EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2009

تلقى ضربة موجعة رغم اعتراف الاتحاد الدولي به رالي حائل خارج روزنامة كأس العالم بسبب "النساء"

رالي حائل تلقى ضربة موجعة

رالي حائل تلقى ضربة موجعة

تلقى رالي باها حائل السعودي (تحدي النفوذ الكبير) الذي يجرى في الفترة من 26 الى 29يناير / كانون الثاني الحالي ضربة موجعة؛ أخرجته من روزنامة بطولة كأس العالم لراليات الباها، بعد أن كان مقررا أن يكون ضمن الجولة الافتتاحية للبطولة إثر حصوله على اعتراف الاتحاد الدولي للسيارات العام الماضي.

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2009

تلقى ضربة موجعة رغم اعتراف الاتحاد الدولي به رالي حائل خارج روزنامة كأس العالم بسبب "النساء"

تلقى رالي باها حائل السعودي (تحدي النفوذ الكبير) الذي يجرى في الفترة من 26 الى 29يناير / كانون الثاني الحالي ضربة موجعة؛ أخرجته من روزنامة بطولة كأس العالم لراليات الباها، بعد أن كان مقررا أن يكون ضمن الجولة الافتتاحية للبطولة إثر حصوله على اعتراف الاتحاد الدولي للسيارات العام الماضي.

وقرر الاتحاد الدولي عدم احتساب نقاط (رالي باها حائل) لهذا العام ضمن منافسات بطولة كأس العالم لراليات الباها؛ بسبب عدم إمكانية المشاركة النسائية فيه طبقا للتقاليد المعمول بها في المملكة العربية السعودية.

وأكد المهندس مشعل السديري -رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية- أن الاتحاد الدولي قد اتخذ هذا القرار، مؤكدا "لن يؤثر القرار على وضع رالي باها حائل، حيث سيتم الاحتفاظ به كحدث دولي مستقل معترف به من قبل الاتحاد الدولي، الذي سيراقب مندوب عنه الرالي، وتحتضنه منطقة حائل كل عام، مثله في ذلك مثل رالي داكار، الذي يعد بطولة بذاته".

وقال "مشاركة العديد من الفرق المحلية والدولية في منافسات رالي باها حائل ستزيد القائمين على هذه الحدث الرياضي الدولي إصرارا على تقديم الأفضل، والانتقال من نجاح لآخر والتحضير لاستقبال المزيد من الراليات في المستقبل".

وأوضح السديري "سيظهر رالي باها حائل هذا العام بالمستوى الذي يعزز مكانته ويضيف إلى ما حققه من نجاحات سابقة ويؤكد قدرة المملكة العربية السعودية على تنظيم أصعب الراليات الدولية على مساراتها الصحراوية".

وأشار إلى ما حظي به رالي باها حائل خلال دورته السابقة من إشادة من قبل العديد من المراقبين والفرق الأجنبية وتأكيدها على نجاحه، وتخطيه التوقعات العالمية.

وأكد السديري أن الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية سيبذل جهودا مع هيئة تطوير منطقة حائل، الشريك الأساس في الرالي؛ بهدف تقديم أفضل ما لديهم واختيار أكثر المسارات إثارة وتحديا في العالم، يساعده في ذلك ما تتمتع به منطقة حائل من تضاريس جبلية ورملية مميزة.

وأدخل الاتحاد السعودي تغييرات طفيفة على مسار رالي باها حائل الدولي هذا العام، والذي يجرى تحت رعاية الأمير سعود بن عبد المحسن بن عبد العزيز، حاكم حائل، رئيس اللجنة العليا لتطوير حائل ورئيس اللجنة العليا لرالي حائل.

وكان الاتحاد الدولي للسيارات قد أدخل رالي باها حائل ضمن روزنامة بطولة كأس العالم لرايات الباها العام الماضي، حيث جرى الرالي تحت إشرافه وفاز بلقبه القطري ناصر صالح العطية مع ملاحه الفرنسي ماثيو بوميل.

وقاد العطية سيارته بي إم دبليو إكس 3 سي سي إلى تحقيق أول انتصار لها في كأس الباها العالمية على المسارات الحصوية المتطلبة في السعودية، قبل أن يتوج جهوده بإحرازه لقب البطولة مع نهاية المنافسات.

وباستبعاد رالي باها حائل ينخفض عدد جولات البطولة لعام 2009 إلى خمس جولات بدلا من ست، وهي روسيا وإيطاليا وإسبانيا والمجر والبرتغال.

وكان أعضاء فريق العمل المشرف على رالي باها حائل حددوا عدة مناطق لإضافة تحسينات عليها في ضوء الملاحظات التي تلقوها من السائقين المشاركين في الجولة الماضية من هذا الرالي، وذلك من أجل توفير أقصى قدر ممكن من السلامة للسائقين اتساقا مع المبادئ التوجيهية التي وضعها الاتحاد الدولي.

وقرر المنظمون للرالي في نسخته هذا العام زيادة طول المرحلة الاستعراضية التي ستجرى في 27يناير / كانون الثاني ، بمقدار 5ر6 كلم على جزء من الأراضي الصحراوية المجاورة لمنتزة المغواة وسط مدينة حائل التي تستضيف مرة أخرى بداية انطلاق الرالي وختامه، إلى جانب مركز التوثيق والفحص الفني للسيارات المشاركة والمركز الإعلامي لمدة ثلاثة أيام.

وستكون المراحل الخاصة بالسرعة أكثر تنوعا، حيث تعبر العديد من الأودية الصغيرة للالتفاف حول الجبال الموجودة بالمنطقة وتوفر موقعا مثاليا للمتفرجين لمتابعة الرالي والتغطية التلفزيونية المباشرة.

وتجرى المرحلة الاستعراضية للرالي يوم 27 من الشهر الحالي، ثم ينتقل الرالي إلى صحراء النفود الكبير يومي 28 و29 منه.