EN
  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2009

بعد ثورته على مدربه فيرجسون رونالدو ينضم لميدو وغالي وكين في مدرسة المشاغبين

رونالدو بعد مشكلته مع فيرجسون

رونالدو بعد مشكلته مع فيرجسون

أصبح اعتراض اللاعبين على قرارات مدربيهم ظاهرة عادية تراها في جميع الدوريات الأجنبية والعربية، وتابعت الجماهير عن قرب تمرد نجوم عالميين على قرارات مدربيهم، بسبب تغيرهم في مباريات مهمة وحاسمة، وكان آخر هؤلاء النجوم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي، الذي ثار بشدة على قرار مدربه فيرجسون، بتغييره خلال مباراة مانشستر أمام مانشستر سيتي في البريمير ليج لينضم لكتيبة المتمردين، سواء على المستوى الأوروبي أو العربي.

  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2009

بعد ثورته على مدربه فيرجسون رونالدو ينضم لميدو وغالي وكين في مدرسة المشاغبين

أصبح اعتراض اللاعبين على قرارات مدربيهم ظاهرة عادية تراها في جميع الدوريات الأجنبية والعربية، وتابعت الجماهير عن قرب تمرد نجوم عالميين على قرارات مدربيهم، بسبب تغيرهم في مباريات مهمة وحاسمة، وكان آخر هؤلاء النجوم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي، الذي ثار بشدة على قرار مدربه فيرجسون، بتغييره خلال مباراة مانشستر أمام مانشستر سيتي في البريمير ليج لينضم لكتيبة المتمردين، سواء على المستوى الأوروبي أو العربي.

ورفض البرتغالي رونالدو الخروج من أرض الملعب، متعجبا من قرار فيرجسون، وكان يريد إكمال المباراة، أملا في زيادة رصيده التهديفي، ليعزز تربعه على قائمة هدافي الدوري الإنجليزي، الذي قارب على الانتهاء، خاصة وأنه أحرز حتى الآن 18 هدفا، بفارق هدف واحد عن أنيلكا لاعب تشيلسي الإنجليزي.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يعترض فيها رونالدو على قرار اتخذه المدرب أليكس فيرجسون صاحب الشخصية القوية، خصوصا وأن بعض التقارير الصحفية أكدت أن فيرجسون لن يترك هذا الموقف يمر مرور الكرام، بل سيعاقب رونالدو في الفترة المقبلة، ولكن الخبراء اختلفوا على نوعية هذا العقاب هل سيكون ماليا، أو فنيا أو معنويا؟

وانضم رونالدو بهذا الموقف لنجوم كبار تمردوا على قرارات مدربيهم خلال اللقاءات المصيرية، وعلى رأس هؤلاء النجوم روبي كين، وميدو، وحسام غالي، وتييري هنري، وسيسك فابريجاس، وعدد من النجوم الآخرين، الذين ثاروا في بعض المباريات ضد مدربيهم، بسب اعتقادهم بأن قرار تغيرهم غير صحيح.

في نفس السياق، أثار الدولي المصري ميدو -لاعب ويجان الإنجليزي الحالي- موجة من الجدل، عندما اعترض على تغييره من قبل حسن شحاتة في مباراة كأس الأمم الإفريقية عام 2006 أمام السنغال، وبعد خروج ميدو ونزول عمرو زكي بدلا منه، أحرز الأخير هدف الفوز لتصبح النتيجة 2-1، ويثبت للجميع أن ميدو أخطأ في حق المعلم شحاتة، وقام ميدو مشاكل بعدها بالاعتذار رسميا لشحاتة الذي استبعده لفترة من المنتخب.

ومن أشهر الاعتراضات على قارات المدربين حادثة روبي كين، مع مدرب توتنام آنذاك خوان دي راموس، عندما استبدله خلال مباراة فريقه أمام برمنجهام في أحد لقاءات الدوري الإنجليزي، وأعرب عن استيائه الشديد؛ لأنه كان يريد تحطيم الرقم القياسي للأهداف التي سجلها مع توتنام الذي يلعب معه منذ عام 2002، ولكنه رحل عن النادي بعد هذا الموقف مفضلا ليفربول، ولكنه عاد بعد ذلك لتوتنام في موسم 2008/2009 بعد رحيل المدرب راموس.

ومن المواقف التي أثارت جدلا واسعا في الدوري الإنجليزي -بوجه عام وبين مشجعي توتنام بشكل خاص- تصرف المصري حسام غالي، مع مدربه مارتن يول، الذي قام بتغييره في لقاء الفريق أمام بلاكبيرن في الدوري الإنجليزي.

وقام غالي بخلع قميص الفريق وألقى به على الأرض، أمام يول وصرخت جماهير توتنام معترضة على تصرف اللاعب المصري، وهتفت: "غالي أنت لا تستحق مطلقا ارتداء قميص النادي" ولم يلعب غالي مطلقا للنادي الإنجليزي، بعد هذا الموقف الذي استفز بشدة جماهير توتنام.

وانضم أيضًا للمتمردين من النجوم اللاعب الفرنسي تييري هنري، عندما اعترض العام الماضي على تغييره أمام فياريال في الشوط الثاني في الدوري الإسباني، وخسر الفريق الكتالوني هذه المباراة.

وصرح صديق هنري -النجم الفرنسي روبرت بيرس- أن هنري ثار في هذه المباراة؛ لأنه لم يتم إخراجه في المباريات الحاسمة، عندما كان يلعب في أرسنال الإنجليزي.