EN
  • تاريخ النشر: 24 أغسطس, 2011

بعد احتجاجات جماهيرية ضده زاهر: الدوري بمشاركة 22 ناديا يفسد الكرة المصرية

أزمة في مصر بسبب مسابقة الموسم المقبل

أزمة في مصر بسبب مسابقة الموسم المقبل

رفض سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم- احتجاجات جماهير أندية المنصورة والترسانة وأسوان واعتصامهم أمام مقر الاتحاد بالقاهرة اعتراضا على إقامة الدوري المحلي الموسم المقبل بمشاركة 19 فريقا، بعد رفضهم خوض دورة الترقي الثانية، مؤكدا في الوقت ذاته أن إقامة الدوري بـ19 فريقا قرار نهائي ولا رجعة فيه.

رفض سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم- احتجاجات جماهير أندية المنصورة والترسانة وأسوان واعتصامهم أمام مقر الاتحاد بالقاهرة اعتراضا على إقامة الدوري المحلي الموسم المقبل بمشاركة 19 فريقا، بعد رفضهم خوض دورة الترقي الثانية، مؤكدا في الوقت ذاته أن إقامة الدوري بـ19 فريقا قرار نهائي ولا رجعة فيه.

ورفضت الأندية الثلاثة -التي شاركت في دورة الترقي- إقامة دورة ترقٍ أخرى رغم الاتفاق المسبق مع الاتحاد المصري، وذلك بعد تساوي الأندية الثلاثة في رصيد النقاط.

وقال زاهر يوم الأربعاء إن الاتحاد اتخذ قراره بعد التصرفات غير المقبولة التي صدرت من الأندية الثلاثة، حيث إن هناك اتفاقا مسبقا بين مسؤولي الاتحاد والأندية الثلاثة على إقامة دورة ترقٍ أخرى؛ لتحديد الفريق المتأهل إلى الدوري الممتاز في الموسم الجديد، في حال تساوي النقاط بينهم.

وأضاف رئيس الاتحاد المصري أن الأندية الثلاثة خالفت هذا الاتفاق، وعارضوا إقامة الدورة ، برغم منحهم مهلة لمدة يومين، للتفكير في الأمر، وإجراء القرعة، إلا أنهم رفضوا ذلك، وكان من الطبيعي أن يتخذ الاتحاد هذا القرار.

ورفض زاهر إقامة الدوري الموسم المقبل بمشاركة 22 ناديا بعدما طالبت الأندية الثلاثة بتصعيدها للدوري الممتاز دون دورة، الأمر الذي أشار إليه زاهر بأنه قرار يفسد الكرة المصرية رغم أنه صعد ثلاثة أندية من القسم الثاني وبقاء الهابطين الثلاثة كذلك.