EN
  • تاريخ النشر: 04 مارس, 2009

استدعت ستة محترفين لتشكيلتها الرسمية رواندا تستعد لقهر "الخضر".. وسعدان مشغول بلحسن

انتقادات جزائرية لمحاولة سعدان ضم لحسن

انتقادات جزائرية لمحاولة سعدان ضم لحسن

واصل المنتخب الرواندي تحت قيادة مديره الفني الكرواتي برانكو توتشاك استعداده للمواجهة المرتقبة أمام نظيره الجزائري ضمن مباريات الجولة الأولى من تصفيات المجموعة الإفريقية الثالثة المؤهلة لنهائيات بطولتي إفريقيا وكأس العالم 2010 معا، فيما لا يزال المدير الفني للجزائر رابح سعدان مشغولا باتصالاته مع محترفين رفضوا مسبقا اللعب للخضر.

واصل المنتخب الرواندي تحت قيادة مديره الفني الكرواتي برانكو توتشاك استعداده للمواجهة المرتقبة أمام نظيره الجزائري ضمن مباريات الجولة الأولى من تصفيات المجموعة الإفريقية الثالثة المؤهلة لنهائيات بطولتي إفريقيا وكأس العالم 2010 معا، فيما لا يزال المدير الفني للجزائر رابح سعدان مشغولا باتصالاته مع محترفين رفضوا مسبقا اللعب للخضر.

واستدعي توتشاك ستة محترفين لتدعيم تشكيلة المنتخب الرواندي في إطار سعيه للإطاحة بالخضر في الجولة الأولي من التصفيات المقررة 28 مارس/آذار الحالي في العاصمة كيجالى، والتي يعتبرها المدرب الكرواتي بمثابة نقطة انطلاق لرواندا في التصفيات، وذلك حسبما ذكرت جريدة "الفجر" اليوم الأربعاء.

واللاعبون المختارون هم أوليفار كاركيزي (هام هام النرويجييعيد عبدي ماكايزي (الدفاع الجديدي المغربي هنري مانينيزا (جرمينال برشوت البلجيكيسادو بوباكاري (ليبياحماد نديمومانا (إي سي أونونيوس القبرصيوجيمي موليسا (رويسيلار البلجيكي).. والأخير يلتحق بصفوف منتخب بلاده بعد سنة من الغياب بسبب الإصابة.

وقد طالب الاتحاد الرواندي لكرة القدم برئاسة جول كاليسا الأندية التي يلعب لها المحترفون بسرعة تسريحهم قبل تاريخ 17 مارس/آذار أي قبل 11 يوما من مواجهة المنتخب الجزائري، خاصة أن المنتخب سيبدأ معسكرا إعداديا مبكرا في العاصمة كيجالي بداية من 8 مارس/آذار.

وتعد هذه الاستعدادات المكثفة رسالة واضحة من المنتخب الرواندي إلى نظيره الجزائري، في وقت ينشغل القائم على تدريب الخضر رابح سعدان باتصالاته مع محترفين رفضوا مسبقا دعوته للعب باسم الجزائر، يتصدرهم لاعب راسينج سانتندار الإسباني مهدي لحسن.

ويعتبر البعض أن رحلة سعدان ورئيس الاتحاد الجديد محمد روراوة لإقناع لحسن بتلبية الدعوة لم تأت في وقتها بالنظر إلى قصر المدة التي تفصل رحلة كيجالي المقررة يوم 25 مارس/آذار الجاري، ورأوا أن على سعدان متابعة لاعبيه المحليين أو المحترفين في مختلف البطولات الأخرى للوقوف على مدى جاهزيتهم قبل مباراة رواندا التي اعتبروها بمثابة الخطوة الأول للمونديال.