EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2009

القناة التليفزيونية شعار الاتحاد المصري زاهر يكشف براءة "الفراعنة" من تهمة العاهرات

زاهر يفكر في قناة تليفزيونية

زاهر يفكر في قناة تليفزيونية

كشف سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم- براءة لاعبي المنتخب المصري لكرة القدم، بخصوص أزمة العاهرات التي طاردت الفريق، بعد مباراته أمام الولايات المتحدة الأمريكية، في بطولة كأس العالم للقارات التي اختتمت يوم الأحد، خاصة وأن اللقطات التي التقطتها كاميرات التصوير داخل الفندق لم تظهر أيّا من لاعبي مصر برفقة فتيات.

كشف سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم- براءة لاعبي المنتخب المصري لكرة القدم، بخصوص أزمة العاهرات التي طاردت الفريق، بعد مباراته أمام الولايات المتحدة الأمريكية، في بطولة كأس العالم للقارات التي اختتمت يوم الأحد، خاصة وأن اللقطات التي التقطتها كاميرات التصوير داخل الفندق لم تظهر أيّا من لاعبي مصر برفقة فتيات.

وكشف زاهر في مؤتمر صحفي عقد ظهر الثلاثاء كافة الملابسات التي تناولتها وسائل الإعلام الجنوب إفريقية، حول حادث السرقة الذي تعرض له الفراعنة، خلال فعاليات بطولة كأس العالم للقارات، مؤكدا أنه لم يثبت إدانة أيّ أحد، كما تمّ نفي أية تصريحات صدرت عن أي مسؤول في الشرطة فيما يتعلق بما نشر في الصحف الجنوب إفريقية بخصوص الشائعات.

وجاء في البيان الذي أصدره اتحاد الكرة تحديد نقاط وملابسات حادث السرقة الذي تعرض له بعض أفراد البعثة عقب مباراة مصر وإيطاليا، مؤكدا أنه عند العودة للفندق وذهاب اللاعبين إلى غرفهم وقبل العشاء تم اكتشاف سرقة بعض اللاعبين والإداريين، وهم محمد محسن أبوجريشة (800 دولار) وأحمد خيري (700 دولار) ومحمد زيدان (400 دولار) والإداري عبدالله سيد (400 دولار) ومحمد شوقي (320 دولار ) وأحمد رؤوف (300 دولار) وأحمد عيد عبدالملك (200 دولار).

وقامت بعثة منتخب مصر بالبلاغ عن واقعة السرقة إلى إدارة الفندق في وجود مرافق البعثة من اللجنة المنظمة الذي قام بدوره بإبلاغ رؤسائه في اللجنة العليا، والتي قامت بإبلاغ الشرطة وتم تحرير محضر، وما زال التحقيق في حادث السرقة جاريا، وسيتم الإعلان عنه من شرطة جوهانسبرج بجنوب إفريقيا.

وكان السفير المصري بجنوب إفريقيا ونائب المفوض العام للشرطة في جنوب إفريقيا، قد أعلنا أمس أنه لم يتم القبض على أيّ مشتبه فيه في حادث السرقة، بعد التحقيقات التي أجريت وتم فيها الاستعانة بجهاز كشف الكذب.

وقد أعلن السفير المصري بجنوب إفريقيا، أن السفارة المصرية سوف تتخذ جميع الإجراءات القانونية ضد الصحيفة التي نشرت هذه الادعاءات الكاذبة، والتي طالت سمعة مصر، إذا لم تقم بإصدار اعتذار رسمي في الصحف.