EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2009

البرتغالي يأمل في العودة للدار البيضاء روماو: تعاقدي مع المغرب يعني تأهلهم للمونديال

روماو يثق في إمكانياته الفنية

روماو يثق في إمكانياته الفنية

رشح الاتحاد المغربي لكرة القدم البرتغالي جوزيه روماو المدير الفني السابق للرجاء البيضاوي المغربي لتولي مسئولية تدريب أسود الأطلس في المرحلة المتبقية من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى مونديال جنوب إفريقيا 2010 خلفًا للفرنسي روجيه لومير الذي تمت إقالته مؤخرًا.

رشح الاتحاد المغربي لكرة القدم البرتغالي جوزيه روماو المدير الفني السابق للرجاء البيضاوي المغربي لتولي مسئولية تدريب أسود الأطلس في المرحلة المتبقية من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى مونديال جنوب إفريقيا 2010 خلفًا للفرنسي روجيه لومير الذي تمت إقالته مؤخرًا.

وتأتي فكرة التعاقد مع روماو نظرًا لخبرته بالكرة المغربية ومعرفته بكل صغيرة وكبيرة عن طبيعة اللاعب المغربي عندما كان مديرًا فنيًّا للرجاء البيضاوي في وقتٍ سابق، ومن ثم فإن مسئولي الاتحاد المغربي يرون أنه الأنسب لتولي تلك المسئولية في المرحلة المقبلة.

وأكد روماو في تصريحاتٍ لجريدة "الصباح" المغربية أنه متفائل بتأهل المغرب لمونديال 2010 في حالة توليه مسئولية التدريب؛ لأن رغبته تحقيق إنجاز يليق به وباسمه في المحافل الدولية.

وأضاف أنه مرشح لتدريب المنتخب المغربي؛ حيث أكد أنه مُصرّ على تولي تلك المسئولية، معترفًا بأن اسمه على قائمة المرشحين لتولي تلك المسئولية رغم عدم الاتصال به.

أضاف أن حلمه منذ 4 سنوات هو تولي تلك المسئولية، ويؤمن أن عليه العودة إلى بيته المغرب، خاصةً وأنه يسعى إلى رسم البهجة والسعادة على وجوه الملايين من عشاق الأسود، ومن ثم فأنه جاهز لتوقيع العقود على الفور.

كشف روماو عن مفاجأة عندما أكد أنه فور علمه بإقالة الاتحاد المغربي للفرنسي روجيه لومير فإنه أوقف جميع المفاوضات التي كان يجريها مع العديد من الأندية لتولي تلك المسئولية أملاً في تولي مسئولية تدريب الأسود في المرحلة المقبلة.

ورفض المدرب البرتغالي النغمة السائدة التي ترى أن الاتحاد المغربي يفكر في التعاقد مع مدير فني لفترة زمنية مؤقتة، نافيًا تلك الأقاويل، ومؤكدًا أن هناك حقيقة واحدة لا بد أن يعرفها الجميع في عالم كرة القدم؛ وهي أن النتائج هي التي تتحكم في مصير أي مدير فني سواء بالإبقاء عليه أو إقالته.