EN
  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2011

زاهر يفاضل بين مدربِين أجانب لتدريب "الفراعنة"

أجنبي في طريقه لتدريب الفراعنة

أجنبي في طريقه لتدريب الفراعنة

قرر مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة سمير زاهر إغلاقَ ملف المدرب الوطني الذي سيقود الفراعنة خلال الفترة المقبلة خلفا لحسن شحاتة الذي تمت إقالته بعد الفشل في التأهل إلى أمم إفريقيا بغينيا الاستوائية والجابون 2012.

قرر مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة سمير زاهر إغلاقَ ملف المدرب الوطني الذي سيقود الفراعنة خلال الفترة المقبلة خلفا لحسن شحاتة الذي تمت إقالته بعد الفشل في التأهل إلى أمم إفريقيا بغينيا الاستوائية والجابون 2012.

وذكر الموقع الرسمي للاتحاد المصري لكرة القدم أنه قد تم فتح باب المفاوضات مع أكثر من مدرب أجنبي بعد اعتذار البرتغالي نيللو فينجادا عن تولي المهمة، وترجيحه كفة تدريب الصين بدلا من الفراعنة.

وفتح سمير زاهر باب المفاوضات مجددا مع عدد من المدربين الأجانب من أصحاب السير الذاتية الجيدة، وذلك من أجل تولي أحدهم مهمة تدريب المنتخب المصري.

وكان الاتحاد قد حاول إسناد المهمة لمدرب مصري؛ إلا أن المدربين الذين رشحهم مسؤولو الاتحاد أكدوا ارتباطهم بأنديتهم، ونظرا لأن اتحاد الكرة هو الأب الشرعي لكل الأندية المصرية فقد حرص على عدم الإضرار بأي نادٍ، والاتجاه للتعاقد مع مدرب أجنبي.

كما ترددت أنباء داخل جدران اتحاد الكرة المصري عن أن هناك بعض الأسماء المصرية في الصورة في حال الفشل في العثور على مدير فني أجنبي خلال الفترة المقبلة.