفض وصف دعمه لملف قطر بـ"الدعارة"

زيدان يؤكد تخصيص الأموال التي حصل عليها للأعمال الخيرية

زيدان يؤكد تخصيص الأموال التي حصل عليها للأعمال الخيرية

أكد أسطورة كرة القدم الفرنسية زين الدين زيدان -أبرز سفراء الملف القطري لتنظيم مونديال 2022م- أنه لم يساند هذا الملف من أجل المال، رافضا وصف مساعدته لملف قطر بالدعارة، وأن المبلغ الذي تلقاه سيخصصه لتعزيز المشاريع الخيرية التي تديرها مؤسسته.

أكد أسطورة كرة القدم الفرنسية زين الدين زيدان -أبرز سفراء الملف القطري لتنظيم مونديال 2022م- أنه لم يساند هذا الملف من أجل المال، رافضا وصف مساعدته لملف قطر بالدعارة، وأن المبلغ الذي تلقاه سيخصصه لتعزيز المشاريع الخيرية التي تديرها مؤسسته.

وقال زيدان -في تصريحات لصحيفة "ليكيب" الفرنسية- "يتحدث البعض عن 10 أو 11 أو 13 مليون يورو.. سأقول الأمر بوضوح إنه جنون؛ لأن الأمر لم يصل إلى ربع هذا المبلغ".

وأوضح قائد المنتخب الفرنسي السابق، الذي وصلت بعض وسائل الإعلام المحلية إلى وصف دعمه للملف القطري بالـ"دعارةأنه لا يمكن الكشف عن المبلغ الذي تلقاه؛ بسبب بند يقتضي بسريته، ولكنه أوضح أنه كان "كبيراوأنه سيخصصه لتعزيز المشاريع الخيرية التي تقوم بها مؤسسته.

وأشار أسطورة الكرة الفرنسية إلى أنه قدم دعمه للملف القطري؛ لأنه عندما اعتزل الملاعب في عام 1998م عرضت عليه قطر أن يأت، ويلعب في أرضها، وأعطته شيكًا على بياض؛ لكي يضع بنفسه المبلغ الذي يريده.

وأوضح زيدان أنه لم يرغب في الذهاب إلى قطر؛ لأنه أراد أن تكن نهاية مشواره الكروي مع نادي ريال مدريد الإسباني، مضيفا "لقد قلت للمسؤولين القطريين في ذلك الوقت إنه سيأتي يوم في المستقبل وسأساعد قطر فيه، وخاصة في مجال كرة القدم".

على صعيد آخر، شدد زيدان على أنه أصيب بالإرهاق من تبرير الوظيفة التي يلعبها حاليا في ريال مدريد كمستشار، مؤكدا أنها ليست وظيفة "خيالية".

وأكمل النجم الفرنسي "أنا متواجد في التدريبات يوميا، ومع المدرب، ومع أعضاء مجلس الإدارة، ولدي مكتبي الخاص".