EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2009

اتهامات للكاسر بالتمثيل للحصول على ركلة جزاء رئيس الهلال: حديث الحكم الإيطالي للقحطاني خطير!

الليث أطاح بالزعيم من كأس خادم الحرمين

الليث أطاح بالزعيم من كأس خادم الحرمين

أبدى رئيس الهلال الأمير عبد الرحمن بن مساعد اندهاشه الشديد من الكلام الذي سمعه من مهاجم الفريق ياسر القحطاني حول حكم المباراة الذي اتهم الكاسر بالتمثيل للحصول على ركلة جزاء، مضيفا أن عبد اللطيف الحسيني هو المدرب البديل بعد إقالة البلجيكي ليكنز.

أبدى رئيس الهلال الأمير عبد الرحمن بن مساعد اندهاشه الشديد من الكلام الذي سمعه من مهاجم الفريق ياسر القحطاني حول حكم المباراة الذي اتهم الكاسر بالتمثيل للحصول على ركلة جزاء، مضيفا أن عبد اللطيف الحسيني هو المدرب البديل بعد إقالة البلجيكي ليكنز.

وتابع الأمير عبد الرحمن "حينما عرقل ياسر القحطاني في منطقة الجزاء الشبابية وطلب من الحكم الإيطالي لوكا بانتي احتساب ركلة جزاء قال الحكم له "لقد أخبروني عنك.. إنك دائما ما تمثل في منطقة الجزاءوإذا كان كلام الحكم حقيقيا، وأضع ألف خط تحت كلمة (إذا) فهذه كارثة".

أشار رئيس الهلال إلى أن قرار إقالة البلجيكي جورج ليكنز مدرب فريقه الكروي الأول عقب الخسارة الثقيلة التي مني بها أمام الشباب، أتى لمصلحة الفريق الأزرق.

وأضاف "مصلحة الفريق كانت تحتم إقالته لأننا لن نتدخل في عمله؛ حيث أشار له عبد اللطيف الحسيني بين شوطي اللقاء بأن النتيجة ما زالت بين أيدينا وأن الفارق هدف وحيد وطالبه بعدم فتح اللعب إلا أنه لم يستمع له واحترمنا رأيه كونه صاحب القرار لذلك، ورأينا أن إبعاده مصلحة للفريق فقد أشرف علينا في سبع مباريات سجلنا خلالها تسعة أهداف مقابل ثمانية أهداف دخلت في مرمانا، وهذا يدل على خلل بعد رحيل الروماني كوزمين المدرب السابق".

وأكد رئيس الهلال أنه لا يضع اللوم الكامل على ليكنز؛ لأن الأجانب في الفريق أتوا بناء على طلب كوزمين كونهم يخدمون تكتيكه، وظلم بمجيئه في هذا الوقت وتم تكليف الحسيني حاليا لأنه أبدى تحمله المسؤولية عكس المرة السابقة بعد مباراة الوحدة، حينما طلب عدم تكليفه لأنه يرى أن اللاعبين يحتاجون إلى مدرب جديد عليهم.

وعن هوية المدرب الجديد للهلال، أكد الأمير عبد الرحمن بن مساعد، أنهم بصدد الإعلان عنه خلال أسبوع، وأضاف "سنزوده بـ 20 مباراة من مباريات الفريق هذا الموسم، إضافة إلى بعض المعلومات التي دونها كوزمين وليكنز بجانب أسماء اللاعبين".

وأوضح رئيس الهلال، أنهم عاقبوا السويدي ويلهامسون "ويلي" لاعتراضه على ليكنز بعد تغييره في مباراة الشباب بالخصم من مرتبه 10%، وتوجيه لفت نظر للاعب.

وأفصح الأمير عبد الرحمن بن مساعد لأول مرة عما قاموا به فور إقالة كوزمين، قائلا "طلبنا من الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب التدخل لإقناع إدارة نادي الوحدة للتنازل عن المدرب الألماني بوكير لصالحنا".

وتابع "جاء بعد ذلك الرفض الوحداوي على طلب الأمير سلطان بن فهد، وتمسكهم بـ"بوكيرونحن نحترم طلبهم وتمسكهم به، لذلك نحن سنبدأ من الآن، وسنعلن خلال أسبوع اسم المدرب الجديد سواء جيريتس أم غيره".

ووجه رئيس الهلال رسالة لجماهير فريقه، قائلا "اللاعبون الذين شاركوا في لقاء الشباب هم أشباح اللاعبين الذين كنا نعرفهم ما عدا الخماسي محمد الدعيع، والليبي طارق التائب، والكوري سول، ومحمد الشلهوب، وأسامة هوساوي، ولذلك عليكم بالصبر، وأنا أتحمل جزءا من المسؤولية".

وقال رئيس الزعيم "سنجلب بإذن الله مدربًا مميزًا ليقيم الأجانب كافة، وسنترك له حرية بقاء اللاعبين من عدمه، ولو رغب في إبعاد جميع اللاعبين بمن فيهم ويلي والتائب، وبعد ذلك حاسبونا يا جماهير الهلال في نهاية الموسم؛ لأن الظروف ستكون أفضل بمشيئة الله".