EN
  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2010

بعد 88 عاما من انطلاق البطولة روسيا تتطلع لنيل شرف استضافة المونديال

روسيا قدمت ملفها لاستضافة مونديالي 2018 و2022

روسيا قدمت ملفها لاستضافة مونديالي 2018 و2022

تتطلع روسيا إلى أن تصبح أول دولة من أوروبا الشرقية تنال شرف استضافة كأس العالم، كما يؤكد ذلك وزير الرياضة فيها وعضو اللجنة التنفيذية في الفيفا فيتالي موتكو.

  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2010

بعد 88 عاما من انطلاق البطولة روسيا تتطلع لنيل شرف استضافة المونديال

تتطلع روسيا إلى أن تصبح أول دولة من أوروبا الشرقية تنال شرف استضافة كأس العالم، كما يؤكد ذلك وزير الرياضة فيها وعضو اللجنة التنفيذية في الفيفا فيتالي موتكو.

تقدمت روسيا بملف ترشيحها لمونديالي 2018 و2022، حيث سيتم الكشف عن هوية الدولتين المنظمتين لهاتين النسختين في 2 ديسمبر/كانون الأول المقبل في زيوريخ.

فبعد 88 عاما من انطلاق النسخة الأولى من نهائيات كأس العالم في الأوروجواي، وبعد أن استضافت 21 حدثا رياضيا في السنوات والعقود الأخيرة أبرزها أولمبياد موسكو عام 1980، ودورة ألعاب النوايا الحسنة وغيرها من التظاهرات الرياضية، يعتبر المسؤولون السياسيون والرياضيون بأن الوقت قد حان أمام هذه الدولة المترامية الأطراف والتي تضم 150 مليون نسمة لكي تستضيف أضخم حدث كروي في السنوات المقبلة.

وقال موتكو -الذي شغل منصب رئيس الاتحاد الروسي لسنوات عدة قبل أن تنتهي ولايته العام الماضي- "نظمت جميع الدول الكبرى في أوروبا بطولة العالم، وبعضها أكثر من مرة أمثال ألمانيا وفرنسا، وقد حان الوقت لكي ننظم بدورنا هذا الحدث الرياضي الضخم على أرضنا".

وأضاف "لم يسبق لأي دولة أوروبية شرقية أن نظمت كأس العالم، وسيكون هذا الحدث هام جدا بالنسبة إلى هذه المنطقة".

وتابع "تطلعاتنا كبيرة، وقدراتنا هائلة، وقد نجحنا في القيام بعمل كبير منذ عام 1990، وحتى اليوم لم يكن يتوقع أحد أن ننجزها بهذه السرعة، ولدينا مشروع رياضي متكامل في السنوات المقبلة سنكمله بغض النظر عن فوزنا بشرف استضافة كاس العالم أم لا".

وتستضيف روسيا دورة الألعاب الشتوية في مدينة سوتشي على البحر الأسود عام 2014، وقبلها بطولة العالم لألعاب القوى والألعاب الجامعية عام 2013، كما استضافت نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2008.

ويقول الوزير "نقوم حاليا ببناء ملاعب جديدة في مختلف المدن الروسية وعددها 9 ملاعب، بالإضافة إلى ترميم البنى التحتية بتكلفة إجمالية ستبلغ حوالي 6 بلايين دولار".

وكشف "استضافة كأس العالم ستعني الكثير للشعب الروسي، تماما كما حصل في ألمانيا قبل أربع سنوات عندما شاهدنا ألمانيا جديدة موحدة؛ جميع أفرادها يتطلعون إلى هدف واحد، ونحن أيضا نريد أن نجعل من بلادنا روسيا جديدة".

وأوضح "أحلم برؤية مباراة بين الأرجنتين وهندوراس في ياروسلاف مثلا، ستعني الكثير بالنسبة إلى سكان هذه المدينةمضيفا "نلقى دعما هائلا من الحكومة التي قدمت الضمانات المالية اللازمة للاتحاد الدولي، كما يساهم القطاع الخاص بتمويل قسم كبير من ميزانية الملف، وهذا الأمر يشكل دفعة معنوية هائلة".

ووعد الوزير بأن يسافر جميع حاملي بطاقات المباريات مجانا بالقطارات بين مختلف المدن الروسية التي ستستضيف مباريات كأس العالم، مشيرا إلى أن هذا الأمر سيحصل للمرة الأولى في تاريخ النهائيات.

وكان رئيس الحكومة الروسية فلاديمير بوتين وعد بوضع حيز التنفيذ نظام دخول إلى روسيا من دون تأشيرات للمشاركين في كأس العالم، وقال في هذا الصدد "إذا منحنا الفيفا شرف استضافة كأس العالم، فإننا نتعهد بتأمين كل الضمانات الحكومية الممكنة، وهذا يعني أننا مستعدون لتطبيق نظام دخول دون تأشيرات للمشاركين والضيوف في كأس العالم".

ورفض موتكو اعتبار بلاده وإنجلترا من أقوى المرشحين لنيل شرف الاستضافة كما تشير التوقعات، وقال "جميع حظوظ الدول المرشحة متساوية، نحن عند خط الانطلاق، وبالتالي لا يمكن التوقع بأي شيء. كل ما أستطيع أن أقوله إن حظوظنا جيدة".

ودافع موتكو عن الاتهامات التي وجهت إلى بلاده في الصحف الإنجليزية وتحديدا عن العنصرية في البلاد إثر رفع أنصار لوكومتيف موسكو يافطة كبيرة رسم عليها موزة باتجاه أحد لاعبي الفريق السابقين، وقال في هذا الصدد "إنها حادثة فردية، لا يمكن على الإطلاق أن تؤثر على ملف ترشيحنا، في كل دولة توجد عناصر متطرفة أو خارجة عن القانون، لكنها ليست القاعدة وخصوصا في روسيا حيث هذه الظاهرة غير منتشرة على الإطلاق، وخير دليل على ذلك بأن المهاجم البرازيلي الأسمر فاجنر لوف اختير لأفضل لاعب في الدوري الروسي قبل سنوات".

وتابع "ربما نحترم الإنجليز أكثر مما يحترموننا، ولا أدري ما هي أسباب تسليط الضوء على هذه الحادثة بالذات وإعطائها أهمية أكثر مما تستحق. لو حصلت هذا الحادثة في إنجلترا لما كانت الصحافة الروسية أولتها اهتماما كبيرا".

وأوضح "أريد لأن أكرر بأننا نحترم كثيرا إنجلترا وعراقتها في كرة القدم، وخير دليل على ذلك بأن إحدى شبكات التلفزة اشترت حقوق بث مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، كما أن علاقة صداقة تربطنا بمسؤوليها".

وتتنافس روسيا وإنجلترا والولايات المتحدة وملفين مشتركين لإسبانيا والبرتغال من جهة، وهولندا وبلجيكا من جهة أخرى على شرف استضافة كأس العالم، في حين تنحصر المنافسة على مونديال 2022 بين أربع دول أسيوية هي قطر واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا، بالإضافة إلى الولايات المتحدة.