EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2009

أكد على علاقته القوية بنجوم الخضر ريبيري: مهارات زياني تؤهله للأفضل في مرسيليا والجزائر

ريبيري يحتفل مع زوجته وتوني بكأس ألمانيا

ريبيري يحتفل مع زوجته وتوني بكأس ألمانيا

امتدح الفرنسي فرانك ريبيري "بلال" لاعب وسط بايرن ميونيخ الألماني قدرات الجزائري كريم زياني -مهاجم مرسيليا الفرنسي- مؤكدا أن مهاراته داخل الملعب ساعدته كثيرا في التألق مع ناديه، وإيجاد مقعد دائم في صفوف منتخب الجزائر الذي ينافس للتأهل إلى منافسات كأس العالم "جنوب إفريقيا 2010".

امتدح الفرنسي فرانك ريبيري "بلال" لاعب وسط بايرن ميونيخ الألماني قدرات الجزائري كريم زياني -مهاجم مرسيليا الفرنسي- مؤكدا أن مهاراته داخل الملعب ساعدته كثيرا في التألق مع ناديه، وإيجاد مقعد دائم في صفوف منتخب الجزائر الذي ينافس للتأهل إلى منافسات كأس العالم "جنوب إفريقيا 2010".

وقال ريبيري -26 عاما- المتزوج من الجزائرية وهيبة في حديثه لجريدة (الهداف) الجزائرية: "زياني يمتلك فنيات رائعة ساعدته على مواجهة صعوبات التألق مع مارسيليا، خاصة في موسمه الأول، خاصة وأن اللعب مع أحد الأندية الكبرى ليس بالأمر السهل، فهو موضوع دائما تحت ضغط من قبل الجماهير العاشقة لكرة القدم، ولهذا السبب لم يتألق زياني في الفترة الأولى، وكان في حاجة لمزيد من الوقت للتأقلم، وهذا ما حققه بالفعل، فهو من اللاعبين المؤثرين داخل مارسيليا حاليا".

وأضاف لاعب بايرن ميونخ أنه التقى بزياني عدة مرات، سواء في مدينة مارسيليا أو العاصمة الفرنسية باريس، في مناسبات متفرقة، ورغم عدم وجود علاقة صداقة تجمعهما، فإنهما تحدثا في أكثر من مرة، مشيرا أن اختيار زياني للعب للمنتخب الجزائري يبقى قرارا خاصا باللاعب، ويعكس مدى حبه لوطنه الجزائر.

وأوضح أن تواجده في الدوري الألماني ساعده على مقابلة لاعبين جزائريين مثل عنتر يحيى مدافع بوخوم، الذي يحرص بإصرار في كل مباراة على مبادلة القمصان معه، كما يوجد كريم مطمور لاعب بوريسيا مانشنفلا دباخ، الذي سبق وكشف أن ريبيري قال له باللهجة الجزائرية "سلام خو".

وانتقل ريبيري للحديث عن علاقته مع مواطنه زين الدين زيدان -صاحب الأصول الجزائرية- قائلا: "زيدان يحبني لأنني لا أغش داخل الملعب، كما أنه لاعب يفهم جيدا كرة القدم، وعندما يرى لاعبا يقدم كل ما عنده مع فريقه دون تقصير، يصبح كبيرا في عينه، ثم إنني لاعب أحب التواضع وأعامل الناس بقلبي، وهي نفس مواصفات «زيزو» لذا نتفاهم".

وأبدي سعادته للحاقه بزيدان في صفوف المنتخب الفرنسي، خلال كأس العالم الأخيرة "ألمانيا 2006"، فوجود لاعب بمكانة "زيزو" ساعده على إدراك قيمة فريق بلاده، كما أن هذا الأمر ساعده بمنح الحصول على حب الفرنسيين مثلما كانوا يحبون زيدان، مع اعترافه الكامل بفارق الإنجازات التي حققها اللاعب السابق ليوفنتوس الإيطالي وريال مدريد الإسباني.

وأشار أنه يحاول فرض تواجده الدائم في منتخب فرنسا؛ لأن هذا الأمر مهم بالنسبة إليه، فهو يعلم مدى عراقة فريق "الديوك" والشعبية التي يمتلكها على مستوى العالم، لذا يجب أن يكون على استعداد للمشاركة في التحديات الدولية، سواء كانت مباريات ودية أو رسمية، فالمهم الفوز بالبطولات، كل هذا يدفعه للتألق مع ناديه بارين ميونخ، رغم الصعوبات التي يعاني منها هذا الموسم أوروبيّا ومحليّا.

ويرفض ريبيري التعليق حول مستقبله مع بايرن ميونخ، سواء بالبقاء أو الرحيل، إلا أن لهجته توحي بعدم نيته في الاستمرار بالدوري الألماني لموسم آخر، لتكون وجهة المقبلة وفقا لتقارير وسائل الإعلام إلى إسبانيا لينضم إلى برشلونة أو ريال مدريد.