EN
  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2009

اشترط نفس أداء وروح لقاء مصر زياني يؤكد قدرة "الخضر" على قهر زامبيا

زياني يؤكد إصرار اللاعبين على الفوز

زياني يؤكد إصرار اللاعبين على الفوز

أعرب الدولي الجزائري لاعب وسط فريق مرسيليا الفرنسي عن تفاؤله بفوز منتخب بلاده على نظيره الزامبي في المباراة المرتقبة بينهما يوم السبت المقبل في الجولة الثالثة من التصفيات الإفريقية المزدوجة المؤهلة إلي نهائيات أمم إفريقيا بأنجولا وكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 معًا.

أعرب الدولي الجزائري لاعب وسط فريق مرسيليا الفرنسي عن تفاؤله بفوز منتخب بلاده على نظيره الزامبي في المباراة المرتقبة بينهما يوم السبت المقبل في الجولة الثالثة من التصفيات الإفريقية المزدوجة المؤهلة إلي نهائيات أمم إفريقيا بأنجولا وكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 معًا.

وقال زياني -في حوارٍ خاص لجريدة "الخبر" الجزائرية اليوم الخميس-: "بطبعي أنا متفائل، وبصراحة الجو السائد في المنتخب يبشر بالخير، ويجعلني أتفاءل ليس فقط لهذه المباراة؛ وإنما لمستقبل المنتخب بأكمله، وإمكانية تأهله إلى مونديال جنوب إفريقيا".

وأضاف "لو خضنا مباراة زامبيا بنفس روح الانتصار والإرادة الذهنية التي لعبنا بها ضد مصر تأكدوا بأننا سنعود من زامبيا بالفوز، الأمر الذي سيمنحنا تفوقًا على كل المنافسين، ويدفعنا بقوةٍ للتأهل إلى مونديال 2010".

وأكد زياني أنه جاهز تمامًا لخوض مباراة زامبيا، وأنه يشعر بتحسنٍ كبير في لياقته البدنية أو الذهنية بعد الإصابة التي تعرض لها قبل لقاء مصر، مشيدًا بمعسكر الخضر الإعدادي لمباراة زامبيا لما يتوفر فيه من جميع الإمكانيات لراحة اللاعبين.

وأشار لاعب وسط مرسيليا إلى أن جميع اللاعبين نسوا تمامًا مباراة مصر وفرحة الفوز الكبيرة، وأنهم يستعدون بجدية وتركيز لمباراة زامبيا التي تعد بمثابة عنق الزجاجة في تأهل الخضر للمونديال.

وأكد زياني أن اللاعبين عقدوا العزم على التغلب على كل الظروف الصعبة التي دائمًا ما كانت تتسبب في خسارتهم خلال المباريات الإفريقية سواء نقص الخبرة أو سوء الحظ أو غيرها من الأشياء الهامشية، مشددًا على أن الخضر هذه المرة لديهم المقومات الفنية والبدنية والذهنية لتحقيق النجاح.

وحذر من أن زامبيا منتخب جيد ويلعب كرة نظيفة وجميلة، وأن أداءه أمام مصر كان مذهلاً للغاية، فضلاً عن أن لديه مدربًا جيدًا ويتابع كثيرًا أخبار المنتخب الجزائري ويعرف مميزاته، مشددًا في الوقت نفسه إلى أن منتخب الخضر ليس أقل من زامبيا في المستوى ولكن يجب الاحتياط جيدًا وألا نترك له الفرصة.

من جانب آخر، أنهى المنتخب الجزائري معسكره في بريتوريا بجنوب إفريقيا، عقب الحصة التدريبية التي أجراها في ملعب كاليدونيا، حيث وضع المدرب رابح سعدان آخر لمساته على التشكيلة التي ستواجه زامبيا مساء السبت بملعب كونكولا في مدينة شيليلابومبي.

ويغادر المنتخب الجزائري اليوم من مطار جوهانسبورج على متن رحلة خاصة للخطوط الجوية الجنوب افريقية نحو مطار مدينة ندولا قبل الالتحاق بفندق بورتيا الواقع بمدينة شينجولا التي تقرب عن مكان إجراء مباراة السبت بنحو 25 كيلومترًا.

وأنهى "الخضر" المعسكر الذي دام نحو أسبوع كامل أجرى خلاله سعدان خمس حصص كاملة فوق ميدان كالديونيا.

ويرتقب أن يعقد سعدان اجتماعًا فنيًّا قبيل سفر المجموعة إلى ندولا بفندق "شيراتون بريتوريا" بهدف الإعلان عن القائمتين الأساسية والاحتياطية، حيث وبعدما أصبحت معالم التشكيلة الأساسية واضحة، التنافس على مقاعد الاحتياط بلغ هو الآخر ذروته نظرًا لغنى التشكيلة من جهة، ورغبة الجميع في المشاركة من جهة ثانية.