EN
  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2009

اعترف بتجاوزات إبراهيم حسن زاهر: لا صفقة مع الجزائر مقابل وصول مصر للمونديال

زاهر وضع النقاط فوق الحروف

زاهر وضع النقاط فوق الحروف

نفى سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم وجود اتفاق ثنائي يقضي بحل مشكلة لخضر بلومي نجم المنتخب الجزائري السابق، ومعاقبة التوأم حسن، مقابل ما يسمى بصفقة تقضي بتسهيل الجزائر لمهمة وصول مصر إلى مونديال 2010.

نفى سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم وجود اتفاق ثنائي يقضي بحل مشكلة لخضر بلومي نجم المنتخب الجزائري السابق، ومعاقبة التوأم حسن، مقابل ما يسمى بصفقة تقضي بتسهيل الجزائر لمهمة وصول مصر إلى مونديال 2010.

وقال زاهر، في تصريح خاص لصحيفة "الشروق" الجزائرية اليوم السبت، إن مصر لا تلعب في الخفاء أو بالتعبير المصري من "تحت الترابيزةوإن مكانة كل من مصر والجزائر الكرويتين الإفريقيتين لا تسمحان لهما بممارسة هذه الممارسات، بالإضافة إلى نقطة هامة وحساسة، وهي أن الطبيب المصاب توصل إلى اتفاق مصالحة مع الأخضر بلومي، وبالتالي فالقضية في حكم القانون منتهية ولا يوجد أدنى داع لهذا التصعيد.

وطلب زاهر عدم الخوض أو الحديث كثيرا في هذا الموضوع، خاصة وأن القضيتين الأساسيتين اللتين نتحدث عنهما سواء قضية إثارة إبراهيم حسن للمشاكل في الجزائر أو قضية الطبيب المصري منفصلتان، ولا يوجد أي رابط بينهما.

وكان بلومي قد أصاب طبيب مصر قبل 20 عاما، حينما كان لاعبا في صفوف "الخضروحضر للقاهرة لمواجهة مصر في إياب الدور النهائي لتصفيات مونديال إيطاليا 1990، بينما تصرف إبراهيم حسن بشكل غير مقبول خلال مباشرة مهام منصبه السابق كمدير كرة لفريق المصري البورسعيدي أمام شبيبة بجاية الجزائري، في بطولة كأس شمال إفريقيا بالجزائر.

ونفى زاهر بشدة أن تكون نية اتحاد الكرة هدم تاريخ التوأم، لأن أحدا لا يستطيع ذلك، فالتاريخ لا يهدمه أحد.. و"إنما الهدف من كل هذا هو الاحترام والتهذيب، خاصة عقب واقعة إبراهيم حسن في الجزائر".

وكان إبراهيم حسن "الموقوف محليا" قد صرح -في وقت سابق- بأن قرار إيقافه جاء بعد صفقة بين زاهر ومحمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري تقضي بتسهيل "الخضر" مهمة مصر للوصول لكأس العالم، مقابل معاقبته وإيقافه، وتسهيل مهمة الجزائر الوصول لكأس الأمم الإفريقية في أنجولا 2010.

وقال زاهر إنه يجب الإقرار بالتجاوزات التي حدثت في الجزائر، وتسببت في المزيد من الاحتقان بين جمهور الكرة بالبلدين، وهو احتقان قديم لا يجب أن تتسع دائرته، ومنتخبا البلدين يستعدان لمقابلتين مباشرتين في تصفيات كأس العالم.

وعاد رئيس الاتحاد المصري وطالب بعدم الحديث عن هذا الموضوع، خاصة وأن هناك رغبة مشتركة في أن يسعى الجانبان المصري والجزائري إلى حملة توعية للجماهير حتى تتقبل النتائج الرياضية بلا انفعالات زائدة، خاصة قبل موقعة البليدة في 7 يونيو/حزيران المقبل، ضمن تصفيات المونديال.

يذكر أن حسام حسن يدرب حاليا فريق المصرية للاتصالات، ولا توجد ضده أي قرارات عقابية من تلك التي تم فرضها على شقيقه إبراهيم فقط؛ لأنه بطل واقعة بجاية.