EN
  • تاريخ النشر: 24 نوفمبر, 2010

أكد إفادته من الدرس زاهر مجددا: فشلنا في التعامل مع أزمة الجزائر

زاهر يعترف مجددا بالفشل

زاهر يعترف مجددا بالفشل

اعترف سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم مجددا- بالفشل في التعامل مع أزمة الجزائر في تصفيات كأس العالم 2010 الأخيرة.

اعترف سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم مجددا- بالفشل في التعامل مع أزمة الجزائر في تصفيات كأس العالم 2010 الأخيرة.

وقال زاهر لقناة مودرن سبورت المصرية الرياضية الخاصة الأربعاء: "هذه الأزمة كانت الأولى لنا كاتحاد ولم نتعامل معها بشكل جيد، نظرا لافتقاد خبرة التعامل مع هذه المشكلات، لكن اكتسبنا الخبرة ولن نكرر ذلك مستقبلا".

ونفى زاهر حدوث اعتداء على لاعبي الجزائر في القاهرة قبل مواجهة الفريقين في تصفيات المونديال، ما دفع الفيفا لفرض عقوبات على مصر فيما بعد، بعدما ثبت عدم صحة ادعاءات زاهر.

وأضاف رئيس الاتحاد المصري: "لم ننجح في إنهاء المشكلة مبكرا، ما ترتب عليه حدوث صدمة نتيجة العقوبة التي تم فرضها فيما بعد".

وتوترت العلاقة بين الشعبين على خلفية المباراة الفاصلة في أم درمان، لكنها عادت لطبيعتها عقب تدخل القيادة السياسية في البلدين واستقبال فريق شبيبة القبائل الجزائري في القاهرة والإسماعيلية بشكل رائع، وكذلك قوبل ناديا الأهلي والإسماعيلي بحفاوة بالغة في تيزي أوزو خلال دوري أبطال إفريقيا.