EN
  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2009

يخشون على الأخضر في تصفيات المونديال زوار mbc:الغرور والشائعات وراء تراجع القحطاني

القحطاني متهم بالغرور والتعالي على الكرة

القحطاني متهم بالغرور والتعالي على الكرة

اختلف زوار موقع mbc.net حول التوصل إلى السبب الرئيس في تراجع مستوى ياسر القحطاني مهاجم نادي الهلال وقائد المنتخب السعودي، الأمر الذي قد يعود بالسلب على مسيرة الأخضر في الجولتين المصيريتين من التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 بجنوب إفريقيا.

اختلف زوار موقع mbc.net حول التوصل إلى السبب الرئيس في تراجع مستوى ياسر القحطاني مهاجم نادي الهلال وقائد المنتخب السعودي، الأمر الذي قد يعود بالسلب على مسيرة الأخضر في الجولتين المصيريتين من التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 بجنوب إفريقيا.

وأجمعت الأغلبية الذين صوتوا في الاستفتاء الذي نشره الموقع على الإنترنت على أن الإشاعات التي ترددت مؤخرا حول تورط القحطاني في علاقة غير شرعية مع فتيات بمنطقة الخرج قد أثرت على مستواه كثيرا.

وأيد 46.2% ممن شملهم الاستفتاء هذا السبب، خاصة أن المواقع الإلكترونية والمنتديات قد تناولت صورا مختلفة تظهر أحد الأفراد الذي يشبه القحطاني ولكنه كان مغطى الوجه، الأمر الذي أثار جدلا كبيرا في الشارع الرياضي بين مصدق ورافض.

واستند المصوتون في ذلك على تعرض القحطاني للإساءات خلال المباريات الأخيرة سواء في الدوري أم كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال أو دوري المحترفين الأسيوي من جماهير الأندية المنافسة، وهو ما شكل ضغطا كبيرا على اللاعب وجعله خارج نطاق الخدمة.

ولم يسجل القحطاني خلال هذه المباريات أية أهداف، كما لم يظهر بمستواه المعروف، وهو ما ساعد في خسارة فريقه للبطولات الثلاثة أمام الاتحاد والشباب وأم صلال القطري على التوالي.

فيما اعتبر 44.95% ممن شملهم الاستطلاع أن غرور القحطاني وتعاليه على الكرة وعلى زملائه اللاعبين بعد اختياره أفضل لاعب أسيوي عام 2008 هو السبب الرئيس في تراجع مستواه، وهو ما يعني ضرورة عدم اعتماد الأخضر عليه في المباراتين المصيريتين في تصفيات المونديال.

واستند المصوتون في ذلك على قلة تعاون القحطاني مع زملائه الأمر الذي أثر عليه، فضلا عن عدم تركيزه في الكثير من الفرص السهلة مما أضاع على فريقه الهلال والأخضر أهدافا هامة كانت من الممكن أن تغير أشياء كثيرة.

أما 8.85% ممن صوتوا في الاستطلاع أكدوا أن عدم وجود مهاجم مميز في صفوف الهلال خلال الموسم الماضي، جعل القحطاني يحتفظ بموقعه في التشكيلة الأساسية للفريق دون أن يبذل أي جهد.

وأكدوا أنه في حال وجود مهاجم مميز قد يدفع القحطاني على الغيرة والاجتهاد كما حدث في المنتخب عندما ظهر نايف هزازي الذي سرق الأضواء وبات المهاجم الأساسي في الأخضر، وهو ما قد يجعل القحطاني يعود قويا خلال مباراتي المنتخب بتصفيات أسيا المونديالية.