EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2010

أكد أن العلاقات بين البلدين أكبر من مباراة كرة قدم روراوة: الجزائر لم تتقدم بأي شكوى للفيفا ضد مصر

روراوة فجَّر مفاجأة خلال اجتماع اتحاد شمال إفريقيا

روراوة فجَّر مفاجأة خلال اجتماع اتحاد شمال إفريقيا

فجَّر رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة مفاجأةً مدويةً خلال اجتماع المكتب التنفيذي لاتحاد شمال إفريقيا عندما أكد أن الجزائر لم تتقدم بأي شكوى للاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" ضد مصر بعد الأحداث التي تعرض لها المنتخب الجزائري في القاهرة، مؤكدا أن ما بين شعبي مصر والجزائر أكبر وأعمق من أن تؤثر عليه مباراة كرة قدم؛ لأنها علاقات وطيدة وأزلية.

  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2010

أكد أن العلاقات بين البلدين أكبر من مباراة كرة قدم روراوة: الجزائر لم تتقدم بأي شكوى للفيفا ضد مصر

فجَّر رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة مفاجأةً مدويةً خلال اجتماع المكتب التنفيذي لاتحاد شمال إفريقيا عندما أكد أن الجزائر لم تتقدم بأي شكوى للاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" ضد مصر بعد الأحداث التي تعرض لها المنتخب الجزائري في القاهرة، مؤكدا أن ما بين شعبي مصر والجزائر أكبر وأعمق من أن تؤثر عليه مباراة كرة قدم؛ لأنها علاقات وطيدة وأزلية.

وقال أحمد شاكر -الأمين العام المساعد للشئون الرياضية باتحاد شمال إفريقيا في تصريحات لصحيفة "الأهرام" المصرية- إن روراوة رحَّب بمحمود الشامي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري الذي حضر الاجتماع نيابةً عن سمير زاهر، مشددا على أن اتحاد شمال إفريقيا لا يمكن أن تقام بطولاته ولا تتسم بالقوة إلا بوجود مصر‏،‏ وأن أي تعاقدات بشأن العروض الجديدة المتعلقة باقتناء حقوق البث والإشهار لمسابقتي دوري وكأس شمال إفريقيا للأندية بالنسبة للدورات المقبلة لا بد أن تكون مصر جزءا منها.

وأكد شاكر أن روراوة نفي خلال الاجتماع في حضور رؤساء ومندوبي اتحادات شمال إفريقيا أن تكون الجزائر قد تقدمت بأي شكوى ضد مصر في الفيفا بشأن أحداث مباراة القاهرة كما أشاع البعض‏،‏ وكل ما حدث أن الفيفا استدعى ممثلين من الجزائر لسماع أقوالهم‏، كما تم استدعاء مصر طبقا لتقرير مراقب مباراة القاهرة‏.‏

جديرٌ بالذكر أن الاجتماع أقيم في العاصمة المغربية الرباط برئاسة محمد روراوة بدعوةٍ من علي الفاسي الفهري،رئيس اتحاد الكرة المغربي‏، وشارك في الاجتماع رؤساء وممثلو اتحادات تونس والمغرب وليبيا ومصر التي مثلها محمود الشامي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري نيابةً عن زاهر.

وتابع شاكر أن روراوة أوضح أن سعادته لم تكتمل لغياب سمير زاهر عن الاجتماع‏،‏ وتحدث عن زاهر بشكل طيب للغاية، قائلا "إن الأزمة بين مصر والجزائر بسبب مباراتي القاهرة وأم درمان كانت عارضة‏،‏ وإن ما بين شعبي مصر والجزائر أكبر وأعمق من أن تؤثر عليه مباراة لكرة القدم لأنها علاقات وطيدة وأزلية".‏

وعن تدهور العلاقة بين زاهر وروراوة، قال شاكر‏:‏ إن رئيس الاتحاد الجزائري أكد أنه لو قام زاهر وقتها بالاعتذار عن أحداث القاهرة والاعتراف بأن ما حدث كان من خطأ فردي يحدث ربما في أي بلد‏،‏ كان الأمر انتهي منذ بدايته‏، إلا أن زاهر اتهم لاعبي الجزائر بافتعال الأزمة وتحطيم الأتوبيس الذي كان يقلهم من المطار.

وعلي صعيد آخر صدَّق المكتب التنفيذي لاتحاد شمال إفريقيا خلال اجتماعه علي قرار العفو عن إيقاف إبراهيم حسن مدير الكرة بنادي الزمالك، والاكتفاء بالفترة التي قضاها موقوفا‏، وذلك بعد أن صدر ضده قرار بالإيقاف لمدة خمس سنوات‏، وقد أرسل روراوة فاكسا لكل من الفيفا والاتحاد الإفريقي لإخطارهما بقرار العفو للتصديق عليه فورا‏.‏