EN
  • تاريخ النشر: 07 نوفمبر, 2010

ريد بُل يفوز ببطولة العالم لفورمولا1

أحرز فريق ريد بُل لقب الصانعين في بطولة العالم لفورمولا1 للسيارات، بعد فوز سائقه الألماني سيباستيان فيتل بسباق البرازيل وحلول زميله الأسترالي مارك ويبر في المركز الثاني ليحرم الإسباني فرناندو ألونسو من التتويج للمرة الثالثة بلقب السائقين.

أحرز فريق رد بول لقب الصانعين في بطولة العالم لفورمولا1 للسيارات، بعد فوز سائقه الألماني سيباستيان فيتل بسباق البرازيل وحلول زميله الأسترالي مارك ويبر في المركز الثاني ليحرم الإسباني فرناندو ألونسو من التتويج للمرة الثالثة بلقب السائقين.

وأنهى ألونسو سائق فيراري السباق في المركز الثالث، ليتقلص الفارق الذي يتصدر به الترتيب العام من 11 إلى ثماني نقاط قبل الجولة الأخيرة في جائزة أبوظبي الكبرى الأسبوع المقبل.

ويتأخر فيتل الآن بفارق 15 نقطة وراء ألونسو، بينما يبتعد البريطاني لويس هاميلتون سائق مكلارين بفارق 24 نقطة عن الصدارة، ليبقى على أمله الضعيف في الفوز بالبطولة قبل سباق أبوظبي الذي سيشهد منافسة رباعية على اللقب.

ورفع ألونسو رصيده إلى 246 نقطة مقابل 238 نقطة لويبر و231 لفيتل و222 لهاميتون.

وهذه هي المرة الأولى منذ 2004 التي لا يحسم فيها لقب السائقين في البرازيل.

وجمع ريد بُل 43 نقطة من تفوق سائقيه يوم الأحد، ليرفع رصيده إلى 469 نقطة مقابل 421 لمكلارين، ويضمن الفوز قبل الجولة الأخيرة.

وصرخ كريستيان هورنر -مدير رد بول- قائلا -عبر دائرة الاتصال الداخلي للفريق لحظة عبور فيتل (23 عاما) خط النهاية بفارق 4.2 ثانية أمام ويبر: "أداء رائع يا سيباستيان، لقد فزنا بلقب الصانعين في بطولة العالم."

وانضم هورنر إلى سائقيه الاثنين على منصة التتويج؛ حيث أخذ فيتل يتنفس بعمق قبل أن يحتفل معهما ويبر، الذي كان بوسعه أن يقلص الفارق مع ألونسو إلى نقطة واحدة فقط لو حقق الفوز يوم الأحد.

وقال فيتل -الذي كان يمكن أن يصبح الآن في صدارة الترتيب العام لولا انفجار محرك سيارته في سباق كوريا الجنوبية الشهر الماضي-: "إنه يوم مذهل، لقد كانت السيارة رائعة طيلة السباق.. أنا فخور للغاية.. فخور بفريقي وبنفسي".

واحتل البريطاني جنسون باتون المركز الخامس اليوم ليتبخر حسابيا أمله في الاحتفاظ باللقب العالمي على الحلبة التي توج فيها الموسم الماضي.

وانتزع فيتل -الذي حقق فوزه الرابع هذا الموسم، ليتعادل مع ويبر- صدارة السباق من الألماني الصاعد نيكو روزبرج سائق وليامز، والذي انطلق من المركز الأول للمرة الأولى.

ولحق به ويبر متجاوزا هالكنبرج بعدها بعدة منعطفات، بينما نجح هالكنبرج في مواصلة التقدم على ألونسو وهاميلتون للفات عديدة، في حين ابتعد سائقا رد بول.

وقال ويبر -الذي تعرض لحادث تصادم في السباق الماضي-: "أشعر بإثارة بالغة بالتأكيد.. لا نزال ننافس وهذا أمر جيد بالنسبة لي أو أعود للمنافسة بعد سباق سيئ في كوريا."

وتجاوز ألونسو -الذي انطلق من المركز الخامس ويأمل أن يصبح أصغر سائق في تاريخ فورمولا1 يتوج باللقب ثلاث مرات- هاميلتون في اللفة الثانية.

وقال ألونسو -عبر دائرة الاتصال الداخلي لفيراري بعد مرور 31 لفة فقط من السباق المكون من 71 لفة-: "لقد ابتعدا عني، لا يمكننا اللحاق بهما."

ولم يتغير الترتيب رغم دخول سيارة الأمان قبل قليل من نهاية السباق، بعد حادث تصادم للإيطالي فيتانطونيو ليوتسي سائق فورس إنديا.

ونجح ألونسو بالفعل في تقليص الفارق مع ويبر في اللفات الأخيرة، بينما نجح السائق الأسترالي في إكمال السباق، رغم ظهور دلالات على ارتفاع حرارة محرك سيارته.

وكان باتون -الذي كان بحاجة للفوز اليوم على أن يفشل منافسوه في إحراز أية نقاط- أول الداخلين لحارة الصيانة في خطوة تكتيكية منحته التقدم من المركز 11.