EN
  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2010

رفع دعوى قضائية ضده بداعي سبه روراوة ينتقم من حناشي ويعاقبه بالإيقاف

هل ينتهي الصراع عند هذا الحد؟

هل ينتهي الصراع عند هذا الحد؟

حرمت لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الجزائري لكرة القدم، رئيسَ نادي شبيبة القبائل شريف حناشي من دخول أرضية الملعب في المباريات الرسمية عامَيْن كاملَيْن، مانعةً إياه من حضور الاجتماعات التي يعقدها الاتحاد.

  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2010

رفع دعوى قضائية ضده بداعي سبه روراوة ينتقم من حناشي ويعاقبه بالإيقاف

حرمت لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الجزائري لكرة القدم، رئيسَ نادي شبيبة القبائل شريف حناشي من دخول أرضية الملعب في المباريات الرسمية عامَيْن كاملَيْن، مانعةً إياه من حضور الاجتماعات التي يعقدها الاتحاد.

واتُّخذ القرار بمعاقبة حناشي الثلاثاء بعد عودة رئيس الاتحاد محمد روراوة من تونس، على خلفية التصريحات التي أطلقها بحق روراوة نفسه، واتهامه بالديكتاتورية وعدم مساندة الشبيبة خلال مباراة مازيمبي الكونجولي في قبل نهائي دوري أبطال إفريقيا.

وتعود الخلافات بين الطرفَيْن إلى مباراة الشبيبة وهارتلاند في دور الثمانية للبطولة ذاتها، حينما طالب روراوة الشبيبة بدفع تكاليف الطائرة الخاصة التي نقلت البعثة إلى نيجيريا؛ الأمر الذي لم يَلْقَ قبولاً لدى حناشي الذي وصف رئيس الاتحاد بالديكتاتور، متعهدًا بكشف العديد من "الفضائح الخطيرة".

وعاد حناشي ليُطلق اتهاماتٍ جديدةً بحق غريمه قبل وبعد مباراة مازيمبي في إياب قبل نهائي دوري أبطال إفريقيا، حين كشف عن تسهيلاتٍ قدَّمها روراوة إلى إدارة مازيمبي لتحفيزها على تحقيق الفوز، مُحمِّلاً إياه مسؤولية خسارة الشبيبة في الكونجو بثلاثة أهداف مقابل هدف، وكذلك التعادل السلبي في مباراة الإياب؛ ما أقصى ممثل الجزائر خارج البطولة.

ولم يَكْتَفِ رئيس الاتحاد الجزائري بمعاقبة حناشي، لكنه رفع دعوى قضائيةً ضده، اتهمه فيها بالإساءة والتجريح.