EN
  • تاريخ النشر: 17 أبريل, 2012

شكرا لجنة المحترفين

رفعت بحيري

رفعت بحيري

تبدأ اليوم المرحلة الأهم والأصعب في مشوار فرقنا المشاركة في دوري أبطال آسيا

  • تاريخ النشر: 17 أبريل, 2012

شكرا لجنة المحترفين

(رفعت بحيري) تبدأ اليوم المرحلة الأهم والأصعب في مشوار فرقنا المشاركة في دوري أبطال آسيا، فالجولة الرابعة من منافسات دوري المجموعات الذي يمثل أولى مراحل البطولة، هي في ذات الوقت أولى جولات الدور الثاني، وكل خسارة فيها تعني ضعف فرصة صاحبها في التأهل إن لم يكن تأكيد ابتعاده عنها تماماً، والعكس صحيح بالطبع لأنه يعني إما ضمان تأهل صاحبه أو على الأقل اقترابه منه، وبالتالي فإن جل ما نتمناه هو تأهل فرقنا الأربعة للمرحلة الثانية من البطولة مما يضاعف من فرصنا في الوصول لأبعد نقطة فيها، ولن نكون خارج حدود الواقعية لو تطلعنا إلى ما هو أبعد والمنافسة على اللقب بعد أن خصص للمحترفين، فقد سبق أن منحنا العين فرحة تذوق طعمه عندما كان مفتوحاً أمام الهواة.

وثلاث من مباريات الجولة الرابعة سوف تجمعنا مع فرق سعودية لو نجحنا في الخروج منها بنتائج إيجابية فإن ذلك سيعني بنسب كبيرة قوة فرصنا في الصعود للمرحلة الثانية، كلنا ثقة في قدرة فريق بني ياس على تحقيق الفوز على اتحاد جدة وهو يلتقيه على أرضه ووسط جمهوره في الشمخة، والوصول برصيده إلى 7 نقاط ستجعل مهمته أفضل بكثير في التأهل.

لقد نال بني ياس استحسان الجميع في مباراته أمام الاتحاد في جدة وجاءت خسارته في وقت صعب وعلى غير المتوقع، ولكن إذا كنا نثق في قدرته على التعويض إلا أنه عليه ألا يستهين بقوة وقدرات خصمه، والتي تفرض على لاعبيه التركيز الشديد واليقظة التامة وعدم ترك أي مساحات خالية أمام لاعبيه طوال المباراة، حتى لا تصبح مهمته أكثر مشقة.

وهناك في المملكة سيكون الشباب على موعد مع مباراة مماثلة لا تقل أهمية وهو يلاقي الهلال السعودي الذي يعتبر في ظروف أفضل من حيث تفوقه بفارق نقطة عن الشباب وخوضه المباراة بأرضه ووسط جمهوره الغفير، ولكن رغم ذلك وعطفاً على ما شهدنا عليه أداء الفريقين في مباراتهما الماضية وكل الجولات نؤكد أن الشباب قادر على تحقيق النتيجة الإيجابية والعودة بنقطة على الأقل سيكون تأثيرها بالغ الأهمية، والحال نفسه ينطبق على فريق النصر وهو يلاقي الأهلي السعودي في جدة يوم غد الأربعاء فنقطة واحدة كافية لإحياء أمله في التأهل.

أما بالنسبة لفريق الجزيرة فنحذره من الإصابة بالغرور بعد نيله العلامة الكاملة في الدور الأول، وأن ينظر إلى لقائه مع الاستقلال غداً على أنه مهمة خاصة هدفها التأكيد على تجاوزنا عقبة الفرق الإيرانية قبل أن يكون الهدف منها فرحتنا بإعلان تأهله إلى المرحلة الثانية من البطولة، فمن شأن هذه الأولوية فرض المزيد من المسؤولية على اللاعبين في المباراة.

* تلقينا في "البيان الرياضي" يوم أمس تهنئة أكثر من رقيقة من لجنة دوري المحترفين لكرة القدم بمناسبة حصولنا على جائزة تريم عمران، التي فاز بها الزميل علي شدهان عن تحقيقه الصحفي "أساس اللعبةوالتهنئة كانت باقة ورد جميلة تعبر عن نبل مرسلها وحسه المرهف وصدق مشاعره، ولا نجد إلا أن نقول شكراً لكل من ينتمي إلى اللجنة سواء كان مسؤولاً أو موظفاً أو عاملاً، ونتمنى لكم دائماً كل التوفيق والنجاح.

 

منقول من "البيان" الإماراتية