EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2009

تربيتي سبب تفضيلي الجزائر على فرنسا زياني: الفوز على رواندا سيرعب مصر وزامبيا

زياني والدي سبب حبي للجزائر

زياني والدي سبب حبي للجزائر

أكد الدولي الجزائري كريم زياني لاعب وسط مرسيليا الفرنسي أنه كان يتمنى المشاركة في المواجهة التي ستجمع الخضر بمنتخب رواندا في الـ28 من الشهر الجاري في افتتاح التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا وكأس العالم 2010.

أكد الدولي الجزائري كريم زياني لاعب وسط مرسيليا الفرنسي أنه كان يتمنى المشاركة في المواجهة التي ستجمع الخضر بمنتخب رواندا في الـ28 من الشهر الجاري في افتتاح التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا وكأس العالم 2010.

وقال زياني "للأسف، كنت أتمنى لو أن الاتحاد الإفريقي ألغى البطاقات الصفراء بعد الانتقال إلى الدور الثالث من التصفيات، لكن الأمور لم تسر كما أشتهيهاوذلك حسب ما ذكرت جريدة "الشروق" الجزائرية اليوم الأربعاء.

وأضاف "سأتابع أخبار الخضر عبر شاشة التلفزيون ووسائل الإعلام خلال مباراة رواندا، وأتمنى أن نحقق الفوز في المباراة، وسأكون بالتأكيد حاضرا في لقاء مصر".

وشدد زياني على أن الخضر قادرون على العودة من كيجالي بالفوز، الأمر الذي سيمهد الطريق للتأهل إلى مونديال 2010 في جنوب إفريقيا، معتبرا أن هذا الفوز من شأنه أن يربك المنافسين (مصر وزامبيا).

وأكد ضرورة تركيز المنتخب الجزائري على مواجهة رواندا حاليا، وبعدها التفكير في لقاء مصر وزامبيا، مطالبا عدم استباق الأحداث لعدم تشتيت اللاعبين، الأمر الذي يعود بالسلب على المنتخب.

وأعرب نجم مرسيليا الفرنسي عن تفاؤله بتأهل المنتخب الجزائري إلى نهائيات مونديال 2010 ، معتبرا أن الأمور ستصبح أكثر وضوحا بعد مواجهتي رواندا ومصر.

وتطرق زياني إلى قضية تجنيس اللاعبين وتفضيل بعض المغتربين الجزائريين اللعب للمنتخب الفرنسي، وقال "كل لاعب حر في اختياراته، فأنا مثلا لم أفكر كثيرا لما وصلتني أول دعوة للعب لمنتخب وطني الجزائر، لكن هناك من اللاعبين من يتأثر بمحيطه ويختار مثلا اللعب لفرنسا".

وعن تعرض اللاعبين الجزائريين لضغوط للعب للمنتخب الفرنسي، قال زياني "لا أظن أن هناك ضغوطات كبيرة، فكل لاعب حر، ففعلا هناك بعض المدربين الذين يحاولون التأثير على اللاعبين، خاصة لما يكونون صغارا، لكن كل لاعب حر".

وأضاف "لما كنت ألعب لتروا وكان سني لا يتجاوز الـ18 سنة، اقترب مني بعض مسؤولي المنتخب الفرنسي لأقل من 18 سنة لكنني أكدت لهم أنني جزائري ولا يمكنني تمثيل المنتخب الفرنسي".

وأشار النجم الجزائري إلى أنه قبل بطولة الأمم الإفريقية في تونس 2004 ، تلقى عرضا من أحد الأندية الفرنسية الذي اشترط عليه عدم الالتحاق بالمنتخب الجزائري إذا كان يود اللعب له، لافتا إلى أنه رفض العرض وفضل بلاده.

وشدد زياني على أنه لم يندم لاختياره اللعب للمنتخب الجزائري، مشيرا إلى أنه بعد بطولة الأمم الإفريقية تلقى عرضا من مرسيليا الذي يلعب له حاليا أفضل من العرض الذي رفضه في السابق.

وحول تفضيل كريم بنزيما اللعب لفرنسا على الجزائر، قال زياني "أحترم رأي كل اللاعبين لأن كل واحد حر في اختياراته".

وأعرب النجم الجزائري أن حبه لبلاده يعود إلى والده، بقوله "الفضل يعود إلى والدي الذي عرف كيف يربيني على حب الوطن، فلما كنت صغيرا كان يصطحبني معه إلى الجزائر، لقضاء العطلة الصيفية، وكنت كثير التنقل بين مدينتي الجزائر العاصمة وبجاية، كل هذا جعلني متعلقا بوطني الجزائر".

وأضاف أن اختيار منتخب البلد الذي يلعب أي لاعب له متعلق أصلا بتربيته؛ لأن التربية هي التي تتحكم في مستقبله، مشيرا إلى أنه لا يجب أن ننتظر أن يلعب أي لاعب مع الجزائر إذا كانت أسرته لم تمده بتربية جزائرية ولم تغرس لديه حب الوطن.