EN
  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2009

اعترف بالغموض حول مستقبله مع مان يونايتد رونالدو ينتظر قرار والدته بالرحيل إلى ريال مدريد

رونالدو ظهر بأسوأ مستوى له في نهائي أوروبا

رونالدو ظهر بأسوأ مستوى له في نهائي أوروبا

تغير موقف النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من التأكيد على أن نادي مانشستر يونايتد هو بيته الحقيقي، إلى إثارة الشكوك حول بقائه مع الفريق الإنجليزي خلال ساعات معدودة؛ ليصبح موقف اللاعب من النادي الإنجليزي في غاية الغموض.

تغير موقف النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من التأكيد على أن نادي مانشستر يونايتد هو بيته الحقيقي، إلى إثارة الشكوك حول بقائه مع الفريق الإنجليزي خلال ساعات معدودة؛ ليصبح موقف اللاعب من النادي الإنجليزي في غاية الغموض.

وبعد هزيمة مانشستر صفر/2 أمام برشلونة الإسباني، مساء أمس الأربعاء، في نهائي دوري أبطال أوروبا بروما، سئل رونالدو عما إذا كان ينوي البقاء في إنجلترا؟ فجاءت إجابته "لا أعرف".

وحسب ما ذكرت صحيفة "ذا صن" الإنجليزية من قبل من أن رونالدو لا يتخذ قرارا دون أن تتدخل فيه والدته "دولاريس"؛ مما يشير إلى أن قرار الانتقال للريال أصبح في يدها لتقول كلمتها الأخيرة.

وتتردد الشائعات منذ أشهر طويلة حول انتقال اللاعب البرتغالي -24 عاما- الحائز على جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في أوروبا وجائزة الفيفا (الاتحاد الدولي لكرة القدم) كأفضل لاعب في العالم إلى ريال مدريد الإسباني.

يأتي ذلك في ظل اقتراب فلورنتينو بيريز الرئيس السابق لريال مدريد، والمرشح الأبرز لاستعادة هذا المنصب في الانتخابات الرئاسية الوشيكة، يحرص دائما على ضم أكبر النجوم لصفوف العملاق الإسباني.

ولم يخف رونالدو قط إعجابه بريال مدريد، على رغم إصراره مرارا وتكرارا على أنه سعيد باللعب في الدوري الإنجليزي، ولكن يبدو أن تفكير رونالدو تغير بنفس الطريقة التي تباين بها أداؤه في مباراة أمس، فقد بدأ رونالدو المباراة بقوة ولعب ثلاث تسديدات قوية على مرمى برشلونة، في أول ثماني دقائق في اللقاء، ولكنه فشل في التألق وخسر فريقه المباراة، وحصل اللاعب على بطاقة صفراء.

والأسوأ من ذلك أن جماهير برشلونة أطلقت صفارات الاستجهان ضد رونالدو، الذي تعتبره بالفعل ممثلا لخصمها اللدود ريال مدريد.

وقال رونالدو "كل الأمور سارت بطريقة سيئة. فقد كانت بدايتنا للمباراة جيدة، ولكننا لم نفعل شيئا بعدها. لم نفرض سيطرتنا على المباراة، وبالتالي خسرنا في النهاية. أعتقد أن برشلونة قدم أداء أفضل واستحق الفوز".

وأشار رونالدو إلى أن مانشستر يونايتد لم يكن على مستوى التحدي، والفوز بلقبه الثاني على التوالي بدوري الأبطال.

وقال "توقع الجميع من مانشستر يونايتد أن يقدم عرضا أفضل، ولكن هذا الأمر لم يحدث.. لم نقدم عرضا رائعا ولم نسيطر على المباراة، ولم نفعل الشيء الصائب، وأضعنا الأهداف، وهذا ما حدث اليوم".

ومع ذلك فقد احتفظ المهاجم البرتغالي بتفاؤله بشأن مستقبله الشخصي، وقال "إنني واثق من أنني سأخوض المزيد من مباريات النهائيولكن لم يحدد رونالدو الفريق الذي سيخوض معه هذه النهائيات.