EN
  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2009

بتسجيله هدفين في مرمى سانتوس رونالدو يتوج "ملكًا" داخل معبد بيليه

رونالدو عائد بقوة لمستواه العالي

رونالدو عائد بقوة لمستواه العالي

نجح النجم البرازيلي المخضرم رونالدو في خطف الأضواء أمس بتسجيله هدفين من الثلاثية التي فاز بها فريقه كورينثيانز على مضيفه سانتوس 3/1 في ذهاب نهائي كأس ولاية ساو باولو على استاد فيلا بيلميرو الذي طالما صال وجال عليه الأسطورة بيليه.

نجح النجم البرازيلي المخضرم رونالدو في خطف الأضواء أمس بتسجيله هدفين من الثلاثية التي فاز بها فريقه كورينثيانز على مضيفه سانتوس 3/1 في ذهاب نهائي كأس ولاية ساو باولو على استاد فيلا بيلميرو الذي طالما صال وجال عليه الأسطورة بيليه.

وسجل رونالدو ثنائية خارج الديار، رغم أن فريقه كان يكفيه التعادل في مواجهتي الذهاب والإياب لتحقيق لقبه السادس والعشرين في الدوري الإقليمي، لكنه أكد جدارته بثقة زملائه الذين باتوا يتعاملون معه على أنه تميمة حظ الفريق.

على الجانب الآخر بات سانتوس مطالبًا بتسجيل ثلاثة أهداف على الأقل خارج ملعبه في مباراة الإياب لنيل اللقب.

افتتح كورينثيانز التسجيل في الدقيقة العاشرة بتصويبة هائلة لتشيكو من ضربة حرة، وفي الوقت الذي بدا فيه سانتوس في طريقه للعودة إلى المباراة تمكَّن رونالدو من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 25 وسط حراسة أربعة من مدافعي أصحاب الأرض.

وسيطر سانتوس على مجريات الأمور تمامًا في نهاية الشوط الأول وبداية الثاني، حتى أدرك تريجينيو هدفه الوحيد في الدقيقة 60 بمساعدة فيليبي حارس كورينثيانز.

وفي الدقيقة 77 عاد رونالدو للتألق بهدفه الشخصي الثاني بعد أن راوغ أحد المدافعين بالكعب قبل أن يلمح الحارس فابيو كوستا خارج مرماه، ليرسل كرة ساقطة من فوقه في واحدٍ من أجمل أهدافه.

وقال رونالدو بعد المباراة "شيء رائع أن أحرز أهدافًا في المكان الذي أحرز فيه بيليه الكثير من أهدافه، وأن تتوج ملكًا ولو ليوم واحد".

أما بيليه نجم سانتوس الأول على مر العصور والذي شاهد المباراة من داخل ملعب فيلا بيلميرو فاعترف بموهبة رونالدو الكبيرة "رونالدو يصنع الفارق.. هدفه الأخير جدير بأن يسجل في كأس العالم".