EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2011

قبل مواجهة شالكه وفالنسيا راؤول متشوق إلى اللعب على الأراضي الإسبانية

راؤول غاب عن ملاعب إسبانيا 8 أشهر

راؤول غاب عن ملاعب إسبانيا 8 أشهر

عاد المهاجم راؤول إلى إسبانيا للعب مباراته الأولى في بلاده، منذ رحيله عن ريال مدريد، مؤكدًا أنه متشوق إلى خوض ما وصفها بأنها "مباراته الأكثر خصوصيةً" ضد فالنسيا.

عاد المهاجم راؤول إلى إسبانيا للعب مباراته الأولى في بلاده، منذ رحيله عن ريال مدريد، مؤكدًا أنه متشوق إلى خوض ما وصفها بأنها "مباراته الأكثر خصوصيةً" ضد فالنسيا.

وشاء القدر أن يلتقي فالنسيا وشالكه في دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، وغدًا سيلتقي الفريقان ذهابًا على ملعب "ميستايا" الإسباني.

في الوقت الحالي، استقبل راؤول، يوم الاثنين، 200 من جماهير ريال مدريد لدى وصوله إلى مطار فالنسيا، وتوقف اللاعب لتوقيع بعض الأوتوجرافات.

وأكد المهاجم المخضرم، في مؤتمر صحفي: "بالنسبة إليَّ هي مباراة خاصة. إنها المرة الأولى التي أعود فيها إلى إسبانيا بعد ثمانية أشهر. إنني سعيد بهذا الاستقبال.. أظهرت الجماهير نحوي قدرًا كبيرًا من الحب. مواجهات دوري الأبطال دائمًا تكون خاصة. إنها مباراة أتطلع إلى المشاركة فيها".

وذكر مهاجم ريال مدريد السابق أنه كان دومًا موفقًا على ملعب "ميستاياإلا أنه أضاف أنه يتطلع إلى مواجهة "شديدة التكافؤ".

وأوضح: "لقد جئت للاستمتاع بمواجهة كبيرة على ملعب كبير. "ميستايا" ملعب حالفني فيه التوفيق دومًا، وتمكنت فيه من إحراز أهداف كثيرة. نحن فريقان نعي أن علينا اللعب جيدًا من أجل التأهل. لدينا جميعًا تطلعات، ونحن متكافئان. والمواجهة ستحسمها التفاصيل الصغيرة".

وأظهر راؤول متابعته الدوري الإسباني ومستوى فالنسيا هذا الموسم: "لديهم مدرب كبير (أوناي إيمري) يجعل فرقه دائمًا قوية ومتماسكة؛ حافظ على طريقته في العمل، وذلك آتى ثماره في موسم جيد. إنه فريق قوي؛ فيه لاعبون يتسمون بالمهارة الكبيرة والسرعة في الأمام، وقادرون على إحداث خطورة كبيرة".

وأشار اللاعب الإسباني إلى أنه ينتظر أداءً هجوميًّا من فالنسيا بحثًا عن انتصار صريح، إلا أنه أضاف أنها "مواجهة ممتدة إلى 180 دقيقة، وهم أظهروا خارج ملعبهم أيضًا أنهم فريق قوي".

وعندما سئل عن أقوى المرشحين للبطولة الحاليَّة، أجاب اللاعب: "ربما كان ريال مدريد وبرشلونة هما الأقوىلكنه لم يستبعد تشيلسي ومانشستر يونايتد؛ "ففي دوري الأبطال قد تقع المفاجآت دومًا".