EN
  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2009

حضن الزوجة الملاذ الأول لنجم الريال راؤول مغرم بصوت "فيروز" وتعلم العربية من أجلها

راؤول يتمني تعلم اللغة العربية

راؤول يتمني تعلم اللغة العربية

بعيداً عن أجواء كرة القدم والمنافسة المستمرة لحصد البطولات، كشف راؤول جونزاليس قائد فريق ريال مدريد الإسباني الكثير عن الجانب الآخر من حياته الشخصية، حيث أفصح عن عشقه للموسيقى التي تهدئ من روعه وأعصابه بعد المعاناة التي يعيشها في كثير من مباريات النادي الملكي.

بعيداً عن أجواء كرة القدم والمنافسة المستمرة لحصد البطولات، كشف راؤول جونزاليس قائد فريق ريال مدريد الإسباني الكثير عن الجانب الآخر من حياته الشخصية، حيث أفصح عن عشقه للموسيقى التي تهدئ من روعه وأعصابه بعد المعاناة التي يعيشها في كثير من مباريات النادي الملكي.

وقال راؤول إنه يحب الاستماع للمطربين ريكي مارتن، وخوليو أجليسياس، وتينا أرينا رغم أن معظم أغانيها فرنسية، كما عبر عن إعجابه بالمطربة اللبنانية فيروز ووصف غنائها بالرائع والمذهل، وذلك حسبما ذكرت صحيفة "آس" الإسبانية يوم الاثنين.

وأشاد نجم الكرة الإسبانية بصوت المطربة فيروز ونقائه على الرغم من أنه لا يفهم اللغة العربية إلا القليل منها، مشيرا إلى أنه كلما يلتقي شخصا أو صديقا عربيا يسأله عن معنى هذه الأغاني.

وأوضح راؤول أنه حاول تعلم اللغة العربية عن طريق أحد أصدقائه العرب في المدرسة، وهو مغربي ويدعى رشيد، مشيرا إلى أنه تعلم بعض الكلمات العربية، لكنه لم يستطع إجادة اللغة بشكل كامل بعدما تركه صديقه وسافر إلى كندا.. مشددا على أنه مازال على اتصال بصديقه المغربي ويتحدث معه من فترة لأخرى.

وأرجع النجم الإسباني رغبته في تعلم اللغة العربية إلى حرصه المستمر على التعرف على حضارات الغير، لافتا إلى أن إسبانيا بها تاريخ إسلامي رائع وكان يأمل أن يتعلم اللغة العربية؛ حتى لا يكون جاهلا به.

كما أفصح راؤول عن أنه متابع جيد للأفلام، خاصة التي يجسدها توم كروز، وريتشارد جير، وراؤول سانشيز، لكنه انتقد المزاجية التي هي أحد عاداته التي لم يستطع التخلص منها حتى الآن، معربا عن أمله في ترك هذه العادة في أقرب وقت.

وكشف النجم الإسباني عن أنه عاش قصة حب مع زوجته ماري كارمين سانشيز، بدأت عندما كانا في سن العاشرة حتى أتما زفافهما، مشيرا إلى أنه قاتل حتى يفوز بقصة حبه الأسطورية كما وصفها.

وأوضح راؤول أن والد زوجته كان يريد أن يزوجها لرجل غني من إيطاليا، لكنه ذهب إليه وطلب منه الزواج من ابنته رغم أن سنه كان صغيرا وقتها، الأمر الذي جعل الوالد يتراجع عن أن يزوجها للثري الإيطالي؛ ليفوز بها راؤول في النهاية.

وأشار الفتى المدلل للنادي الملكي إلى أن حضن زوجته هو الملاذ الوحيد له عند الضيق أو الغضب حتى يصفو من جديد، موضحا أنه في بعض الأوقات يرتاح عندما يجلس مع ابنه الأكبر خورخي، الذي وصفه برجاحة العقل رغم صغر سنه.

وشدد النجم الإسباني على أن أكثر ما يزعجه عدم الثقة بالنفس والخداع والكذب، مشيرا إلى أنه يكون سعيدا عندما يتناول الطعام، وقال إن الأكل يضحكه.

وتمنى راؤول أن يعود البرتغالي لويس فيجو والأرجنتيني سولاري والإسباني فرناندو موريانتيس إلى صفوف الريال، معربا عن أمله في أن يضم النادي الملكي سيسك فابريجاس وكاكا وكريستيانو رونالدو، حتى يلعب بجوارهم.

وفي سياق أخر، أكد قائد ريال مدريد أنه لا يفكر في الاعتزال حاليا، خاصة أنه مازال مرتبطا بعامين إضافيين مع النادي الملكي، مشيرا إلى أنه بعد نهاية الموسم الحالي سيبدأ في التفكير في كيفية وضع حد لمسيرته الاحترافية.

وقال راؤول إن الاعتزال بات قريبا منه، ولكنه مازال قادرا على اللعب لمدة موسمين أو ثلاثة بالمستوي الذي يحتاجه منه ناد كبير مثل ريال مدريد، رابطا بقاءه في الملاعب بقدرته على المواصلة بنفس اللياقة البدنية التي يتمتع بها حاليا.

وأوضح قائد النادي الملكي أن كل لاعب يحب أن يعتزل في قمة عطائه الفني، ولكن هذا القرار صعب، لأن أي لاعب لا يضع حدا لمشواره وهو لا يزال قادر على العطاء، وقد اقتربت من هذا الموقف وأتمنى أن أتخذ القرار الصحيح.

وأعرب راؤول عن سعادته بالإنجاز الذي حققه بعد نجاحه في معادلة رقم الأسطورة ألفريدو دي ستيفانو بعد تسجيله هدفا في مرمى نومانسيا بالمباراة التي جمعتهما مساء السبت الماضي، وانتهت بفوز ريال مدريد بهدفين نظيفين، ليصل راؤول إلى الرقم ٣٠٧ من عدد الأهداف التي سجلها للنادي الملكي في الدوري فقط طوال مشواره مع النادي.

وقال راؤول معادلة رقم دى ستيفانو شيء عظيم وأتمنى أن أتجاوزه خلال المباريات المقبلة، ولكن الفضل يرجع لزملائي من اللاعبين والمدربين الذين عملت تحت قيادتهم منذ تصعيدي للفريق الأول، والذين ساعدوني للوصول إلى هذا الرقم من الأهداف، فضلاً عن تحفيز دى ستيفانو لي شخصياً لتجاوز هذا الرقم وتسجيل المزيد من الأهداف.