EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2011

زياية.. ميلاد جديد

زياية ولد من جديد

زياية ولد من جديد

واصل المهاجم الجزائري الدولي عبد الملك زياية تألقه، وساهم بشكل كبير في تحقيق فريقه الاتحاد السعودي فوزا كبيرا وثمينا، على ضيفه بيروزي الإيراني بثلاثة أهداف مقابل هدف في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة، في الدور الأول (دور المجموعات) بدوري أبطال أسيا.

واصل المهاجم الجزائري الدولي عبد الملك زياية تألقه، وساهم بشكل كبير في تحقيق فريقه الاتحاد السعودي فوزا كبيرا وثمينا، على ضيفه بيروزي الإيراني بثلاثة أهداف مقابل هدف في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة، في الدور الأول (دور المجموعات) بدوري أبطال أسيا.

وكان زياية وزميله النجم السعودي الشهير محمد نور أبرز نجوم المباراة؛ حيث ساهم كل منهما بقدر كبير في هذا الفوز المثير.

وسجل زياية الهدفين الأول والثالث للفريق، بينما سجل نور الهدف الأوسط من ضربة جزاء، وسجل الإيراني الدولي مازيار رازي الهدف الوحيد لفريق بيروزي.

ترجع أهمية فوز الاتحاد وتألق زياية إلى أن الثلاث نقاط وضعت "العميد" في المقدمة برصيد ثلاث نقاط، وبفارق نقطتين أمام كل من الوحدة الإماراتي وبونيودكور الأوزبكي اللذين تعادلا 1-1.

وقدم الاتحاد عرضا رائعا على مدار شوطي المباراة، وخاصة في الشوط الأول الذي شهد سيطرة شبه مطلقة للفريق على مجريات اللعب، ولكنه أهدر عديدا من الفرص التي كانت كفيلة بخروجه فائزا بعدد أكبر من الأهداف.

تألق الدولي الجزائري في هذه المباراة كان من البداية؛ حيث بدأت المباراة مثيرة وساخنة بتمريرة من نور طولية إلى زياية، الذي سددها برأسه قوية من حدود منطقة الجزاء لكنها ارتدت من العارضة، بينما رفع الحكم المساعد رايته مشيرا إلى وجود تسلل.

وواصل الاتحاد محاولاته الهجومية في الدقائق المقبلة، حتى نجح زياية في تسجيل هدف التقدم إثر تمريرة طولية انفرد على إثرها بحارس المرمى الإيراني رحمان أحمدي، قبل أن يسدد الكرة من حدود منطقة الجزاء في زاوية صعبة على الحارس إلى داخل الشباك وسط ملاحقة من مدافعي بيروزي.

وحرص زياية على التوجه نحو الجهاز الفني لينال التهنئة على الهدف الرائع، كما رفع اللاعب قميصا أبيض كتب عليه عبارة "الشفاء لوالد زيايةفي إشارة إلى مرض والده ورغبته في دعوة المشجعين له بالشفاء.

تألق زياية الجاري مع "العميد" جعله يفتح النار على مدربه السابق البرتغالي مانويل جوزيه -المدير الفني السابق لـ"ألاتيمؤكدا أن جوزيه هو السبب في عديد من الأزمات التي حدثت للاعب وللنادي.

وقال زياية "جوزيه كان يعاملني بشكل جيد للغاية عند قدومه من البرتغال لتدريب الفريق، غير أن الأمور تغيرت تماما بعد إحدى اللقطات التي أغضبته في إحدى مباريات الدوري السعودي".

وأضاف: معاملة جوزيه تغيرت معي 180 درجة، بعدما ركضت نحو مقاعد البدلاء لمعانقة زميلي محمد نور ورفعت يده بعد أحد الأهداف التي سجلتها، ويبدو أن هذا الأمر قد أغضب جوزيه؛ حيث كانت تشوب العلاقة بين جوزيه ونور بعض التوتر آنذاك".

وتوجه زيايه بالشكر والتقدير إلى إدارة ناديه التي تعاملت بحكمة مع القضية، وعدم تسرعها في الاستغناء عنه، مؤكدا أن علاقته مع البرتغالي طوني أوليفيرا خليفة جوزيه على أفضل ما يكون.